مدينة ترفيهية بالكرك بكلفة 1.2 مليون دينار

المعايطة: بدء تنفيذ مشروع شاطئ الكرك السياحي جنوب البحر الميت

تم نشره في الأحد 12 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة يتحدث في مؤتمر صحافي أمس - (الغد)

هشال العضايلة

الكرك –  قال رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة إن البلدية تنفذ مشاريع خدمية وتنموية قائمة ومستقبلية ضمن موازنتها الحالية بكلفة تزيد على 12 مليون دينار.
وأضاف المعايطة في مؤتمر صحفي أمس أن موازنة البلدية للعام الحالي تبلغ  14.5 مليون دينار بلا عجز، لافتا إلى أن نسبة الرواتب فيها وصلت إلى 32 بالمائة مقارنة بالاعوام الخمسة السابقة التي تجاوزت زهاء  70 بالمائة من حجم الموازنة.
وأشار إلى أن الموازنة تضاعفت خلال الاعوام الثلاثة الماضية من سبعة ملايين إلى 14 مليون دينار ما يدلل على حجم العمل الكبير الذي تقوم به البلدية.
وبين أن البلدية تنفذ مشاريع حاليا ولديها مشاريع طرحت العطاءات الخاصة بها، لافتا إلى أن من أبرز المشاريع التي بدأت البلدية بتنفيذها هذا العام مشروع شاطئ الكرك السياحي على الجزء الجنوبي من البحر الميت، الذي سينفذ على عدة مراحل تم تخصيص حوالي مليون واربعمائة ألف دينار لمرحلته الأولى، مؤكدا أن المشروع سيتضمن ثلاثة اقسام شعبي واستثماري وقرية سياحية، تهدف جميعها لخدمة المواطن والسائح والمستثمر المحلي.
وبين أن المشروع يحتوي على جميع الوسائل الترفيهية التي يحتاجها الزائر من العاب مائية وكهربائية ومياه صالحة للشرب وفندق ثلاث نجوم وشقق سياحية، متوقعا أن يوفر المشروع  أكثر من 150 فرصة عمل لابناء المنطقة ومحافظة الكرك.
وأشار إلى أن البلدية بدأت بإنشاء مصنع للسماد العضوي بتمويل من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي على قطعة أرض مساحتها 430 دونما وبكلفة مقدارها 300 ألف دينار لاستغلال مخلفات مزارع الأغنام والدواجن وسوق الخضار والاشجار، بحيث سيتم معالجتها طبيعيا لتزويد مزارع منطقة الاغوار الجنوبية بالسماد الطبيعي ما يخفف من تلوث البيئة وإثراء التربة الزراعية بالعناصر الرئيسية لنمو المزروعات.
ولفت الى أن البلدية ستقوم أيضا بإنشاء مزرعة أشجار بمساحة  150 دونما قرب المدينة الصناعية بكلفة 10 آلاف دينار، بهدف الحد من الزحف الصحراوي بالمنطقة واستخدام الاخشاب لغايات تجارية.
وبين المعايطة أن العمل يجري حاليا بمشروع مدينة الكرك الترفيهية بكلفة مليون و200 ألف دينار على ارض مساحتها 12 دونما في منطقة زحوم شرق الكرك تتضمن مسطحات خضراء وملعبا خماسيا والعابا كهربائية لتكون متنفسا ترويحيا للمواطنين في المحافظة.
وأشار إلى تأسيس متحف للحياة  الشعبية في قلعة الكرك ، حيث حصلت البلدية على مجموعة من القطع التراثية الشعبية بالإضافة إلى تجهيز مركز الزوار القديم بجانب للقلعة ليكون مركزا لحفظ الوثائق القديمة التي تبرز الحياة السياسية والثقافية لمحافظة الكرك، لافتا إلى أن البلدية رممت مؤخرا بيتا تراثيا قديما بالكرك، بجانب مدرسة الكرك الثانوية ليكون دارة ثقافية للكرك لعقد الحوارات الثقافية والسياسية المختلفة.
وأضاف أن البلدية تقوم حاليا بتطوير مجرى سيل الكرك في متنزه عين ساره الوطني، لافتا إلى أن المشروع يتضمن صيانة الادراج والمصاطب وبناء سياج وجدران استنادية لغايات السلامة العامة وتبطين القنوات وترميم طواحين الماء القديمة وإعادة تشغيلها لتصبح منطقة جذب سياحي مهم.
ولفت المعايطة إلى أن هناك مشاريع سيتم تنفيذها خلال الفترة القادمة مثل مضمار للفروسية عند مثلث اللجون بمواصفات دولية وبكلفة 53 ألف دينار، واطالة العبارة الصندوقية أسفل حديقة المشير حابس المجالي بطول 100 متر لتصبح 250 مترا امتدادا لجسر الكرك القديم، وتنفيذ مجمع الهية وسط مدينة الكرك ليكون موقفا للمركبات وسوقا عاما للبسطات والاكشاك بكلفة 300 ألف دينار وانشاء برج ساعة بارتفاع 18 مترا تعلوه ساعة مكان تمثال صلاح الدين الايوبي الذي تم نقله إلى قلعة الكرك الاثرية.
وقال المعايطة إن البلدية احالت عطاء لانشاء مزرعة للطاقة الشمسية بكلفة مليونين ونصف المليون دينار في منطقة اللجون شرق الكرك، مشيرا إلى طرح عطاءات لفتح وتعبيد طرق بكلفة مليون دينار وعمل خلطات ساخنة بكلفة مليون و200 ألف دينار واستكمال مصنع الحاويات بكلفة 300 ألف دينار وتزويد المناطق بوحدات انارة وإنشاء اطاريف وارصفة وتخضير الساحات العامة بكلفة نصف مليون دينار.
وأضاف أن البلدية تنفذ حاليا أحد أهم المشاريع التنموية بمدينة الكرك وهو مشروع مجمع الشهيد هزاع المجالي بكلفة تصل إلى ثلاثة ملايين دينار.
ويشمل المشروع مواقف للمركبات للتخلص من الأزمة المرورية بوسط المدينة بالإضافة إلى مكاتب وقاعات ومخازن تجارية تساهم في رفد موازنة البلدية . بالإضافة لتنفيذ مشاريع المقبرتين الإسلامية والمسيحية والسكن الجامعي لطالبات جامعة مؤتة وبناء العديد من القاعات العامة في بلدات تابعة للبلدية.

التعليق