‘‘صناعة عمان‘‘ تثمن دعم المؤسسة العسكرية للصناعة الوطنية

تم نشره في الأحد 12 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- أكد العين زياد الحمصي رئيس غرفة صناعة عمان تثمين الغرفة للدعم الكبير الذي ابداه رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبد الحليم فريحات للصناعة الوطنية.
جاء ذلك خلال خلال لقاء رئيس هيئة الاركان المشتركة برئيس الغرفة والمهندس موسى الساكت رئيس اللجنة المشرفة على حملة "صنع في الأردن" في مكتبه بالقيادة العامة أول من أمس.
وأضاف الحمصي أنه تم خلال اللقاء تسليم رئيس هيئة الاركان المشتركة شيكا بمبلغ 100 ألف دينار أردني دعما لصندوق أسر شهداء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، تأكيدا على وقوف القطاع الصناعي بالمملكة وبكافة مكوناته خلف القيادة الهاشمية الحكيمة، والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية الباسلة، واستجابة لدعوة جلالة الملك عبدالله الثاني للقطاع الخاص لدعم هذا الصندوق الذي أمر جلالته بتأسيسه مؤخرا.
وأشاد الحمصي بدعم الجيش العربي لحملة صنع في الأردن، التي اطلقتها الغرفة بهدف التعريف بالصناعة الوطنية ودورها في دعم الاقتصاد الوطني وتشغيل الايدي العاملة الوطنية، وذلك من خلال المشاركة بممثل لها في اللجنة العليا المشرفة على الحملة، وكذلك فتح اسواق المؤسسة الاستهلاكية العسكرية المختلفة لأنشطة الحملة المختلفة.
وأوضح الحمصي أنه تم الاتفاق مع رئيس هيئة الأركان المشتركة على تنظيم لقاء مشترك يجمعه بالقطاع الصناعي، بهدف التعرف على ابرز مجالات التعاون بين الطرفين بما يؤدي الى تطوير الصناعة الوطنية وخلق المزيد من فرص العمل لابناء الوطن، خصوصا فيما يتعلق بالاستفادة من الخبرات المتوفرة لدى افراد القوات المسلحة.
من جهته، بين المهندس موسى الساكت أن الغرفة تحرص على مشاركة كافة مؤسسات المجتمع في حملة صنع في الأردن باعتبارها حملة وطنية تهدف الى خلق جيل واع ومنتم لوطنه ويعتز بصناعة بلاده، حيث يشارك في اللجنة العليا المشرفة على الحملة ممثلون للغرف الصناعية وكذلك وزارة التربية والتعليم والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية والمؤسستين الاستهلاكيتين العسكرية والمدنية وسيتم توسعة اللجنة لتشمل ممثلين للتلفزيون الأردني وهيئة الاستثمار، مشددا على أن هذه الحملة تشمل إضافة إلى زيارة المدارس الحكومية والخاصة، تخصيص أرفف في المؤسسات والمولات، وكذلك تنظيم حملات ترويجية عبر الاذاعات والقنوات التلفزيونية، إضافة إلى تنظيم عدد من المعارض في المحافظات، وكذلك تنظيم لقاءات تجمع أصحاب المصانع بطلبة المدارس والجامعات، لاطلاعهم على تجاربهم الشخصية وقصص النجاح الخاصة بهم، لحث هؤلاء الطلبة على دخول القطاع الصناعي، لما يتمتع به هذا القطاع من فرص واعدة.
وبين الساكت أن الصناعة الوطنية بحاجة إلى دعم مستمر من قبل مؤسسات الدولة والمواطنين وذلك عبر شراء المنتجات الوطنية باعتبارها أحد القطاعات الرئيسة في دعم الاقتصاد الوطني، إضافة الى توفيرها المستلزمات اللازمة للمواطن الأردني بأسعار مناسبة وبجودة عالية، مشيرا الى ان هذه الحملة مستمرة، لانها حملة وطنية تحظى بدعم كافة فعاليات القطاع الخاص الأردني.

التعليق