"فيلادلفيا" تصدر العدد الرابع عشر من مجلتها الثقافية

تم نشره في الاثنين 6 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - أصدرت جامعة فيلادلفيا العدد الرابع عشر من مجلتها الثقافية التي يرأس تحريرها د. غسان عبد الخالق، وقد اشتمل العدد على افتتاحية بقلم رئيس التحرير عنوانها: "فيلادلفيا في عيون المثقفين"، وعلى باب حافل بالدراسات والمقالات، حيث كتب الدكتور بوحسون العربي عن "الاستشراق والأنثروبولوجيا والاستعمار" وكتبت الباحثة نور بغدادي عن "الجاهليون في معجم الأدباء بتحقيق المستشرق مرجليوث"، وكتب الدكتور محمد الخوالدة عن "دور وسائل الإعلام في نشر ثقافة "العنف والكراهية لدى الشباب" وكتب الدكتور ماجد الزبيدي عن "الصحافة العربية الأهلية في العهد العثماني"، وكتب الدكتور مروان العلان عن "القدس في مؤلفات ابن خلدون: المعلومة والمنهجية"، كما كتب الدكتورمحمد الإدريسي عن "المرأة في الدراسات السوسيولوجية"، بينما كتبت الباحثة ربى الشوشي عن "الضلع الأعوج: أسباب خلق المرأة في الأساطير والأديان".
ملف العدد الذي أفردته هيئة التحرير لـ"جامعة فيلادلفيا في عيون المثقفين" ضم استشهادات لكتاب ينتمون إلى ثلاثة أجيال وهم: الكاتب محمد المشايخ الذي تحدث عن "جامعة فيلادلفيا: ربع قرن من المعرفة والنهضة"، والكاتب حسين نشوان الذي تحدث عن "فيلادلفيا المجلة: فضاء للمثاقفة والتنوير"، والكاتب عبد المجيد جرادات تحدث عن "جامعة فيلادلفيا: بين قيم التعليم وهيبة العلماء"، والكاتب معاذ بني عامر تحدث عن "جامعة فيلادلفيا: فراشة صندوق باندورا"، أما الكاتبة ضحى الرفاعي فقد كتبت "جامعة فيلادلفيا: شكرًا لمن يتذكّر"، فيما تحدثت الكاتبة عاتكة البوريني عن "جامعة فيلادلفيا: شموع المبدعين".
وفي باب الأدب والنقد تناول الكاتب ماجد السامرائي "جبرا إبراهيم جبرا ناقدًا: الإبداع والتأسيس للخطاب النقدي"، فيما تناول الكاتب يوسف ضمرة "ذاكرة السرد في الزرقاء"، وتناول الكاتب يوسف يوسف "القصة والأسطورة: مرتكزات التخصيب". أما المخرج والكاتب خليل نصيرات فقد كتب عن "المسرح المستحيل: فلنحذر القلوب المثقوبة يا ديدمونة"، وكتبت الدكتورة دعاء سلامة عن "مشروع عز الدين المناصرة المقارن: قراءة استكشافية وتاريخية"، وتناول الكاتب عاصف الخالدي "الكاتب والرحّالة ماريوس كيجيسكي"، وقدّمت الباحثة إيمان الأشقر "قراءة في مقدّمة الطبقات لابن سلاّم الجمحي".
وفي باب الصحة والحياة، تناول كل من الباحثين محمد سعادة وريم كنعان على التوالي "تقييم الدليل البيولوجي في تشخيص سرطان المثانة"، و"غدة الثايرويد: عملها وأعراض نقص إفرازها وزيادته".
وكان للنصوص القصصية والشعرية حظها المعتاد في هذا العدد، فترجم سيف الدين الغماز قصة بعنوان "قصتي" لروزاباركس، وسطر الشاعر أحمد تمساح قصيدة بعنوان "من داخل البرواز"، ونشر الشاعر أسامة الزقزوق قصيدة بعنوان "ما ضل فؤادي". وختمت مواد المجلة بكلمة لمدير التحرير الدكتور عمر الكفاوين بعنوان "من وحي التحرير".
يذكر أن هيئة تحرير المجلة تضم كلاً من: د. ريم كنعان،  د. مروان أبو حلاوة، د. رامي الطويل، د. إيناس قطيشات، د. مراد مقابلة، د. ميادة دعيبس، د. محمد قوقزة "أعضاء هيئة التحرير"، ود. عمر الكفاوين "مديرًا للتحرير"، د. فيصل العمري "سكرتيرًا فنيًا".
والمجلة تنشر مقالات ودراسات في شتى حقول المعرفة، سواء أكان في مجال العلوم الإنسانية المتنوعة "التاريخ، والآداب، والفنون، والترجمة، والرحلات، والدراسات الثقافية والنقدية واللسانية والسردية والشعرية والنسوية والإثنية"، أم في مجال العلوم الطبيعيّة والتكنولوجيا. كما تنشر نصوصا إبداعية ومراجعات للكتب.

التعليق