تيسير محمود العميري

"عبدالكريم النمر"!

تم نشره في الأربعاء 15 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

فوجئت يوم أمس خلال دوامي في "الغد"، بزيارة رجل طاعن في السن، تبدو عليه علامات الطيبة والاحترام، وقد غيرت العقود الستة الماضية من عمره المديد بإذن الله كثيرا من ملامحه، فلا يكاد يعرفه إلا من عاش مرحلته وتطور أعوام حياته.
قال لي: "أنا عبدالكريم النمر.. هل تعرفني؟"... ابتسمت من السؤال المفاجئ.. خفت أن لا يكون توقعي في مكانه، بالإضافة إلى أنني بت أنسى بحكم العمر ونقص "B 12".. أجبته ألست المصارع عبدالكريم النمر؟ فأجاب نعم.
كثيرون من الجيل الحالي لم ولن يعرفوا عبدالكريم النمر وشقيقه الراحل عبدالرزاق.. هذان المصارعان الأردنيان اللذان استقبلهما المغفور له بإذن الله الملك الحسين طيب الله ثراه وكرمهما بعد فوزهما على أبطال المصارعة الانجليز.
الجيل القديم يتذكر حين كان التلفزيون الأردني "عندما كان مشاهدا بشكل كبير" يبث حلقات المصارعة الحرة البريطانية، تارة بصوت الزميل محمد جميل عبدالقادر أمد الله في عمره، وتارة بصوت الزميل الراحل رافع شاهين رحمه الله.. كانت حلبات المصارعة في ستاد عمان والمدرج الروماني تستقبل ابطالا معروفين امثال ماكمنس وبيتر زكش وستيف لوجن وغيرهم ممن لا تسعفني الذاكرة على سردهم، ولا يقلون شأنا عن المصارعين الأميركان امثال جون سينا وستيف اوستن وذا روك وبيغ شو.. كانت المصارعة تستهوي المشاهدين لدرجة كبيرة ولا تقل أهمية عن مشاهدة مباريات الملاكم الراحل محمد علي كلاي.
المهم أن المصارع عبدالكريم النمر وشقيقه الراحل قد فازا على المصارعين العالميين على الحلبة الأردنية.. لقد شكلا مصدر فخر للرياضة الأردنية، فكانت صورهما تعلق على جدران الأبنية، عندما تقوم بعض الأندية مثل الجزيرة باستضافة تلك النزالات.. كان المصارعون على درجة عالية من الاهتمام رغم بساطة الدعاية والتسويق في تلك الحقبة، حيث كنت طفلا صغيرا يتذكر اليوم بعض تلك التفاصيل.
لا تسألوا عن "إرشيف" التلفزيون والصحف معا.. الرجل الذي يبلغ الثامنة والثمانين من عمره حاليا يحتفظ بصور يتجاوز عمرها الخمسين عاما.. يا الله كم كان سعيدا وفخورا بأنه حظي ذات يوم بتكريم المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه، وكم يكون سعيدا عندما يشاهد الرياضي الاول جلالة الملك عبدالله الثاني وهو يكرم الرياضيين المبدعين وآخرهم البطل الأولمبي محمد أبوغوش... هذا الرجل يحتفظ بقصاصات من الورق أكل الدهر شيئا من جوانبها وباتت عرضة للتلف.. يذكرنا بأن جيلا من الرياضيين لم يعد احد يسأل عنه او يعلم به.
هل تعرف وزارة الشباب واللجنة الأولمبية من هو المصارع عبدالكريم النمر؟.. هل بادرت رابطة اللاعبين الدوليين للسؤال عن بعض افراد الجيل السابق من الرياضيين، رغم أن عددا كبيرا من الشخصيات الرياضية الحالية في الرابطة اطال الله في عمرهم يعرفون من هؤلاء الرياضيين الذين لم يعد احد يعرفهم.
شعرت من زيارة الرجل لـ"الغد" بأنه بحاجة الى المساعدة والتكريم وربما الكلمة الطيبة وهذا ابسط مما يفترض أن تقدمه الجهات الرياضية المعنية لابطال الأردن في العقود الماضية، ممن لا يعرف عنهم جيلنا الحالي أي شيء... بصراحة اختلطت علّي المشاعر لكنني كنت فخورا وانا اصافح تلك القامة الرياضية الأردنية.

التعليق