مزارعو جرينة يعتصمون للمطالبة بحلول لمشاكل الزراعة

تم نشره في الاثنين 13 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا- اعتصم عدد من المزارعين في قضاء جرينة بلواء قصبة مادبا احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع القطاع الزراعي من خسائر متراكمة، وتهميش وتجاهل حكومي لهم بالرغم من كل المناشدات.
وأكد المعتصمون الذين تراجعوا عن نصب خيمة اعتصام على مثلث تقاطع جرينة، بعد أن تلقوا وعداً من محافظ مادبا بمتابعة وحل مشاكلهم، على شرعية احتجاجهم ومطالبهم المتعلقة بمعالجة شح المياه و قضايا العمالة الوافدة.
وطالب المزارع عواد محمد المصالحة سلطة المياه بإعادة تشغيل بئر جرينة الشرقي، المعطل منذ ثلاثين عاماً لتخفيف أثمان المياه، مشددا على عملية ارتفاع أسعار أثمان المياه.
وأكد المزارع محمد عبيد الشوابكة ان المزارعين يمرون بأوضاع مأساوية تتطلب وقفة من الجميع وخاصة الحكومة التي اتخذت قرارات لا تخدم هذا القطاع الذي تعتاش منه أسر كثيرة، خاصة بما يتعلق بتصاريح العمالة الوافدة وارتفاع رسومها من 120 دينارا إلى 520 دينارا، مشيراً إلى وجود 3 آلاف بيت بلاستيكي في بلدات وقرى قضاء جرينة الذي تعتبر أرضه من أحسن الأراضي الزراعية.
وشدد المزارع محمد سليمان حسين على حل قضية العمالة الوافدة التي أصبحت أجرتها باهظة جدا وتكلف المزارع فوق طاقته، وإعفاء المزارعين من الفوائد التراكمية وجدولة راس المال ووقف الملاحقات الامنية والقضائية بحقهم.
وقال المزارع خالد نهار إن الموسم الزراعي بدأ، ونريد من الجهات المعنية حل مشاكلنا، وخصوصاً قضايا العمالة الوافدة وتشغيل بئر جرينة الشرقي التابع لسلطة المياه، والمغلق منذ أكثر من 35 عاماً لسد الحاجة المائية لري مزارعنا، وتخفيف أثمان صهاريج المياه التي وصل إلى 20 دينارا وأكثر بعد أن كان 12 دينارا فقط.
من جانبه أكد مساعد محافظ مادبا بسام الفايز خلال لقائه المزارعين في مبنى قضاء جرينة على أهمية حل المشاكل التي تواجههم وإنعاش القطاع الزراعي الذي يشكل مورد رزق لمعظم قاطني محافظة مادبا وجوارها، داعيا إلى ضرورة إيصال شكواهم بقنوات الرسمية لحلها والابتعاد عن الطرق الملتوية التي لا تجني ثماراً، مبدياً استعداد محافظ مادبا لتلقي الشكاوى وحلها بطريق الرسمية.
وكان مدير قضاء جرينة الذي سعى إلى وقف الاعتصام وبناء الخيمة بطرق سليمية قد وعد المزارعين برفع شكواهم إلى محافظ مادبا الذي يدوره يتفهم مشكلة تشغيل بئر جرينة الشرقي التابع لسلطة المياه، مؤكداً على أهمية إنعاش القطاع الزراعي، وحل مشاكل المزارعين.
وأضاف خلال لقائه عددا من أصحاب المزارع في قضاء جرينة أن معظم أهالي القضاء يعتمدون على الزراعة كمورد أساسي لمعيشتهم، مشيراً إلى أنه "مع المواطن أن يعيش بكرامة، لأنه الأساس في محور تنمية الوطن"، ولهذا لن نسمع بعملية التصعيد، وسنعمل بالطرق والقنوات الرسمية، مؤكداً أنه لاقى استجابة بإعادة تشغيل بئر السلطة، وذلك يحتاج إلى وقت.
وطلب من المزارعين تشكيل لجنة من أجل اللقاء مع المحافظ لطرح كافة المشاكل التي تواجههم، والسعي لحلها ضمن أطر القانون.

التعليق