مباراتان في انطلاق مرحلة الإياب من دوري المناصير للمحترفين

قمة العراقة تجمع الجزيرة والفيصلي.. والمنشية في ضيافة ذات راس

تم نشره في الخميس 9 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • مهاجم الجزيرة مارديك ماردكيان يقفز للكرة مع لاعب الفيصلي أنس الجبارات في لقاء سابق -(الغد)

عاطف البزور

عمان- تنطلق اليوم مباريات مرحلة الإياب من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، وتشهد الجولة الثانية عشرة مباراتين، تبدأ الأولى منهما عند الساعة الثالثة عصرا؛ حيث يحل المنشية "20 نقطة" ضيفا على ذات راس "6 نقاط" على ملعب الكرك.
ويشهد ستاد الملك عبدالله الثاني عند الساعة 5.30 مساء، قمة العراقة بين الجزيرة "25 نقطة" والفيصلي "22 نقطة".
الجزيرة * الفيصلي
يبدو أن خيار الفوز والبحث عن نقاط المباراة سيكون الهاجس المشترك للفريقين في لقاء التاريخ والعراقة، فالفيصلي الذي أنهى المرحلة الأولى بالمركز الثالث بفارق 3 نقاط عن الجزيرة صاحب الصدارة ونقطتين عن الوحدات صاحب المركز الثاني، يسعى للفوز لرد اعتباره من منافسه الذي هزمه في جولة الإياب والانقضاض على موقع الصدارة أو البقاء على مقربة منها، والجزيرة يأمل في مواصلة انتصاراته للبقاء منفردا في القمة.
وحسب الجوانب الفنية المتوقعة فإن الفريق الذي يمتلك الهدوء، سيكون الأقرب لفرض سيطرته الميدانية، خاصة في منطقة وسط الملعب، التي يتوقع أن تشهد في البداية صراعا محتدما بين خطي وسط الفريقين، لذلك فالتركيز في الرقابة سيسهم في إعطاء اللاعبين مسحة من الثقة، ومن ثم القيام بتنظيم عمليات البناء الهجومي، الأمر الذي سيمنح المهاجمين فرصا أكبر للوصول إلى غاية التهديف.
وتبدو تشكيلة الفريقين مثالية، فالفيصلي سيعتمد في عمليات البناء الهجومي على تحركات بهاء عبدالرحمن وأنس الجبارات ومهدي علامة من منطقة العمليات، بإسناد من الأطراف ابراهيم دلدوم وياسر الرواشدة، فيما ستكون مهمة الرباعي الخطر يوسف النبر ويوسف الرواشدة وبلال قويدر وأكرم الزوي، استغلال الكرات الواصلة لهم داخل المنطقة وبلوغ شباك الحارس الجزراوي أحمد عبدالستار.
وفي المقابل، يعتمد الجزيرة على عامر أبوهضيب ومحمد طنوس ومحمد وائل في قيادة الهجمات، وسط دعم عمر مناصرة وفراس شلباية من الأطراف، وسيقع العبء على الثلاثي صالح الجوهري وفهد اليوسف ومارديك ماردكيان في المقدمة، للبحث عن المكان المناسب لمحاكاة الشباك وإصابة مرمى الحارس معتز ياسين.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، محمد أبوزريق، ابراهيم دلدوم، أنس الجبارات، مهدي علامة، بهاء عبدالرحمن، ياسر الرواشدة، يوسف الرواشدة، يوسف النبر، بلال قويدر (أكرم الزوي).
الجزيرة: أحمد عبدالستار، زيد جابر، مهند خيرالله، عمر مناصرة، فراس شلباية، محمد طنوس، عامر أبو هضيب، محمد وائل، فهد اليوسف، صالح الجوهري، مارديك مرديكيان.
ذات راس * المنشية
يتطلع ذات راس المتسلح بعاملي الأرض والجمهور، إلى كسب المباراة وتعزيز فرصته في الهروب من شبح الهبوط، باعتباره سيكون مطالبا بالفوز وتجنب الخسارة للبدء بمرحلة جديدة، تتطلب التركيز بشكل أفضل على تحقيق النتائج الايجابية، بينما يسعى المنشية لتحقيق نتيجة إيجابية أقلها التعادل، بهدف الحفاظ على حظوظه بالمنافسة أو البقاء في مربع الكبار على أقل تقدير، وهو الذي قدم مباراة قوية أمام الفيصلي في ختام الدور الأول من كأس الأردن وكان ندا حقيقيا لمنافسه طيلة أحداث اللقاء.
ويمتلك الفريقان كوكبة جيدة من اللاعبين القادرين على تشكيل الخطورة المطلوبة على المرميين، ما يعني أن الصراع سيكون متكافئا ومثيرا وطريق الفوز سيكون وعرا؛ حيث تكمن قوة الفريقين في منطقة الوسط والتي ستكون منطقة لنزاع بين الفريقين.
ذات راس يعول على عمر الشلوح وخالد الجعافرة وحازم جودت وقيس العواسا؛ حيث ستناط بهم مهمة البناء الهجومي وتمويل أيمن جمال والمحترف السوري المنظم حديثا للفريق سامر السالم في الأمام، ويعتمد المنشية على تواجد وعد الشقران وعدي شديفات وعمر عبيدات وأشرف المساعيد، وفي المقدمة يبرز دور المهاجمين نهار الشديفات وديمبا.
التشكيلتان المتوقعتان
ذات راس: محمد أبوخوصة، هيثم البطة، عثمان الخطيب، عبدالله مسلم، علاء شلوح، حازم جودت، عمر الشلوح، قيس العواسا، خالد الجعافرة، سامر السالم، أيمن جمال.
المنشية: محمد شطناوي، عادل الهامي، علاء محمود، عدي الشديفات، وعد الشقران، علي ذيابات، عمر عبيدات، سليمان عزام، أشرف المساعيد، نهار الشديفات، ديمبا.

التعليق