ارتفاع الأحمال الكهربائية وتراجع الطلب على الديزل وبنزين 90

تم نشره في الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • سيارات تصطف بانتظار تعبئة وقود في محطة محروقات بشارع مكة (تصوير: محمد مغايضة)

عمان- الغد -  ارتفعت أحمال النظام الكهربائي بمقدار 200 ميغاواط خلال اسبوع، فيما سجل ارتفاعا في الطلب على الغاز والكاز وبنزين 95، وتراجع الطلب على الديزل وبنزين 90.
وقال مدير دائرة تخطيط الإنتاج في شركة الكهرباء الوطنية المهندس امين الزغل ان الاحمال النهارية ارتفعت أمس إلى نحو 2850 ميغواوط، مقارنة مع 2650 ميغاواط في اليوم نفسه في الاسبوع الماضي وبزيادة نسبتها نحو 7.5 %.
وبينت ارقام نقابة اصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع ان اجمالي الطلبات المسجلة أمس بلغ نحو 167 الف اسطوانة مقارنة مع نحو 148 الف اسطوانة اول من امس.
وتوزعت هذه الكميات بين 107 آلاف أسطوانة تم تسجيلها يوم امس في محطة تعبئة عمان، و37 الف اسطوانة في محطة الزرقاء، و23 الف اسطوانة في محطة اربد، بينما كان عدد الاسطوانات التي سجلت اول من امس في محطة عمان نحو 92 الف اسطوانة، و34 ألف أسطوانة في محطة الزرقاء، و22 ألف اسطوانة في محطة تعبئة اربد.
أما بالنسبة للمحروقات، فقد سجل الطلب على البنزين 90 امس نحو 3410 طنا مقارنة مع نحو 3519 طنا اول من امس، فيما سجل الطلب على البنزين 95 نحو 371 طنا مقارنة مع 310 طنا اول من امس.
بينما تراجعت طلبات الديزل أمس إلى 6300 طنا من 6970 طنا اول من أمس، في وقت ارتفع فيه الطلب على الكاز إلى 780 طنا من 561 خلال نفس فترة المقارنة.
وبينت أرقام مصفاة البترول ان الكميات التي تم تحمليها يوم امس بلغت 3240 طنا من البنزين بصنفيه و157 طنا من الكاز و4711 طنا من الديزل، مقارنة مع نحو 3671 طنا من البنزين اول من امس، و783 طن كاز و3193 طن ديزل في نفس اليوم.
وقال رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع نهار السعيدات إن الطلب على مادة البنزين ارتفع في عطلة الاسبوع الماضي رغم حملات المقاطعة الرامية الى مقاطعة مادة البنزين، مرجعا السبب في ذلك إلى عطلة نهاية الاسبوع والتي تخللها اعلان نتائج الثانوية العامة.
وتوقع السعيدات ارتفاعاً على طلب محروقات التدفئة بنسبة 15 % خلال المنخض الحالي رغم بقائها ضمن معدلاتها الأسبوع الماضي.
وأوضح صاحب محطة محروقات عدنان الحديد أن الطلب على مادة البنزين كان ضمن المعدلات الاعتيادية خلال الايام الماضية، مبينا ان الطلب يزيد عادة على فترة صرف الرواتب في كل شهر.
يشار إلى ان اعلى معدل لطلبات المحروقات خلال الشهر الماضي كان في يوم 28، حيث بلغت طلبات البنزين 90 نحو 6600 طن والبنزين 95 نحو 560 طنا، والكاز 2900 طن، والديزل 12700 طا.
يشار إلى ان الحكومة رفعت اسعار المحروقات الرئيسية للشهر الحالي بين 3.2 % إلى 8.6 % .
وبموجب ذلك، ارتفع سعر بيع البنزين أوكتان 90 بمقدار 4.5 قرش، وبنسبة 7.3 %، ليصبح 66.5 قرش للتر(13.300 دينار للصفيحة)، بدلا من 62 قرشا للتر (12.400 دينار للصفيحة) في تسعيرة الشهر الماضي، مع اضافة 3 قروش ضريبة مقطوعة.
أما بالنسبة لبنزين 95، فارتفع سعر لتره بمقدار 7 قروش هي الضريبة المقطوعة، دون عكس نسبة الارتفاع العالمي على هذه المادة ليصبح 88 قرشا (17.600 دينار للصفيحة)، بدلا من 81 قرشا للتر (16.200 دينار للصفيحة) في تسعيرة الشهر الماضي وبزيادة نسبتها 8.6 %.
وارتفع سعر اليتر من مادتي السولار والكاز بمقدار 1.5 قرش ليصبح 48 قرشا للتر(9.600 دينار للصفيحة) بدلا من 46.5 قرش  للتر (9.300 دينار للصفيحة) في تسعيرة الشهر الماضي، وبارتفاع نسبته 3.2 %.
وفرضت الحكومة ضريبة مقطوعة على كل لتر بنزين 90 مقدارها 3 قروش، و7 قروش على كل لتر بنزين 95، فيما استثنت الديزل والكاز من هذه الضريبة (حتى الآن)، وذلك إضافة إلى الزيادة العالمية التي طرأت على اسعار المشتقات (واستثني بنزين 95 من الزيادة العالمية لهذا الشهر).
هذه الضريبة المقطوعة هي الثانية من نوعها في غضون 7 أشهر، حيث بدأت الحكومة اعتبارا من تموز (يوليو) الماضي تطبيق الرسوم المقطوعة على أسعار المشتقات النفطية عن كل لتر من البنزين والسولار والكاز بمقدار 25 فلسا، في ظل الإجراءات التي اتفقت بها مع صندوق النقد الدولي للفترة (2016-2019).

التعليق