ليغ 1

سان جرمان يسعى للتعافي من الصدمة الأوروبية

تم نشره في الجمعة 10 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • الحزن يخيم على لاعبي باريس سان جرمان - (أ ف ب)

باريس - يسعى باريس سان جرمان إلى تضميد جراحه من الصدمة التي تلقاها أمام برشلونة الاسباني في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يعاود نشاطه بعد غد أمام لوريان في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الفرنسي.
ويجد مدرب النادي الفرنسي الاسباني أوناي إيمري نفسه مضطرا لرفع معنويات لاعبيه قبل مباراة بعد غد أمام مضيفه لوريان الذي يحتل المركز الاخير، إذا ما أراد الحفاظ على مركزه الثاني ومحاولة تقليص الفارق مع المتصدر موناكو الذي يستضيف غدا بوردو الخامس.
ووجد ايمري نفسه تحت ضغط كبير في أواخر العام 2016 بعد أشهر قليلة على توليه مسؤولياته مطلع الموسم، في ظل نتائج متواضعة للنادي الباريسي تلتها تقارير صحفية عن البحث عن خليفة له. إلا ان المدرب الذي حقق نجاحا في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” مع اشبيلية الاسباني في المواسم الثلاثة الماضية، أعاد سان جرمان إلى السكة الصحيحة محليا وقاده إلى المباراة النهائية لكأس الرابطة حيث سيواجه موناكو في الأول من نيسان (أبريل).
إلا أن السقوط المدوي أمام برشلونة بدا انه أسقط معه كل ما تحقق، لاسيما وان التعاقد مع إيمري كان دافعه الأساسي تحسين الأداء الأوروبي للنادي الباريسي وتخطي حاجز الدور ربع النهائي.
ورجحت وسائل إعلام فرنسية ان يدفع إيمري ثمن الخسارة في برشلونة، لاسيما وان البطولة القارية كانت تمثل أولوية بالنسبة إلى المالكين القطريين للنادي الفرنسي.
ويتخلف سان جرمان بفارق 3 نقاط عن موناكو الذي يقدم موسما جيدا، ويسعى للحفاظ على الفارق آملا في احراز لقبه الأول في الدوري منذ العام 2000.
ويستقبل موناكو المتصدر على ملعب لويس الثاني في الامارة بوردو.
ويعول المتصدر على مهاجمه الشاب كيليان مبابي (18 عاما) الذي يقدم عروضا لافتة خلال الموسم الحالي. وسجل مبابي هدفين في مرمى نانت (4-0) في آخر مباراة في الدوري، رافعا رصيده إلى 9 اهداف هذا الموسم، تضاف الى هدف الموسم الماضي.
وبحسب شركة “اوبتا” للاحصائيات، فان مبابي بات اصغر لاعب يسجل 10 أهداف في الدوري على مدى المواسم الثلاثين الاخيرة.
واشاد به مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم بقوله “لدى كيليان مهارات عالية. انه يتطور، لقد هنأته لدى خروجه على تحركاته الرائعة داخل المنطقة وعلى قيامه بمهامه الدفاعية بطريقة جيدة”.
اما مبابي فقال انه ما يزال “في طور الاكتشاف، اتعلم كثيرا إلى جانب لاعبين من الطراز العالمي”.
وإلى جانب مبابي، يضم موناكو العديد من الوجوه الشابة الواعدة ابرزها الجناح البرتغالي برنارد سيلفا، والظهير الأيمن البرازيلي فابينيو والمهاجم فالير جرمان، بالاضافة الى تواجد الهداف الخطير الكولومبي راداميل فالكاو الذي يبدو انه استعاد شهيته التهديفية.
وفي مباريات أخرى، يلتقي نيس مع كاين، ومرسيليا مع انجيه، وغانغان مع باستيا ومونبلييه مع نانت ونانسي مع ليل، ورين مع ديجون، وسانت اتيان مع متز، وليون مع تولوز. - (أ ف ب)

التعليق