والدة الطفل ريان: لم أخطف طفلي

تم نشره في الخميس 2 آذار / مارس 2017. 02:35 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 2 آذار / مارس 2017. 06:49 مـساءً
  • وثيقة حصلت عليها "الغد"

نادين النمري

عمان- كشفت وثائق حصلت عليها "الغد" أن والد الطفل ريان التميمي وافق على خروج طفله من البلاد.

كان والد الطفل التميمي تقدم إلى الأجهزة الأمنية في إربد بشكوى تتعلق بسفر ابنه خارج البلاد بدون علمه الى جانب انقطاع الاتصال مع طفله، معتبرا أن دائرة الأحوال المدنية أصدرت جواز السفر للطفل بدون موافقة منه، وهو الأمر الذي تفنده الوقائع المتوفرة لدى الأحوال وشهادة المركز الأمني.

وحصلت "الغد" على نسخة "شهادة عدم ممانعة سفر خارج البلاد" صادرة عن مركز أمن الحسين؛ حيث نصت الوثيقة على عدم ممانعة والد ريان من سفر ابنه مع والدته رانيا سلامة إلى الجمهورية اللبنانية.

إلى جانب الوثيقة، أكد مصدر مسؤول في دائرة الأحوال المدنية والجوازات أن "معاملة إصدار جواز السفر للطفل ريان تمت حسب الأصول".

وأضاف المصدر "أن والد الطفل قام بمنح ابنه موافقة على مغادرته البلاد برفقة والدته المطلقة"، مبينا أن "الموافقة تمت بمركز أمن الحسين بتاريخ 1 شباط (فبراير) 2017".

"الغد"، بدورها، اتصلت مع والدة الطفل ريان الموجودة حاليا في تركيا حيث قالت "لم أخطف ابني، لا يوجد أم تخطف ابنها".

وزادت "تم إخراج جواز السفر للطفل من قبل طليقي في 17-11-2016 لهذه الغاية، وهو توجه بنفسه لدائرة الأحوال المدنية لإخراج جواز السفر، تأخر سفرنا لأسباب عدة تتعلق بطبيعة عمله، إلى أن تم الاتفاق على أن أسافر إلى لبنان في بداية شهر شباط (فبراير) على أن يتبعني بعد ذلك بأيام عدة".

وتختم والدة ريان حديثها بالقول "لا أعرف لماذا تحول الموضوع إلى قضية إعلامية، لم أخالف القانون، كل ما قمت به كان بتوجيه من طليقي، واليوم أريد فقط العيش بسلام مع ابني بدون أي تهديد، ولن تتمكن أي قوة على سطح الأرض أن تحرمني من طفلي".

وكان والد ريان تقدم بشكوى خطية الى هيئة مكافحة الفساد للتحقيق بكيفية اصدار جواز السفر دون موافقة والدة، مطالبا الجهات المعنية بضرورة التعميم عن طفلة والمتواجد حاليا في تركيا برفقة والدتة بعد ان مكث في لبنان عدة ايام وبعدها غادر الى تركيا.

بدوره، أكد والد الطفل ريان أنه لم يصدر اي وثيقة سفر لطفلة من اي مركز امني وان الوثيقة التي انتشرت وتحمل توقيعي صدرت بتاريخ 1 شباط 2017 وبهذا التاريخ كنت خارج البلاد لمدة اسبوع وهذا موثق بالجواز بتاريخ مغادرة الاردن.

واشار الى انه لم يراجع دائرة الاحوال المدنية من اجل استصدار جواز سفر لطفلة وهناك قضية لدى مدعي عام اربد ومكافحة الفساد بوجود تزوير في توقيعة وتم تكليف خبير خطوط للتاكد من التوقيع الموجود على معاملة الجواز.

واشار الى انه تم تقديم شكوى بوزارة الخارجية من اجل استرجاع طفلة الموجود في تركيا وقامت الوزارة بمخاطبة السفارة الاردنية بانقرة وفي حال تم مراجعة السفارة من قبلهما يتم ارجاعهم على الاردن.

 

التعليق