كأس انجلترا.. مانشستر سيتي أول المتأهلين إلى نصف النهائي

تم نشره في الأحد 12 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • مهاجم مانشستر سيتي سيرجيو أغويرو يسجل هدفا في مرمى ميدلسبره أمس - (رويترز)

لندن - بات مانشستر سيتي أول المتأهلين إلى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم، بفوزه الثمين على مضيفه ميدلسبره 2-0 أمس السبت في افتتاح الدور ربع النهائي. وسجل الاسباني دافيد سيلفا (3) والارجنتيني سيرخيو اغويرو (67) الهدفين.
ويستكمل الدور ربع النهائي اليوم بلقاء توتنهام مع ميلوول من الدرجة الثانية، على ان يختتم يوم غد الاثنين بلقاء القمة بين تشلسي ومانشستر يونايتد حامل اللقب.
وواصل مانشستر سيتي مشواره في المسابقة التي يعقد عليها آمالا كبيرة كونها الأكثر ضمانا لاحرازه اللقب الأول مع المدرب الاسباني بيب غوارديولا في موسمه الأول معه، علما بأن مسابقة دوري أبطال أوروبا هي الهدف التي تم التعاقد معه من أجله الصيف الماضي.
ويحل مانشستر سيتي ضيفا على موناكو الفرنسي الأربعاء المقبل في اياب ثمن نهائي المسابقة القارية العريقة (5-3 ذهابا).
وكان غوارديولا اعلن الجمعة انه لن يبقى فترة طويلة مع ناديه في حال لم يحرز أي لقب في موسمه الأول معه، وهو ما سيشكل سابقة في مسيرته.
واعترف غوارديولا قائلا: "اذا لم أحرز أي لقب، لن أبقى هنا فترة طويلة"، مضيفا "بقاء المدرب يعتمد على النتائج ولكنني اعتقدت دائما أن النتائج تعتمد على طريقة اللعب، وهذا هو السبب في أنني بحاجة إلى الاقتناع بأننا نلعب بشكل أفضل كل يوم".
وتابع غوارديولا المتوجة مسيرته التدريبية بالعديد من الألقاب أبرزها دوري أبطال أوروبا العامين 2009 و2011 مع برشلونة: "بدون لقب، لن يكون الموسم جيدا. كنت أعرف ذلك مسبقا في آب (أغسطس)".
وكانت ادارة مانشستر سيتي حددت للتشيلي مانويل بيليغريني، سلف غوارديولا، هدف التتويج بخمسة القاب في 5 مواسم، وبعد قيادته إلى 3 القاب في 3 مواسم (لقب في الدوري ولقبان في كأس الرابطة) تمت إقالته. ويحتل مانشستر سيتي حاليا المركز الثالث في الدوري بفارق 10 نقاط خلف تشلسي المتصدر.
يذكر أن مانشستر سيتي توج بلقب مسابقة الكأس للمرة الاخيرة موسم 2010-2011 وخسر مباراتها النهائية موسم 2012-2013.
وبدا غوارديولا سعيدا بعد صعود فريقه إلى نصف النهائي، وقال للصحفيين بعد عرض جيد لفريقه "نحن سعداء بالتأهل. قدمنا أداء جيدا منذ البداية. كان يجب أن نحسم المباراة قبل نصف ساعة من موعدها لكننا أضعنا عدة فرص".
وخاض المدرب الإسباني المباراة بطريقة وتشكيلة هجومية ضمت سيلفا ورحيم سترلينغ وكيفن دي بروين وليروي ساني خلف اغويرو لينجح الفريق في اختراق دفاعات أصحاب الأرض سريعا.
ومرر يحيى توري إلى بابلو زاباليتا في الناحية اليمنى ليحول المدافع الأرجنتيني تمريرة عرضية مباشرة بشكل رائع لسيلفا الذي كان في مواجهة المرمى ليضع الكرة في الشباك من مدى قريب.
وظل ميدلسبره متراجعا ليشكل ساني وسيلفا خطورة كبيرة على مرمى براد غوزان حارس أصحاب الأرض الذي أنقذ مرماه من عدة فرص.
ورد إطار المرمى تسديدة من اغويرو بعد فرصة اخرى من الناحية اليمنى لكن المهاجم الارجنتيني لم يخطئ عندما تلقى تمريرة عرضية من ساني ليضع الكرة في الشباك بتسديدة من مدى قريب.
وكاد سيتي أن يسجل المزيد من الأهداف قبل النهاية لكن غوزان تصدى لمحاولات سترلينغ وسيلفا وحال دون تلقي فريقه لخسارة ثقيلة.
وأضاف غوارديولا الذي ما زال ينافس على ثلاثة ألقاب في موسمه الأول مع سيتي "عندما تهاجم جيدا تدافع جيدا. ندافع من على بعد 40 مترا من المرمى. أعتقد دوما انه وحينما تكون الكرة بعيدا عن مرمانا نصبح في أمان. أشعر بالثقة قبل مواجهة موناكو لكني غير مطمئن للنتيجة. أشعر بالثقة لسعادتي بالعمل مع هؤلاء اللاعبين. أنا سعيد للغاية". -(وكالات)

التعليق