فيلم "ميراكيل مايل" يعرض في "شومان" غدا

تم نشره في الاثنين 13 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • مشهد من فيلم "ميراكيل مايل" - (من المصدر)

عمان- الغد- تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان مساء غد فيلم "ميراكيل مايل" للمخرج ستيف دي جارنات.
وفيلم "ميراكيل مايل" المنتج العام 1988 من أفلام الحركة والمغامرات والخيال العلمي والإثارة والتشويق والدرامية والغرامية، وهو من الأفلام الكلاسيكية المبنية على التنبؤ بالأحداث العنيفة.
وهذا الفيلم من إخراج المخرج ستيف دي جارنات الذي كتب سيناريو الفيلم. ويستمد فيلم "ميراكيل مايل" عنوانه من منطقة تقع في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا تحمل هذا الاسم. وتقع أحداث قصة الفيلم خلال يوم وليلة في هذه المنطقة التي تم فيها تصوير جميع مشاهد الفيلم.
وتبدأ أحداث قصة فيلم (ميراكيل مايل) بلقاء الشاب هاري واشيللو (الممثل أنثوني إدواردز) والشابة جولي بيترز (الممثلة مير ويننجتون) في منطقة ميراكيل مايل؛ حيث يمضيان فترة بعد الظهر معا ويقعان في الحب، ثم يتواعدان للقاء في ذلك المساء في أحد المقاهي، إلا أن هاري يغيب عن اللقاء بعد تأخره في النوم. ويتلقى هاري مكالمة هاتفية من رجل مضطرب يحاول الاتصال بوالد هاري ليبلغه أن الولايات المتحدة ستشن حربا نووية ضد الاتحاد السوفييتي خلال أقل من 70 دقيقة.
وعندما يستفسر هاري من الشخص المتصل عن اسمه، يدرك هذا الشخص أنه يتحدث مع الشخص الخطأ ويطلب من هاري أن يغلق الهاتف وينسى كل شيء سمعه ويعود إلى النوم. ويتبين أن هذا الشخص هو رجل عسكري يتصل من صومعة للأسلحة النووية لتحذير والد هاري مما سيحدث.
إلا أن هاري يذهب إلى المقهى ويبلغ الموجودين بما سمعه عن توقع نشوب حرب نووية فيقابلونه بالاستهتار، وذلك باستثناء سيدة الأعمال لاندا (الممثلة دينيس كروسبي) التي تجري اتصالات مع عدد من السياسيين الأميركيين ثم تستأجر عددا من طائرات الهيلوكبتر للذهاب إلى مطار لوس أنجيليس واستخدام طائرات نفاثة للذهاب إلى منطقة القارة القطبية الجنوبية، وذلك بمرافقة عدد من زبائن وموظفي المقهى، إلا أن هاري يرفض الذهاب بدون حبيبته جولي ويغادر طائرة الهيلوكبتر، وبعد تعرضه لبعض المواجهات العنيفة يلتقي هاري بجولي ويبلغها بما علم، إلا أنها تؤكد له أنه ليس هناك ما يؤكد وقوع هجوم نووي. وتتعرض مدينة لوس أنجلوس في غضون ذلك لموجة من أعمال العنف. وتتعرض طائرة الهيلوكبتر الثانية التي تقل هاري وجولي نحو المطار للسقوط في منطقة ميراكيل مايل.
ويتميز فيلم "ميراكيل مايل" بقوة الإخراج وسلاسة السيناريو والحوار وبراعة التصوير وتطوير الشخصيات وسرعة الإيقاع والموسيقى التصويرية التي شملت 11 لحنا موسيقيا لفريق تانجرين دريم الألماني وصدرت في ألبوم موسيقي بعد عرض الفيلم. كما يتميز بقوة أداء بطلي الفيلم الممثل أنثوني إدواردز والممثلة مير ويننجتون حين كانا في العشرينات من العمر عند أدائهما الدورين. واستقبل هذا الفيلم بثناء كبير من نقاد السينما، ووصفه عميد نقاد السينما الأميركيين الراحل روجر إيبيرت بقوله "إن هذا الفيلم يتمتع بتأثير شديد القسوة".
وعرض فيلم "ميراكيل مايل" في خمسة مهرجانات سينمائية بينها مهرجانات مونتريال وتورونتو وأثينا. ورشح هذا الفيلم لست جوائز سينمائية وفاز بجائزتين شملتا جائزة أفضل فيلم من أكاديمية أفلام الخيال العلمي والفنتازيا والرعب السينمائية الأميركي وجائزة أفضل مؤثرات خاصة من مهرجان كاتالونيا السينمائي الدولي، وعرض هذا الفيلم في عشر دول.

التعليق