د.أحمد جميل عزم

ألف جورج قرمز

تم نشره في الجمعة 3 آذار / مارس 2017. 01:06 صباحاً

دخلتُ قبل أيّام، وتحديداً في يوم إعلان نتائج برنامج "آراب أيدول"، مركزاً شبابياً في مخيم فلسطيني بالضفة الغربية، وكان المشرفون عليه مشغولين باستقبال ضيوف من هيئة أجنبية داعمة لهم، جاءت تدقق في شكوى قدمتها لهم منظمة صهيونية تخصصت بمراقبة الفلسطينيين وحديثهم وأفعالهم، واكتشفَت في ثنايا حفلة للمركز، وجدوها على الإنترنت، فقرة دبكة، اختارها أطفال المخيم، على وقع أغنية "طل سلاحي من جراحي". فأرسلوا رسالة "مزمجرة": كيف تمولون من يدعون "للجهاد"؟
في الأثناء، يخبرني الأصدقاء في بيت لحم عن الحدث هناك؛ ففي إحدى المدارس، يقرر فتيان دعم ابن مدينتهم يعقوب شاهين في البرنامج. فيعقوب عضو فرق الكشافة، المحب للتطوع، الذي عندما فاز يوماً بجائزة مالية تبرع بنصفها للعمل الخيري، وهو صديق بعضهم ومرشده. وجَمَع الفتية التبرعات، وذهبوا للبقالات والمحال، يطلبون من أصحابها التبرع بالخبز وبعلب لبنة وحمص وما شابه، وصنعوا منها ساندويشات باعوها وجمعوا ثمنها، وفي اليوم الأخير جمعوا مبالغ نقدية كبرى بمقاييسهم (نحو 3 آلاف دينار من مدرسة في يوم)، وجعلوا شركة اتصالات تفتح أبوابها في غير أوقات الدوام لتستلم النقود وتقوم بالتصويت.
دُعيتُ في مرة للمشاركة في مهرجان لقراءة بعض ما أكتُب. ذهبتُ إلى نابلس محمّلا بمقالتي الأحب لقلبي "وتكون الوردة"، لتخبرني أديبة عربية مرموقة تنظم المهرجان، أنّ ما جعلها تقرأ لي هو مصادفتها لمقالتي "رحلة البحث عن جورج قرمز"؛ الفنان الفلسطيني، أو ربما ليس الفلسطيني، الذي غنى أغنيات تربى عليها جيل كامل، وصاغت عقله وقلبه، من دون أن يعرف أحدٌ من هو. ولاحقا قرأتُ مقال مهند أبوغوش، بعنوان "كيف اختفى المواطن جورج قرمز؟"؛ يكتب عن أطفال يتحلقون حول مذياع ليسمعوا فيروز تغني "القدس يا مدينتي"، وعن استماع شاب بلحية غير مشذبة، في يوم شتائي مشمس دافئ، لراديو "مونتي كارلو" (الذي كان مصدرنا للأخبار في زمن الثمانينيات)، وقد خرج من سجن رام الله قبل أيّام، ثم أدار المسجل واستمع لقرمز يغني "ضد أن يجرح ثوار بلادي سنبلة". ويكتب مهند في ذيل مقالته: "لن يعرف أحد أبدا، في طول الأرض المحتلّة وعرضها، من هو جورج قرمز.. لو حاولت تتبع اسم العائلة لن تجد لها أثرا في فلسطين ولبنان. لن يعرف أحد، في سائر أرجاء الكوكب، في أية غرفة مغلقة كان يغني، خوفا من الشاباك. كيف كان يتم تسجيل الأشرطة وتوزيعها على عتبات المنازل (...) ذابَ فدائيٌّ اسمه جورج قرمز، بلا مقبرة، بلا صفحة واحدة تحكي عنه، بلا زوجة، بلا أولاد يقولون على "الفيسبوك" هذا أبي".
تذكرني قصة مهند بما أخبرني به ثائر البرغوثي؛ مغني بيرزيت والثورة في زمن الانتفاضة الأولى: "استغرق تسجيل شريطنا "دولة" ساعتين فقط، في غرفة مغلقة في القدس. ذهبنا سريعاً وخرجنا نتلمس الطريق خوفاً من الاعتقال". وفي عرس مروان البرغوثي، كما قال لي من حضره، جاء مغنون متطوعون من كل الوطن، ولكن ما إن كان يُنهي أحدهم وصلته، حتى يسرع هارباً، تاركاً صوته خلفه. لعلهم كما قال سميح شقير، في شريطه الذي باعني إياه في الثمانينيات في الجامعة الأردنية، شاب عضو في "جبهة التحرير الفلسطينية"، يجمع نقودا لفصيله من بيع الشريط: "لو رحل صوتي ما بترحل حناجركم.. لو راح المغني بضل الأغاني".
من غير المعروف كيف ستكون حصيلة ونتيجة قصة "آراب أيدول"؛ هل ستسجل جزءا من القوة الناعمة، والدبلوماسية الشعبية الفلسطينية؛ أم ستبقى جزءا من "بزنس التلفزيون المستورد"؟ ولكن هناك أمران أعرفهما:
1 - في الجيوش النظامية تتحول الاختراعات العسكرية إلى شيء مدني، بدءا من تكنولوجيا الطيران حتى الإنترنت؛ فالجيوش هي من يملك المال للاختراعات، التي تتحول لاحقاً لاستثمار تجاري. ولكن في الثورات يتحول المدني إلى ثوري. ومن جمع أموال تدفع لشركات تجارية تحقق أرباحاً من برنامج غنائي، ربما اشترى وقتاً لفلسطين وعلمها وأغنياتها على الشاشة، ولكن الأهم أن خِبرة تنظيم الحملات تستخرج بشكل آخر، في زمن المواجهة المقبلة.
2 - عندما تصبح الأغنيات والدبكة تحت المجهر الصهيوني، ومساومات المانحين، سينبت في الكون ألف جورج قرمز، يغنون في غرف مغلقة فيعرف أغانيهم كل العالم، ويسأل: من هم؟

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اغنيه احفظها (امل الصالح)

    الجمعة 3 آذار / مارس 2017.
    كم رددنا.هذه الاغنيه... انا اسمي شعب فلسطين
    اليوم اموت ... اليوم اقاتل