19 قتيلا في هجوم انتحاري ساعة مغادرة الموظفين عملهم في كابول

تم نشره في الثلاثاء 7 شباط / فبراير 2017. 02:16 مـساءً
  • ارشيفية لهجوم انتحاري في كابول

كابول- استهدفت اعتداء انتحاري موظفي المحكمة العليا الافغانية ساعة مغادرتهم عملهم في كابول واسفر عن مقتل 19 منهم. وافادت حصيلة موقتة لوزارة الصحة عن اصابة 41 شخصا بجروح بينهم طفل كان في دار الحضانة التابعة للمحكمة.

وقال ناطق باسم وزارة الداخلية الافغانية نجيب الله دانيش لوكالة فرانس برس ان "الانتحاري جاء سيرا وفجر شحنته في موقف السيارات" في باحة المحكمة العليا عندما كان الموظفون يصعدون الى الحافلات للمغادرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية وحيد مجروح أن معظم الضحايا موظفون في المحكمة.

واثار الانفجار حالة من الهلع في محيط المحكمة التي اغلقت الشرطة الطرق المؤدية اليها. وتقع المحكمة في مكان غير بعيد عن سفارة الولايات المتحدة. وهرعت سيارات الاسعاف والاطفاء الى المكان، كما ذكر مراسلو وكالة فرانس برس.

وقال رجل باكيا وقد غطت الدماء وجهه وبثت قناة التلفزيون المحلية "تولو نيوز" شهادته "كنت في الداخل مع والدي للقيام باجراءات (...) كنا متوجهين الى موقف السيارات عندما سمعنا دوي انفجار قويا. مات والدي الآن، ماذا سافعل بدونه؟"

وقع الاعتداء قبيل الرابعة بعد الظهر (12,30 ت غ)، ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه حتى الآن.

يعود آخر اعتداء ضخم في كابول إلى 10 كانون الثاني(يناير) واستهدف مبنى تابعا للبرلمان في ساعة مغادرة الموظفين، موقعا 38 قتيلا ونحو ثمانين جريحا.

استهدفت المحكمة العليا في كابول في حزيران(يونيو) 2013 باعتداء ادى الى سقوط 15 قتيلا ونحو اربعين جريحا. وانفجرت حينذاك قنبلة في الساعة نفسها، اي الرابعة بعد الظهر امام مدخل المحكمة.

وتبنت حركة طالبان حينذاك العملية وهددت بهجمات اخرى اذا واصلت المحكمة العليا اصدار احكام بالاعدام على مقاتليها.(أ ف ب) 

 

التعليق