بلدية المفرق تعين 94 عامل وطن من اللاجئين السوريين

تم نشره في الأربعاء 15 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق- ضاعفت بلدية المفرق الكبرى أعداد عمال الوطن بعد أن تم تنفيذ اتفاقية مع المنظمة الألمانية للتعاون الدولي لمشروع تحويل النفايات إلى طاقة إيجابية (العمل مقابل الأجر)، من خلال تعيين 94 عاملا من اللاجئين السوريين، بهدف تحسين واقع النظافة في المدينة، بحسب مديرها المهندس هايل العموش.
وبين العموش أن هذه الاتفاقية جاءت بعد موجات اللجوء السوري إلى المدينة، ما دفع بالمنظمة الألمانية الى تقديم منحة لمساعدة البلديات التي عانت من تداعيات اللجوء، مشيرا إلى أن المشروع يستمر لغاية نهاية العام الجاري.
ولفت إلى أن المنظمة تعمل كذلك ومن خلال تنفيذ المشروع على تقديم الدعم والمساندة للاجئين السوريين عن طريق تشغيلهم بمثل هذه المشروعات مقابل أجرة يومية من 10 إلى 12 دينارا، لافتا أن هذا المشروع ساعد بلدية المفرق على تحسين واقع النظافة بعد زيادة أعداد عمال الوطن، خصوصا بعد الزيادة السكانية في مدينة المفرق والتي تضاعفت بنسبة 100 % بعد تدفق اللاجئين السوريين.
وأوضح العموش أن البلدية ومن خلال دائرة النظافة باتت تواجه تضاعف كميات النفايات بشكل كبير في المدينة، لافتا إلى أن البلدية كانت تعمل قبل اللجوء السوري على رفع قرابة 80 طن نفايات يوميا، فيما بلغت بعد التزايد السكاني قرابة 200 طن من النفايات بشكل يومي. وأشار العموش إلى أن هذه الاتفاقية التي وقعتها المنظمة الألمانية للتعاون الدولي مع بلدية المفرق لمساندتها تجدد حسب الحاجة، موضحا أن هناك 27 عامل وطن في البلدية من الأردنيين و 27 عامل وطن وافد، إضافة إلى 94 عاملا من اللاجئين السوريين للعمل على 13 ضاغطة نفايات حاليا تعمل بشكل متكامل، فيما هناك عدد من الضاغطات معطل وتحت الصيانة.
وقال إن عمليات النظافة سيتم السيطرة عليها بعد توفير عمال وطن في كافة الأحياء والساحات العامة والطرق وبما يدفع الى التخلص من أكوام النفايات وعدم تكدسها قدر الإمكان، متوقعا أن يشكل مشروع تحويل النفايات إلى طاقة إيجابية بزيادة عدد عمال الوطن إلى تحسن مستوى النظافة في المدينة.

التعليق