قال إن الفلسطينيين يرفضون التخلي عن الإرهاب

السفير الأميركي في إسرائيل "يشكك" في حل الدولتين

تم نشره في الخميس 16 شباط / فبراير 2017. 04:46 مـساءً
  • السفير الأميركي ديفيد فريدمان (يسار) والرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.-(ارشيفية)

واشنطن- شكك السفير الأميركي الجديد في اسرائيل الخميس امام مجلس الشيوخ في حل الدولتين لتسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين، على غرار الرئيس دونالد ترامب.

وقال ديفيد فريدمان امام لجنة الشؤون الخارجية في المجلس التي يعود اليها تاكيد تعيينه في منصبه "اعربت عن شكوكي ازاء حل الدولتين لمجرد انني شعرت برفض (الفلسطينيين) التخلي عن الارهاب وعدم قبول اسرائيل بوصفها دولة يهودية".

واضاف فريدمان، وهو محام اميركي يهودي يثير الجدل بسبب تصريحاته المؤيدة للاستيطان والمناهضة للفلسطينيين في شكل واضح، "اذا كان الاسرائيليون والفلسطينيون قادرين، عبر مفاوضات مباشرة، على التوصل الى حل الدولتين (...) فساكون سعيدا جدا بذلك".

وتابع "ساكون مسرورا اذا تم التوصل الى حل الدولتين. لقد بدأ (الحل) ياخذ شكلا عام 1993 مع اتفاقات اوسلو (...) لكن الارهاب ازداد اربعة اضعاف منذ المرحلة التي سبقت اوسلو".

من جهته، اكد مبعوث الامم المتحدة للسلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف أمام مجلس الأمن الدولي الخميس أن حل الدولتين يبقى "السبيل الوحيد" لتحقيق السلام.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت ان موقف الولايات المتحدة من النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين "ملتبس جدا ويثير القلق"، وذلك اثر لقائه الخميس نظيره الاميركي ريكس تيلرسون في بون. (أ ف ب)

 

التعليق