ساينز: ألونسو بحاجة لاستعادة علاقة الحب مع "الفئة الأولى"

تم نشره في الخميس 2 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • سائق ماكلارين فرناندو ألونسو يقود سيارته في التجارب المقامة على حلبة كاتالونيا أول من أمس - (أ ف ب)

برشلونة- لدى كارلوس ساينز الكثير من الطموح في 2017 لكن السائق الاسباني الشاب يأمل أيضا أن يستعيد صديقه ومواطنه فرناندو الونسو علاقة الحب مع بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات بعد سنوات من الإحباط.
ويدرك ساينز (22 عاما) الذي سيبدأ موسمه الثالث مع تورو روسو مدى أهمية هذا العام لألونسو بطل العالم مرتين الذي التقاه لأول مرة وهو سائق شاب في سباقات الكارتنغ عندما كان السائق المخضرم -البالغ عمره حاليا 35 عاما- يحقق الانتصارات مع رينو.
وسينتهي عقد الونسو -الذي اقترب من الفوز ببطولة العالم لثالث مرة مع فيراري- مع ماكلارين بطل العالم السابق في نهاية العام وقال إنه سيحسم مصيره بعد فترة التوقف في الصيف.
وأبلغ ساينز "رويترز" في مقابلة في ثاني أيام تجارب ما قبل الموسم في برشلونة "أثق فيما قاله بخصوص اتخاذ قرار في وقت لاحق هذا العام. أثق في ذلك لأنني أعرفه وتحدثت إليه وهو متحمس جدا لهذا الموسم".
وأضاف "إنه يريد حقا القتال حتى لو كان ذلك على المركز الثالث. إنه سيقاتل وأنا مقتنع أنه سيتخذ قرارا بعد ذلك. أعتقد أيضا أنه يحتاج إلى استعادة علاقة الحب مع فورمولا 1".
وتابع "أعتقد أنه كان محبطا بعض الشيء من وضع فورمولا 1 في اخر أربع أو خمس سنوات وأعتقد أنه يحتاج لاستعادة علاقة الحب وبعد ذلك ستصبح تعليقاته أكثر إيجابية. لذلك دعونا نأمل أن تساعده هذه السيارة على ذلك".
ولا تبدو المؤشرات الأولى واعدة إذ اضطر الونسو للغياب عن معظم فترات التجارب الصباحية يوم الاثنين بسبب مشكلة في نظام الزيت بينما غاب زميله البلجيكي ستوفل فاندورنه في أغلب فترات التجارب أول من أمس بسبب مشكلات في المحرك.
وقطع الونسو 29 لفة فقط يوم الاثنين مقابل 152 لمرسيدس بطل العالم بينما أكمل فاندورنه 40 لفة يوم أول من أمس.
ولم يفز ماكلارين بأي سباق منذ 2012 وعانى كثيرا من مشكلات في كفاءة وأداء السيارة على مدار موسمين بمحركات هوندا. وكان الونسو أيضا معارضا للحاجة إلى توفير الوقود والإطارات في السنوات الأخيرة.
وأبلغ الونسو الصحفيين الأسبوع الماضي عند الكشف عن سيارة ماكلارين أنه تلقى اتصالات من مرسيدس بعد القرار المفاجئ لنيكو روزبرغ بطل العالم بالاعتزال في كانون الأول (ديسمبر) وقال ساينز إنه تلقى اتصالات أيضا.
وأضاف ساينز "لن أكذب. لقد سألوني عن عقدي الحالي مع رد بول لكن رد بول كان واضحا وأنا مرتبط معهم بعقد في 2016 والمستقبل ولذلك لم يحدث أي شيء آخر".
وعلى مدار موسمين اكتسب ساينز شهرة جيدة كسائق موهوب وبات تحت أنظار فرق أكبر من تورو روسو.
وأدرك ساينز أنه في يوم ما سيكون بحاجة لتطوير مسيرته في مكان آخر في ظل اعتزاز تورو روسو بجلب المواهب الشابة لكن مثل الونسو فإنه لن يدرس خياراته حتى نهاية الصيف.
وقال ساينز "أبلغت فرانتس (توست رئيس الفريق) والفريق بأكمله لا يهم ما تقرأوه في الصحافة أو تسمعوه هنا في الحلبة".
وأضاف "أنا ملتزم مع تورو روسو هذا العام وأنا في أشد الحاجة للظهور بشكل رائع هذا العام مع تورو روسو لدرجة أنني لا أهتم حقا بمستقبلي. سيكون الوقت متاحا خلال الصيف وخلال النصف الثاني من الموسم".
وتابع "ينصب تركيزي بنسبة 100 بالمئة على هدفي وهو في النصف الأول من الموسم مساعدة تورو روسو ونفسي لأنني في النهاية بحاجة إلى عام آخر جيد لتعزيز موقعي".
وقال ساينز إنه مقتنع بأنه مع وجود هيكل لائق للسيارة والتحول من الاعتماد على محرك فيراري القديم إلى أحدث محرك لرينو فإن هدف احتلال المركز الخامس في بطولة الصانعين من الممكن تحقيقه بالنسبة لفريقه الذي يتخذ من ايطاليا مقرا له.
براون يفكر في سباقات خارج المنافسات
قال روس براون مدير سباقات فورمولا 1 للسيارات إن البطولة قد تعيد تقديم سباق خارج المنافسات من أجل اختبار القواعد والأفكار الجديدة إذا ثبت جدواه من الناحية التجارية.
وأبلغ براون الرئيس السابق لفرق هوندا وبراون ومرسيدس "رويترز" خلال تجارب ما قبل انطلاق الموسم على حلبة كاتالونيا أول من أمس "ربما يكون ذلك من قبيل التفاؤل".
وأضاف "لكن يمكن تخيل أننا نمتلك سباقا لا يحتسب في البطولة.. سيكون هناك مجال إضافي للنظر في أشكال مختلفة وأن نرى إذا كانت الجماهير ستتعامل معه بمخاطرة أقل مما كان الأمر إذا كنا نفعل شيئا في البطولة".
وأقيم اخر سباق خارج منافسات البطولة في براندز هاتش العام 1983 وفاز به كيكي روزبرغ -والد نيكو بطل العالم 2016- مع فريق ويليامز.
كما استضافت حلبة سيلفرستون الكأس الدولية من 1949 إلى 1978. وفي هذه السباقات يتنافس السائقون على جوائز مالية وليس على نقاط تحتسب في ترتيب بطولة العالم وتستخدمها الفرق لاجراء المزيد من التجارب.
وقال براون "كانت هناك سباقات خارج البطولة دائما في السابق لكن اعادتها للعمل قصة أخرى. تحتاج لأن يكون لها جدوى من الناحية التجارية بالطبع.. وهذا هو التحدي. هي فكرة بحاجة للتفكير فيها بدقة.. لكن ربما تكون فرصة".
وعين براون في كانون الثاني (يناير) عقب استحواذ ليبرتي ميديا على فورمولا 1 ومديره هو تشيس كاري الرئيس الجديد للرياضة خلفا لبيرني ايكلستون.
ويشغل شون براتشس منصب مدير عام الجانب التجاري.-(رويترز)

التعليق