‘‘المبادرة‘‘ تفتح باب التقدم لتنفيذ مشاريع طاقة بالمناطق المتأثرة بالتهجير

تم نشره في الخميس 9 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً

رهام زيدان

عمان- فتحت مبادرة الطاقة المتحركة "المبادرة" أمس باب التقدم لتنفيذ مشاريع حلول طاقة فعالة ونظيفة للسكان في المناطق المتأثرة بالتهجير والمنظمات التي تقدم الخدمات لهم.
وتستهدف هذه المبادرة البحث عن دعم لمشاريع تصل قيمتها كحد أقصى إلى 200 ألف جنيه استرليني في ثلاث دول (200 ألف جنيه لكل دولة) هي بوركينا فاسو (مخيم جودوبو)، وكينيا (مخيم كاكوما)، والأردن (لاجئون مدنيون في مدينة إربد)، حيث ستكون المشاريع عبارة عن مشاريع تجريبية غير انها يجب ان تكون مستدامة وقابلة للتطوير.
وجاء اطلاق هذه المباردة في ورشة عمل عقدتها امس كل من مؤسسة "تشاتام هاوس" ومعهد غرب آسيا وشمال افريقيا "وانا" والمجلس النرويجي للاجئين وجمعية ادامة للطاقة والبيئة والمياه.
وخلال جلسة عقدتها المدير التنفيذي لجمعية "إدامة" المهندسة ربى الزعبي، أوضح القائمون على المبادرة ان الدعوة موجهة للمنظمات الربحية، والمنظمات غير الربحية، وللجهات الأكاديمية، حتى تسلم العروض الخاصة بها، مؤكدين ان الجهات التي تمثل شراكات بين القطاع الخاص والقطاع الإنساني غير الربحي هي أيضاً مدعوة لإرسال طلب تقديم.
وبين المشاركون ان عملية تقديم الطلب هذه تتكون من مرحلتين، حيث ينتهي الموعد النهائي لتسليم  العروض الخاصة بالمرحلة الأولى في الخامس والعشرين من الشهر الحالي، فيما سيُطلب من الجهات المرشحة المختارة تسليم طلب تقديم خاص بالمرحلة الثانية بحلول نهاية الشهر المقبل، على أن تبدأ المشاريع بحلول أيار (مايو) الذي يليه، حيث يمكن للمهتمين الحصول على طلب التقدم من خلال الموقع الإلكتروني (https://mei.chathamhouse.org/resources/?section=intro).
وقال المشاركون إن مبادرة الطاقة المتحركة هي تعاون مشترك بين منظمة (Energy 4 Impact)، ومعهد (Chatham House)، ومنظمة (Practical Action Consulting)، والمجلس النرويجي للاجئين، ومكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. إن البرنامج ممول من قبل وزارة التنمية الدولية البريطانية (DFID). وتسعى المبادرة إلى فهم أسباب مواجهة الناس المهجرين والمنظمات التي تقدم الخدمات لهم لتحدي الحصول على طاقة مستدامة وفعالة ونظيفة للبيئة.

التعليق