أردوغان يمضي بفرض المنطقة الآمنة ويرى في ‘‘الحر‘‘ جيشا وطنيا

تم نشره في الاثنين 13 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • سوريون في احد شوارع دمشق القديمة امس الاحد -(ا ف ب)

عمان-الغد- اعلن الرئيس التركي، مضيه امس في اقامة منطقة عازلة في سورية، مؤكدا ان تدخل جيشه الى جانب مليشيا مسلحة ستنتهي بما وصفه بتحرير الرقة من تنظيم داعش الذي جرى طرده من مدينة الباب السورية الشمالية. ورأى أردوغان ان "الجيش السوري الحر" يجب أن يكون الجيش الوطني في سورية. وأضاف في مؤتمر صحفي له قبل مغادرته إلى البحرين في مستهل جولة خليجية، أن القوات التركية تحاصر الآن مدينة الباب شمالي سورية وأن قوات تركية وقوات "الجيش السوري الحر" وصلت بالفعل إلى مركز المدينة.
وأكد أردوغان أن القوات، بعد تحرير الباب، ستتجه شرقا نحو منبج والرقة، مشيرا إلى أن الهدف من هذه العملية هو إقامة منطقة آمنة في شمال سورية بمساحة 4 آلاف كيلومتر مربع، خالية من التنظيمات الإرهابية، لمنع نزوح اللاجئين.
وأضاف أن المنطقة الآمنة ستتيح "عودة المقيمين في مخيماتنا إلى بلادهم، ولعمل ذلك، نبذل جهدنا لتأسيس مدن جديدة هناك، وأنا تبادلت هذه الأفكار مع السيد ترامب وقوات التحالف وألمانيا"، مؤكدا أنه "على ثقة بأن هذه الجهود التي نواصلها بالاستشارة مع أصدقائنا ستتمخض عنها نتائج جيدة في وقت قريب".
وروجت تركيا منذ فترة طويلة لفكرة إقامة "منطقة آمنة" للمدنيين في شمال سورية بعد طرد مسلحي "داعش" ووحدات حماية الشعب الكردية السورية، لكنها تقول إن مثل تلك المنطقة ستحتاج إلى إقامة منطقة حظر طيران فوقها.
وأوضح أردوغان أن الفترة الأخيرة شهدت أحداثًا تعد بمثابة نقطة تحول للقضية السورية، قائلا: "إننا نبذل جهودا حثيثة لتحقيق تقدم في الحل السياسي ووقف نزيف الدماء في سورية خلال أسرع وقت ممكن".
وفي سياق ذي صلة، اعلنت المعارضة السورية الاحد تشكيلها وفداً من 21 عضواً بينهم عشرة ممثلين عن الفصائل العسكرية، برئاسة عضو الائتلاف المعارض نصر الحريري للمشاركة في مفاوضات جنيف المرتقبة في العشرين من الشهر الحالي.
واكدت ان الوفد يضم ممثلين عن "منصة موسكو" التي تضم معارضين مقربين من روسيا ابرزهم نائب رئيس الوزراء سابقا قدري جميل، وكذلك ممثلين عن "منصة القاهرة" التي تضم معارضين ومستقلين بينهم المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية جهاد مقدسي.
الا ان الطرفين نفيا وجود ممثلين عنهما ضمن الوفد.
ونشر "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" الاحد قائمة باسماء اعضاء الوفد الـ21، غداة انتخاب الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة في المعارضة في اجتماع عقدته في الرياض اليومين الماضيين، نصر الحريري رئيسا للوفد المفاوض ومحمد صبرا كبيراً للمفاوضين.
وحل المعارضان المدنيان مكان رئيس الوفد السابق العميد المنشق اسعد الزعبي وكبير المفاوضين محمد علوش، القيادي في جيش الاسلام، الفصيل الذي يحظى بنفوذ في ريف دمشق، والذي ترأس وفد الفصائل العسكرية الى محادثات استضافتها استانا الشهر الماضي.
ويتحدر الحريري (40 عاماً) من مدينة درعا وهو طبيب حاصل على ماجستير في الامراض الباطنية والقلب يتقن الانكليزية.
اما صبرا فهو محام وحقوقي كان عضوا في الوفد التقني الى مفاوضات جنيف العام 2014. ويشغل منصب الرئيس التنفيذي لحزب "الجمهورية" الذي تاسس في نيسان/ابريل 2014 في اسطنبول.
ويضم وفد الهيئة العليا للمفاوضات، وفق قائمة الائتلاف، عشرة ممثلين عن الفصائل العسكرية، ابرزها "فيلق الرحمن"، فصيل اسلامي قرب دمشق، و"لواء السلطان مراد" القريب من تركيا والناشط في شمال سورية، اضافة الى فصائل معتدلة في شمال وجنوب سورية، في غياب ممثلين عن فصائل تتمتع بنفوذ لا سيما "جيش الاسلام".
ويحتفظ الوفد المفاوض وفق قائمة الائتلاف، بعدد من اعضائه الذين شاركوا العام الماضي في محادثات جنيف بينهم بسمة قضماني وفؤاد عليكو. كما يرافقه وفد تقني يضم عشرين مستشاراً قانونياً وسياسياً وعسكرياً.
وضمت قائمة الائتلاف ايضا اسمي علاء عرفات ممثلاً لـ"منصة موسكو"، وخالد المحاميد ممثلاً لـ"منصة القاهرة"، علما أن الاخير كان في عداد الوفد السابق الى جنيف انما بصفة مستقلة.
ونفى كل من قدري جميل وجهاد المقدسي ان تكون قد تمت استشارتهما بهذا الصدد.
وقال المقدسي لوكالة فرانس برس "هذا الكلام غير دقيق.. ورغم ان هناك تواصل مع الهيئة العليا للمفاوضات لكن لا يوجد اي ممثل رسمي لمنصة القاهرة في وفد الهيئة العليا للمفاوضات" معتبرا ان المحاميد وكما اعلن بنفسه "يشارك بصفة مستقل" في الوفد.
وفي السياق ذاته، قال جميل المقيم في موسكو لفرانس برس "لم يجر اي تشاور معنا في هذا الموضوع" مضيفا ان تشكيلة الوفد التي اعلن عنها "نعتبرها اقتراحاً من جماعة الرياض (...) ويجب ان تخضع للبحث والاتفاق بين الجميع للتوصل الى تشكيل وفد معارض موحد يشارك في مفاوضات مباشرة مع الحكومة السورية".
وشارك وفدان من المجموعتين اللتين تبديان مواقف اكثر مرونة تجاه مصير الرئيس السوري بشار الاسد، في جولات المفاوضات الاخيرة في جنيف، ما اثار اعتراض وفد الهيئة العليا للمفاوضات بوصفها الممثل الرئيسي للمعارضة.
وقال رئيس الدائرة الاعلامية في الائتلاف المعارض احمد رمضان لوكالة فرانس برس في وقت سابق الاحد، ان مشاركة ممثلين عن المجموعتين في عداد وفد الهيئة يعني "ان المبعوث الدولي الخاص الى سورية ستافان دي ميستورا لن يدعو احدا من اي طرف بصفة استشارية، وسيكون الوضع كما كان العام 2014، اي مفاوضات بين وفدي المعارضة والنظام فقط".
في غضون ذلك، اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، منع إيران من المشاركة في الحرب ضد الإرهاب "غير براغماتي"، داعيا إلى الاعتراف بأن حزب الله المدعوم من إيران هو أيضا يحارب تنظيم "داعش". وأوضح لافروف، في مقابلة مع قناة "إن تي في" الروسية، بثت يوم الأحد 12 فبراير/شباط، أن "استثناء إيران من المشاركة في التحالف الدولي ضد الإرهاب، لا أساس له"، مضيفا أنه إذا كانت هناك شكوك بخصوص إيران أو أي دولة أخرى في دعمها للإرهاب، "دعونا ننظر فيها".
وقال وزير الخارجية الروسي إن منع إيران من المشاركة في محاربة الإرهاب أمر غير براغماتي، مشيرا إلى أن "الأميركيين معروفون ببراغماتيتهم".
كذلك دعا لافروف إلى الاعتراف بأن "حزب الله" المدعوم من إيران هو أيضا يشارك في الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.
وقال: "نعم، الآن الأمور بين الولايات المتحدة وإيران لا تسير على ما يرام"، مشيرا إلى أنها ازدادت سوءا أكثر مما كانت عليه الأوضاع في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. وأشار لافروف إلى أن ترامب يتعامل مع الاتفاق النووي مع إيران بحساسية.
وأوضح أنه إذا كانت أولوية الرئيس الأميركي دونالد ترامب هي محاربة الإرهاب، فإن "من الضروري الاعتراف بأن الجيش السوري هو من يحارب الإرهاب بالدرجة الأولى بمساندة القوات الجوية الروسية، وكذلك فصائل أخرى تدعمها إيران، بما فيها "حزب الله"، ولذلك سيكون من الضروري تحديد الأولويات".
وحول مخاوف إسرائيل من حصول حزب الله اللبناني على أسلحة روسية من سورية، قال  وزير الخارجية الروسي إن روسيا تريد أن تحصل من إسرائيل على دليل حول مزاعمها.
وأضاف لافروف: "إننا نقول في كل مرة، نحن نرفض بشكل قاطع انتهاك شروط الاتفاقات التي لا تسمح للبلد المستورد (للسلاح الروسي) أن يسلم أسلحتنا لأي جهة أخرى من دون موافقتنا".-(وكالات)

التعليق