الملقي: المواطن أكثر طمأنينة وثقة اليوم

تم نشره في الاثنين 27 شباط / فبراير 2017. 02:10 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 27 شباط / فبراير 2017. 03:50 مـساءً
  • رئيس الوزراء يفتتح مركز السيطرة وادارة العمليات في قطاع المياه -(بترا)

عمان - افتتح رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي اليوم الاثنين مركز السيطرة ومراقبة العمليات في قطاع المياه واطلاق الرقم الموحد لمركز الشكاوي المياه (117116).

واستمع رئيس الوزراء الى ايجاز من وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر حول اهمية مركز السيطرة والتحكم عن بعد لقطاع المياه الذي يضم اقساما عديدة تعنى بمراقبة عمليات المياه ومحطات الضخ والخزانات والسدود الرئيسية والابار وغيرها من المنشات المائية على مدار الساعة من حيث مراقبة نوعية مصادر المياه وكمياتها والعمل اولا باول من خلال هذه الانظمة على معالجة اي خلل فني قد يحدث في اي منطقة.

وخلال اجتماعه مع وزير المياه والري وبحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني ومدير المركز الوطني لادارة الازمات اللواء طلال ملحم وأمين عام سلطة المياه المهندس توفيق الحباشنة وأمين عام سلطة وادي الاردن المهندس سعد أبو حمور وأمين عام وزارة المياه والري المهندس اياد الدحيات ومدير عام الشركة الاردنية الدولية للحماية (جو سكيور) المهندس محمد العجلوني وعدد من مسؤولي وزارة المياه والري قال رئيس الوزراء ان هذا الانجاز يعد مفخرة وطنية اردنية لكل مواطن خاصة ونحن نرى هذه التجهيزات والتقنيات المتطورة في واحدة من الوزارات الخدمية الرائدة كوزارة المياه والري مبينا ان ما تقوم به الوزارة من تزويد المياه ومراقبة نوعيتها ومصادرها وادارة الصرف الصحي يشعرنا جميعا في هذا الوطن بالفخر والاعتزاز.

واوضح ان الاردن يعاني فقرا وعجزا مائيا واعباء جسيمة نتيجة الظروف في الدول المجاورة في ظل تعدد نوعية المصادر المتاحة وهذا يحمل ادارة قطاع المياه اعباء اضافية مؤكدا ان افتتاح هذا المركز سيجعل خدمات المياه اكثر شفافية وسلاسة وذات كفاءة عالية.

واكد رئيس الوزراء على اهمية هذا المشروع الاستراتيجي في المحافظة على مصادر المياه وكشف اي خلل او اعتداء عليها لافتا الى ان الاموال التي تنفق على تجهيزات المركز، الذي تم تاسيسه بسواعد اردنية، ليست للترف وانما تنفق على امن وحماية المواطنين ومصادر المياه.

واكد رئيس الوزراء ان الحكومة ملتزمة التزاما كاملا بأتمتة جميع المؤسسات الخدمية التي تخدم المواطنين والتسهيل عليهم وضمان تقديم افضل الخدمات بيسر وسهولة وفق أعلى المستويات.

واضاف الملقي ان افتتاح هذا المشروع اليوم وبعد مرور 7 شهور على أمر جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بانشائه يدلل على جدية وقدرة الحكومة وطواقمها على سرعة الأنجاز بكفاءة عالية في خدمة مواطنينا حيثما كانوا وحماية وتوفير مصادر المياه وتامين الاحتياجات لكافة الاستخدامات وحفظ حقوق المواطنين حيث اصبحت مراقبة كافة مصادر المياه في المملكة تتم عن بعد على مدار الساعة.

وقال "المواطن اكثر طمأنينة وثقة اليوم وهو يرى ان الاموال تنفق في المكان الصحيح خدمة له ولمستقبل ابنائه متطلعا ان يرى ذلك في كافة القطاعات الخدمية".

وشدد رئيس الوزراء على ان الحكومة تواصل تنفيذ خطتها لحماية مصادر المياه مبينا ان اي اعتداء على المياه هو اعتداء على مستقبل الوطن وابنائه مشددا على ان انظمة المراقبة ليست امنية وحسب بل ستعمل على ترشيد الاستهلاك والحد من الهدر ومنع الاعتداءات وتوفير نظام مراقبة فعال لاستخدامات المياه وتوزيعها باعلى درجات العدالة والمهنية والمسؤولية.

ولفت الى ان الحكومة تعمل بجد لتعميم هذه التجربة في الرقابة على قطاعات اخرى مثل الخبز والمواد التموينية والصحة والطاقة والتعليم والاشغال وغيرها حيث ان مثل هذه الانظمة ستوفر الادارة المثلى للموارد الوطنية.

وقال رئيس الوزراء كنا نرى استخدامات لمياه الشرب قبل سنوات لغايات غير الغايات المخصصة لها وكان ذلك مبعث قلق للادارة الحكومية ولكننا اليوم ومن خلال وزارة المياه والري نتعامل معه بالادارة الجيدة المتميزة الفاعلة " مشيدا بالجهود الكبيرة في التعامل مع التحديات المائية معربا عن فخره وتقديره لجميع الموظفين الذين يسهرون على راحة المواطن وينصتون بكل اخلاص للاستجابة لملاحظاته وشكاويه.

واضاف رئيس الوزراء "عند الحديث عن المؤسسات التي تعمل على حماية المواطن ومصالحه والتاكد ان حاجاته الاساسية تقدم له بكل يسر هذه المؤسسات يجب ان ندعمها ونقويها ومثال ذلك سلطة المياه".

وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر قال ان افتتاح مركز السيطرة وادارة العمليات كأول مركز خدماتي ذات بعد استراتيجي يبين الخلل حيثما كان مباشرة والاجراء الذي سيتم اتباعه ياتي في سياق الجهود الحكومية المستمرة في الارتقاء بخدمة الوطن والخدمات العامة المقدمة للمواطنين وعلى رأسها قطاع المياه والصرف الصحي الذي يعد واحدا من القطاعات الاستراتيجية الهامة وتعني كل مواطن.

واكد الناصر ان المشروع يأتي لاهمية قطاع المياه كأحد القطاعات الاستراتيجية والحساسة وسيعمل المركز من خلال اقسامه المختلفة وعمليات المراقبة والسيطرة على كل مصدر مياه في المملكة الامر الذي سيسهل عملية ادارة المياه وايصالها لكل مواطن اضافة الى تقليل هدر المياه بسبب سرعة الاستجابة لاي خلل قد يحدث في احدى المنشات المائية على امتداد المملكة.

وأشار الناصر الى ان المركز سيرتبط بمركز ادارة الازمات كون المياه لها خصوصية وحساسية هامة ويوفر معلومات فنية متطورة على مدار الساعة موضحا ان قطاع المياه وبرغم عظم التحديات والنقص الكبير في التمويل الا ان الجهود المتواصلة استطاعت التعامل بكل كفاءة مع هذه التحديات وحققت نجاحات ملموسة خلال السنوات القليلة الماضية.

واستعرض الناصر ابرز العمليات التي يقوم بها المركز من خلال شاشات مراقبة لمصادر المياه ونظام الشكاوي ونظام سكادا ونظام العقبة المائي ونظام مراقبة المياه في وادي الاردن اضافة الى نظام المعلومات المائي ونظام مراقبة السدود والابار حيث يراقب اكثر من50 موقعا استراتيجيا التي تم اختيارها وتصنيفها وفق معايير مجلس السياسات الوطني لمصادر المياه وخزانات المياه ومحطات الضخ من خلال نظام انذار مبكر وعبر نظام المشاهدة عن بعد في كافة محافظات ومناطق المملكة المختلفة مبينا انه خلال السنوات الثلاث القادمة ستصبح جميع المواقع مراقبة الكترونيا ومشاهدة عن بعد لتصل الى 450 موقعا رئيسيا من خلال مجموعة من الموظفين من اصحاب الخبرة على مدار الساعة.

واستمع رئيس الوزراء والحضور الى شرح مفصل عن ابرز المشاريع التي تنفذها وزارة المياه والري خلال العام الحالي وعزمها تنفيذ سدود جديدة خلال الفترة القريبة القادمة وانجاز مشاريع تحلية المياه وابرز ملامح خطة الاستجابة وبرنامج الابار الشمسية الذي تنفذه الوزارة حاليا لتوفير كلف الطاقة اضافة الى توفير المياه المعالجة في مناطق مختلفة لاقامة مشاريع انتاجية للمواطنين لتنمية المجتمعات المحلية وخلق مزيد من فرص العمل كاشفا عن عزم الوزارة البدء بتزويد محافظات الشمال مع بدايات الصيف من مياه الديسي لانهاء معاناة المواطنين في محافظات الشمال.-(بترا)

التعليق