ولادة باسل المبكرة

تم نشره في الأربعاء 8 آذار / مارس 2017. 12:06 صباحاً

هناك أسباب تجعل استشهاد باسل الأعرج، في منزله بمدينة البيرة، فجر الإثنين الماضي، على يد الجنود الإسرائيليين، مختلفا عن حالات استشهاد عديدة، وتجعل التفاعل مع الحدث مختلفاً. وأحد أسباب الاختلاف هذه المرة، أنّ المعتاد أن يتعرف الناس على الشهيد بعد استشهاده، فيبدأوا بمعرفته، وتتبع آثاره. أمّا في حالة باسل، فهو معروف للكثيرين، ليس فقط في محيط سكنه وحياته، كما في حالة أغلب الشهداء، بل في مجمل الوطن الفلسطيني، وفي جزء من الشتات، رغم أنّه ابن 31 عاما، وليس قائداً في أحد الفصائل، وليس سياسياً ذي منصب رفيع، أو إعلامياً.
تواصلت مع باسل مرة واحدة، العام 2014، وكان تواصلا أقرب للشجار الإلكتروني. ولكن في الواقع أنّ أشخاصا عدة أخبروني عقب استشهاده، وهم ممن يعرفونه ويحبونه، وشكل استشهاده صدمة لهم، أنهم دخلوا في "شجارات" فكرية وسياسية معه.
اختلفنا لمهاجمته مجموعة شبان تقوم بنشاط وطني سياسي يرمي إلى جمع فعاليات تضم جماهير واسعة، مثيراً شكوكاً؛ واتهم الشبان بأنهم ربما "برجوازية صغيرة" تسعى إلى تشكيل قيادة وطنية موحدة لفعاليات التضامن مع حرب غزة، وأنّ مثل هؤلاء يُضحّون بالمسيرة الجماعية في لحظة تفاوض.
رغم الاختلاف لم يتبادر لذهني أبداً التقليل من إخلاص أو شأن باسل.
درس باسل الصيدلة في مصر، وعاد ليعمل في هذا المجال قليلا. ومن الواضح أنّه سلك لاحقاً دروبا عديدة للمقاومة، وتحديداً المقاومة المدنية، بأكثر تجلياتها جرأة؛ بدءا من دخول حافلات المستوطنين والاحتجاج هناك، وصولا للتظاهرات ضد مصادرة الأراضي، وضد سياسات السلطة الفلسطينية الأمنية، مروراً باقتحام محال السوبرماركت في المستوطنات احتجاجاً على عدم المقاطعة من قبل فئات فلسطينية لها، فيلاحقهم بالتأنيب هناك. 
كان باسل مسكوناً برسم جغرافيا المقاومة في الوطن، في الحاضر والماضي، وبنظريات المقاومة وتطبيقاتها. فمن جهة، كان يجول الوطن مع مجموعات شبابية متزوداً بأبحاثه عن العمليات العسكرية والحروب مع الإسرائيليين، ليروي التفاصيل، تغالبه في حديثه ثلاثة أمور؛ أولها التدقيق الشديد في التفاصيل وكيف كانت تجري الأمور كما لو كان يدرس التجربة بهدف تطبيقها مجدداً. وثانيها، إعجابه الشديد بالمنفذين. وثالثها، شعوره بالخجل لأنّه ليس معهم، ويتحدث عن بعضهم ممن كانوا أصغر سناً منه عندما نفذوا عملياتهم، فيستخدم تعبير "يا خجلتنا". كان كأنه يرسم خريطة للمقاومة في فلسطين، وقد كان بالفعل يعكف على رسم خريطة يومية لفعاليات المقاومة أثناء مراحل معينة، ينشرها في وسائل التواصل الاجتماعي، مثل فعاليات التضامن مع حرب غزة 2014. ومن جهة ثانية، كان مسكوناً بآليات تطوير مناهج النضال الفردي، والمحلي، لتعويض غياب العمل المنظم الجمعي، وخائفاً من فكرة القيادة الموحدة التي تتحول لممسك بزمام الشارع وتستطيع التنازل باسمه سياسياً. ولعل نشاطه الثقافي وعبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن المقاومة الشعبية ونظريات المواجهة هو الذي جعله معروفاً إلى هذا الحد كمثقف ثوري.
كانت سيرة الشهداء حافزاً لباسل. لكن استفزه أيضاً إعلاميو السلطة الفلسطينية الرسمية، وهم يتهمونه بعدم الجدية، وبأنّه يقوم بالتنظير والاحتجاج والتمثيل، وادّعوا أن لا أحد يمنعه من مقاومة الاحتلال والمستوطنات.
بغض النظر عن تفاصيل وحقيقة تشكيل باسل لمجموعة حاولت على ما يبدو تطوير نموذج مقاومة غير مسبوق من مواجهات يقرر فيها شبان التفرغ للثورة المسلحة في البراري، فإنّ الحقيقة أنّ باسل ترك إلى حد كبير المقاومة السلمية، وربما يعود ذلك لأسباب أهمها التعثر الذي أصاب هذه المقاومة، وعدم قدرة الفصائل والقيادة الفلسطينية على تطويرها لتكون برنامجا جامعا للشباب. ومن ثم جرى اعتقاله وزملاؤه من قبل السلطة الفلسطينية، التي لا تجيب عن سؤال أنّه بينما انتهت حصانة المنطقة (أ)، وصار الإسرائيليون يدخلونها لاعتقال من يشاؤون متى شاؤوا، فإنّ أي آلية لحماية المطلوبين للاحتلال لم تطور، مع أن هذه الحماية هي الوظيفة لأي سلطة في العالم لشعبها. ولا تجيب عن سؤال كيف يمكن الاستمرار بمنع المقاومة المسلحة مع استمرار الاستيطان والاحتلال، من دون تطوير برنامج مقاومة حقيقي بديل.
ربما لم يطور باسل النظرية التي كان يسعى إليها، وربما قضى قبل تطبيقها. ولكنه لا يتحمل وزر ذلك، وسيكون استشهاده مرحلة تحفز الكثيرين للتفكير والتأمل فيما كان يسعى إليه.

التعليق