البنتاغون يعترف بمقتل 12 مدنيا في غارة أميركية باليمن

تم نشره في الجمعة 10 آذار / مارس 2017. 12:13 صباحاً
  • طائرة حربية - (ارشيفية)

عواصم- قال قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل إن تحقيقات الجيش الأميركي في غارة نفذت في كانون الثاني( يناير) ضد تنظيم القاعدة في اليمن خلصت إلى مقتل ما بين أربعة و12 مدنيا.
وقال فوتيل خلال جلسة بمجلس الشيوخ "اتخذنا قرارا على أساس أفضل المعلومات المتوفرة لدينا (لكن ذلك) تسبب في سقوط ضحايا.. ما بين أربعة و12 " مضيفا أنه يقبل تحمل المسؤولية عن أوجه القصور في العملية.
وشكك منتقدون في جدوى الغارة التي نفذت في أواخر كانون الثاني( يناير) ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب والتي وافق عليها الرئيس دونالد ترامب والتي أدت أيضا إلى مقتل جندي بالبحرية الأميركية يدعى وليام أوينز.
إلى ذلك، قتل شخص يشتبه في أنه قيادي محلي بتنظيم القاعدة في أمس، بهجوم جديد لطائرة من دون طيار يرجح أنها تابعة للجيش الأميركي الذي كثف ضرباته الجوية ضد التنظيم في هذا البلد، بحسب ما أفاد مصدر أمني.
واستهدفت الطائرة من دون طيار مسؤولا في القاعدة قيل إنه يدعى قاسم خليل، كان يتجول على دراجة نارية قرب بلدة الوضيع في محافظة أبين بجنوب اليمن، معقل التنظيم، ما أدى إلى مقتله، وفق ما أوضح المصدر.
وتعرضت مواقع تابعة للتنظيم المتطرفة الذي تعتبره واشنطن أخطر فروع تنظيم القاعدة  في العالم، إلى قصف اميركي مكثف في محافظات أبين وشبوة (جنوب) والبيضاء (وسط).
وخلال الأيام الثلاثة الأولى من الضربات التي بدأت في الثاني من آذار(مارس)، قتل 22 عنصرا يشتبه في أنهم من تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، بحسب مصادر أمنية وقبلية.
وأكد البنتاغون يوم الجمعة الماضي، أن القوات الأميركية شنت ما مجموعه "أكثر بقليل من ثلاثين" هجوما خلال يومين ضد مقاتلين من التنظيم الذي عزز نفوذه في اليمن رغم ملاحقته من قبل القوات الحكومية.
ويشهد اليمن منذ العام 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وقد سقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول(سبتمبر) من العام نفسه.
وشهد النزاع تصعيدا مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في النزاع في آذار(مارس) 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على اجزاء كبيرة من البلد الفقير.
واستفادت المجموعات الجهادية، كالقاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية، من النزاع لتعزيز نفوذها خصوصا في جنوب اليمن.-(وكالات)

التعليق