سفراء الاتحاد الأوروبي يزورون قلعة الكرك تضامنا معها ضد الحادث الإرهابي

تم نشره في الجمعة 17 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك – زار سفراء دول الاتحاد الاوروبي المعتمدون لدى المملكة امس برفقة وزيرة السياحة لينا عناب محافظة الكرك.
وتجول السفراء في قلعة الكرك وعدد من المواقع الأثرية والسياحية بالمحافظة، كما تفقدوا مشروع الطاقة المتجددة في بلدة الربة الممول من الاتحاد الأوروبي لغايات بحثية زراعية.
والتقى السفراء بدار المحافظة محافظ الكرك وعددا من النواب والمسؤولين وفاعليات شعبية من المجتمع المحلي بالكرك.
واشارت الوزيرة عناب الى اهمية الرسالة المهمة التي سيبعثها سفراء الاتحاد الاوروبي الـ 13 سفيرا من خلال زيارتهم الى قلعة الكرك التاريخية والاثرية بان الاردن ومواقعها السياحية تمتع بالامن والامان والاستقرار  وعليهم القدوم الى الاردن لزيارة المواقع الاثرية وعلى رأسها قلعة الكرك التي عادة الى لاستقبال السواح من كافة أقطار العالم.
وأشادت عناب بمشاركة سفراء الاتحاد الاوروبي بهذة الوقفة التضامنية مع الشعب الاردني واهالي الكرك، التي تعكس مدى التعاون وعمق العلاقات مع الاردن ودعوة الاخرين لزيارة الاردن والاستمتاع بمواقعة السياحية الفريدة .
وقال سفير الاتحاد الاوروبي بالمملكة اندريا فونتانيا ان هذه الزيارة التضامنية مع اهالي الكرك ضد الحادث التي شهدتها المحافظة تدل على ان الاردن يتمتع بالامن والاستقرار، وان قلعة الكرك آمنة، داعيا المواطنين من دول الاتحاد الاوروبي  لزيارة الكرك وقلعتها الاثرية.
 وبين ان الاتحاد الاوروبي يقوم وبالتعاون مع الحكومة الاردنية بتمويل المشاريع الاقتصادية والسياحية والتنموية لزيادة فرص العمل، وتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة والاهتمام في زيادة النمو الاقتصادي ومساعدة الاردن على المضي في الحياة  الديمقراطية، من خلال الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات وتمويل المشاريع المختلفة.
واستعرض محافظ الكرك سامي الهبارنه واقع محافظة الكرك وما تحتويه من مواقع سياحية وزراعية وصناعية وتعليمية، داعيا الاتحاد الاوروبي الى الاستثمار في مدينة الحسين بن عبدالله الصناعية لتنمية المنطقة وتبني المشاريع السياحية والتنموية وتوفير فرص العمل وللحد من ظاهرتي الفقر والبطالة بين الشباب بالمحافظة.
وبين النائب الدكتور مصلح الطراونه ان الكرك التي تجمع بين المسلمين والمسيحين مشكلة انموذجا فريدا من الاخوة والتعايش المشترك بين اصحاب الديانتين، الذين وقفوا جميعا خلف أجهزتنا الأمنية في الدفاع عن الكرك وقلعتها الاثرية.
وبين ان الكرك يوجد فيها العديد من المشاريع، لكنها بحاجة الى التوسع في هذه المشاريع لاستيعاب الشباب العاطل عن العمل حرصا على سلامة المجتمع.
واستعرض مدير مشروع الطاقة المتجددة الدكتور عبد الرحيم البوليز أهداف المشروع  في المجال الزراعي واستخدام الطاقة المتجددة  في المجالات الزراعية.
وفي قلعة الكرك استمع  سفراء الاتحاد الاوروبي الى شرح من مدير آثار الكرك خالد الطراونة عن تاريخ قعلة الكرك والحضارات البشرية المتعاقبة ومشاريع الصيانة والترميم التي تشهدها للحفاظ عليها.

التعليق