سيري أ

فوز صعب لنابولي.. ويوفنتوس يتخطى سمبدوريا بهدف كوادرادو

تم نشره في الاثنين 20 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً
  • فرحة نجوم يوفنتوس بالفوز على سمبدوريا أمس - (أ ف ب)

روما- فاز نابولي بصعوبة على مضيفه امبولي 3-2 أمس في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، وصعد موقتا الى المركز الثاني، فيما حقق يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر فوزا صعبا على سمبدوريا 1-0.
ورفع نابولي رصيده الى 63 نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على روما الذي استضاف في وقت لاحق ساسوولو، في حين وقف رصيد امبولي السابع عشر عند 22 نقطة.
على ملعب كارلو كاستيلاني، جدد نابولي الذي ودع مسابقة دوري ابطال اوروبا بخسارته مرتين في ثمن النهائي وبنتيجة واحدة (1-3) امام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب، فوزه على امبولي بعدما هزمه ذهابا 2-0، وحقق انتصاره الثالث على التوالي محليا منذ خسارته على ملعبه أمام اتالانتا برغامو 0-2 في المرحلة السادسة والعشرين.
وبعد تلك الخسارة التي عززت موقع روما في المركز الثاني، فاز نابولي على الاخير 2-1 على الملعب الأولمبي في العاصمة وعاد منافسا قويا له على الوصافة، ثم على كروتوني الوافد الجديد وصاحب المركز قبل الاخير 3-0.
وسنحت فرصة مبكرة لنابولي للتقدم من ركلة جزاء حصل عليها البلجيكي درايس مرتنز بعدما أسقطه اندريا كوستا داخل المنطقة، انبرى لها اللاعب نفسه وسددها في قدم الحارس البولندي لوكاس سكوروبسكي وحاول البرازيلي جورجينيو اعادتها الى المرمى برأسه فسقطت على سطح الشبكة (7).
وتقدم نابولي بعدما رفع المدافع الدولي الجزائري فوزي غلام كرة من الجهة اليسرى تهيأت من رأس أحد المدافعين أمام لورنتسو اينسينيي تابعها بهدوء في اللزاوية اليمنى السفلى (19).
وحصل الاسباني خوسيه كاييخون على ركلة حرة عن قوس منطقة امبولي نفذها مرتنز وسجل الهدف الثاني لنابولي معوضا إهداره الفرصة الأولى (24).
وأنهى نابولي الشوط الاول متقدما بثلاثية حاسما النتيجة بشكل عملي بعدما حصل كاييخون على ركلة جزاء اثر عرقلته من قبل مانويل باسكوال، نفذها هذه المرة اينسيني وسجل الهدف الثاني الشخصي هو الثاني عشر له في البطولة (38).
وفي الشوط الثاني، مالت الكفة بشكل كامل لامبولي الذي استطاع تسجيل هدفين لم يجنباه الخسارة السابعة عشرة هذا الموسم.
وقلص المغربي عمر القدوري الفارق من ركلة حرة حصل عليها بنفسه اثر خطأ ارتكبه كاييخون ضده (70).
وحصل امبولي على ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه غلام ضد البوسني رادي كرونيتش نفذها بنجاح ماسيمو ماكاروني وسجل منها الهدف الثاني لاصحاب الارض (82).
وتابع يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم الخمسة السابقة الذي خسر آخر مرة على ملعب ميلان 0-1 في 22 تشرين الاول (اكتوبر)، نجاحاته، وحقق فوزه الرابع والعشرين (مقابل تعادل واربع هزائم) بعدما تغلب بصعوبة على مضيفه سمبدوريا 1-0.
وافتتح يوفنتوس التسجيل مبكرا عبر الكولومبي خوان كودرادو الذي تابع في الشباك برأسه كرة عرضية رفعها الغاني كوادوو اسامواه (7).
وتعرض يوفنتوس لضربة موجعة بإصابة أحد هدافيه الأرجنتيني باولو ديبالا (8 اهداف) بشد عضلي، واستبدل بالكرواتي ماركو بياتسا (28).
وفي الشوط الثاني، كان سمبدوريا الطرف الأفضل وهدد مرمى جانلويجي بوفون خصوصا عبر لاعب يوفنتوس السابق فابيو كوالياريلا حتى اطلاق صافرة النهاية التي اعلنت فوز فريق "السيدة العجوز" رافعا رصيده الى 73 نقطة بفارق 10 نقاط عن نابولي.
وصرح مدرب يوفنتوس ماسيميليانو اليغري بعد اللقاء انه كان "متوترا خصوصا في الشوط الثاني بسبب ضغط المباراة. كان الأداء مميزا طوال الشوط الاول قبل أن ينخفض مستوانا في الثاني".
واضاف "لقد تركنا بعض المدافعين وحيدين في الخلف فتعرض مرمانا للتهديد. انخفض مستوانا في الشوط الثاني خصوصا في ربع الساعة الأخير بسبب كثرة المباريات اذ من الصعب خوض جميع المباريات بنفس المستوى".
وعن اصابة ديبالا التي أثرت على مستوى الفريق، قال "لقد شعر ببعض الألم. هذا كل شيء أعرفه حتى الآن".
وتأهل يوفنتوس إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب بورتو البرتغالي (3-0 في مجموع المباراتين)، ووضعته القرعة في مواجهة برشلونة الاسباني.
ويطمح يوفنتوس الذي خسر اول القاب الموسم بسقوطه امام ميلان بركلات الترجيح 3-4 (تعادلا 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي) في الكأس السوبر الايطالية في الدوحة، الى تحقيق الثلاثية: لقب سادس على التوالي في الدوري المحلي، وتتويج في المسابقة الأوروبية للمرة الثالثة بعد 1985 و1996، والاحتفاظ بكأس ايطاليا حيث بلغ نصف النهائي على ان يواجه نابولي في الخامس من نيسان (ابريل) ايابا بعد فوزه ذهابا 3-1.
وسقط لاتسيو الرابع في فخ التعادل السلبي مع مضيفه كالياري، فلم تكن نتيجته افضل من انتر ميلان الخامس الذي تعادل أول من أمس مع تورينو 2-2 واكتفى بنقطة أيضا، فاغتنم اتالانتا الموقف ولحق بالأخير بعدما رفع رصيده إلى 55 نقطة اثر فوزه الصريح على ضيفه بيسكارا الأخير 3-0.
وافتتح اتالانتا، مفاجأة البطولة الحالية، التسجيل بواسطة الارجنتيني اليخاندرو غوميز الذي تابع عرضية من الهولندي هانز هاتبور (13).
وفي الشوط الثاني، عزز البرتو غراسي تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثاني مستفيدا من عرضية غوميز (69)، ثم اختتم غوميز نجم اللقاء الثلاثية في الوقت بدل الضائع بمساندة من العاجي فرانك كيسييه (90+3).
وقلب بولونيا تخلفه أمام ضيفه كييفو فيرونا بهدف سجله الأرجنتيني لوكاس كاسترو اثر تمريرة من روبرتو اينغليزي (40) إلى فوز عريض في الشوط الثاني 4-1.
وأدرك سيموني فيردي التعادل اثر تمريرة متقنة من التشيكي لاديسلاف كريتشي (61)، ومنح السويسري بليريم دزيمايلي التقدم لأصحاب الارض من ضربة رأس اثر عرضية من فيديريكو دي فرانشيسكو (72).
وأضاف دزيمايلي الهدف الثاني الشخصي والثالث لفريقه بعد أن قاد فيردي هجمة معاكسة سريعة (90)، واختتم دي فرانشيسكو المهرجان بالهدف الرابع في الوقت بدل الضائع بسيناريو مماثل ومساندة من دومينيكو ماييتا (90+3).
وانتظر فيورنتينا حتى الدقيقة الأخيرة لتحقيق الفوز على مضيفه كروتوني المتواضع وخطف النقاط الثلاث بهدف يتيم سجله الكرواتي نيكولا كالينيتش اثر كرة بينية خلف الدفاع من ريكاردو سابونارا انهاها في الشباك (90) مسجلا هدفه الرابع عشر في البطولة.
وافتتحت المرحلة أول من أمس السبت بلقاء ثان فاز فيه ميلان على جنوا 1-0. -(أ ف ب)

التعليق