"لالا لاند" يفرض ايقاعه على حفل توزيع جوائز أوسكار

تم نشره في الجمعة 24 شباط / فبراير 2017. 06:34 مـساءً
  • الفيلم الغنائي الاستعراضي "لا لا لاند"

هوليوود- يتوقع ان يفرض فيلم "لالا لاند" الغنائي الاستعراضي، ايقاعه على حفل توزيع جوائز الاوسكار الاحد بحصده مجموعة من هذه التماثيل الصغيرة الذهبية مع ترشيحه في 14 فئة.

وقد بسط السجاد الاحمر وانتشرت تماثيل الاوسكار العملاقة في الشوارع التي عادت تخنقها عجقة السير في هوليوود (غرب الولايات المتحدة) قبل يومين من الحفلة التي يتوقع ان تتخللها عروض رقص وغناء وتصريحات سياسية.

ويتوقع ان يحصد "لالا لاند" المرشح في 14 فئة وهو عدد قياسي، بحسب موقع التكهنات "غولدبيري.كوم" 10 جوائز من بينها افضل فيلم.

ويشكل هذا العمل تحية الى لوس انجليس ولافلام فريد استير وجينجر رودجرز وجاك دومي.

وقد يصبح داميين شازيل مخرج الفيلم البالغ 32 عاما اصغر فائز بجائزة افضل مخرج في تاريخ هذه المكافآت.

ويقول ستيفن غالاوي رئيس تحرير مجلة "هوليوود ريبورتر"، "انه الاكثر رواجا" في اوساط السينما واصفا الفيلم الرومنسي بانه "ظاهرة" اثارت حماسة النقاد والجمهور.

ويتواجه الفيلم في فئة افضل فيلم مع "مونلايت" الدرامي الحميمي والمؤثر حول طفل اسود يشب في حي حساس الى جانب ام مدمنة مخدرات. وقد رشح بطل الفيلم ماهيرشالا علي للفوز بجائزة افضل ممثل في دور ثانوي.

 

ورشح فيلم "مانشستر باي ذي سي" لكينيث لونيرغان المؤثر حول رجل محطم بسبب ماضيه يضطر فجأة الى الاهتمام بابن شقيقه، في ست فئات بفضل اداء كايسي افليك الذي خرج اخيرا من ظل شقيقه الاكبر بن افليك.

الا ان دنزل واشنطن يتغلب عليه في التوقعات عن دوره في "فنسز" وهو قد يعزز موقعه في تاريخ الفن السابع. فهو الفنان الاسود الاميركي الوحيد الذي سبق وفاز بجائزتي اوسكار وقد ينضم الى النادي الضيق جدا للممثلين الحائزين ثلاث مكافآت.

اما فايولا ديفيس التي تشارك واشنطن التمثيل في هذا الفيلم المقتبس عن مسرحية مثلا فيها في برودواي، فيتوقع ان تفوز بجائزة افضل ممثلة في دور ثانوي.

في المقابل تتصدر ايما ستون التوقعات في مكاتب المراهنات للفوز بجائزة افضل ممثلة بعدما غنت ورقصت بشكل ساحر في فيلم "لالا لاند".

ويقول ستيفن غالاوي "في حال لم تفز، فان ذلك سيكون بسبب براعتها التي جعلت الدور يبدو وكأنه سهل فهي لا تقلد في الفيلم لهجة معينة او تضع انفا مستعارا".

وهي تجسد في الفيلم شخصية ممثلة شابة تقع في حب عازف بيانو في مجال الجاز يدعى سيبستيان يؤدي دروه راين غوسلينغ المرشح ايضا للفوز بجائزة افضل ممثل.

وتتنافس الممثلة البالغة 28 عاما مع ممثلة صهباء اخرى هي الفرنسية ايزابيل اوبير المرشحة عن ادائها الرائع في فيلم "إيل" حيث تجسد شخصية امرأة تتعرض للاغتصاب وتطارد المعتدي عليها.

وهذا اول ترشيح للممثلة الفرنسية البالغة 63 عاما التي فازت بجائزة غولدن غلوب عن دورها هذا بعدما حصدت جوائز كثيرة.

 

ومن الممثلات المرشحات للفوز ايضا ناتالي بورتمان بفضل تأديتها المتقنة لدور جاكلين كينيدي في فيلم "جاكي".

وحسنت ميريل ستريب رقمها القياسي لاكبر عدد من الترشيحات مع حصولها على الترشيح العشرين في مسيرتها الفنية عن دورها الدرامي-الكوميدي لمغنية اوبرا لا تتقن الغناء في "فلورنس فوستر جنكينز".

وبعد تعرض اكاديمية علوم السينما وفنونها التي تمنح الجوائز لانتقادات قوية خلال سنتين متتاليتين، لترشيحها ممثلين بيضا فقط، يبدو ان حدة الجدل قد تراجعت اذ ان ستة ممثلين وممثلات سود مرشحون هذه السنة وهو عدد قياسي.

الا ان النضال من اجل احلال التنوع لا يزال طويلا اذ ان الاسيويين واصحاب الاصول الاميركية اللاتينية وهنود القارة الاميركية والنساء لا يزالون يفتقرون الى التمثيل المناسب في الاوساط السينمائية.

وطوال موسم الجوائز الهوليوودية استغل الفنانون المنبر المتاح لهم للتنديد بالرئيس الاميركي دونالد ترامب وسياسته المناهضة للهجرة.

وقال المقدم جيمي كيميل الذي سيقدم الحفل التاسع والثمانين لجوائز الاوسكار في "دولبي ثياتر" في لوس انجليس انه سيكرس 50 % من كلمته الافتتاحية الى الرئيس الاميركي.(أ ف ب) 

التعليق