المنبر لن يكون بوقا لأحد

عربيات: الخطبة الموحدة ليست تبريرا لقرار حكومي

تم نشره في الاثنين 20 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • وزير الأوقاف الدكتور وائل محمد عربيات- (أرشيفية- تصوير: محمد أبو غوش)

هشال العضايلة وفيصل القطامين

الكرك والطفيلة – قال وزير الأوقاف الإسلامية الدكتور وائل عربيات إن القرار الخاص باعتماد المساجد الجامعة وخطبة موحدة لصلاة الجمعة ليس الهدف منه تبرير قرار حكومي أو الترويج لتوجيهات حكومية، إنما توعية المواطنين وتعريفهم بشكل افضل برسالة الدين الحنيف.
وأشار خلال لقائة أمس، الائمة والوعاظ والواعظات بمحافظتي الطفيلة والكرك كل على حدة الى اهمية دور الوعاظ والواعظات في في حماية المجتمع والاسلام من اختطاف المجتمع والدين الاسلامي من قبل مجموعة من المتطرفين الذين يريدون تحريف الدين ووصم ديننا الحنيف بانه دين قتل واكراه، محذرا من ان غياب دور الوعاظ والواعظات الحقيقي سوف يؤدي الى اختطاف ابناء المجتمع من الشبان من قبل الجماعات المتطرفة.
وقال عربيات خلال لقائة بالوعاظ والائمة والواعاظات بمحافظة الطفيلة إن المساجد يجب أن تكون منابر للتنوير ومحاربة الفكر المتطرف والإرهاب، ولن تكون أبواق لأي جهة لا تضع مصلحة الوطن واستقراره وأمنه في أول أولوياتها وأن خطب الجمعة لن تكون صدى لقرارات حكومية أو بوق لأي جهة ولن تتناول السياسية.
وأشار عربيات أن ديننا الإسلامي الحنيف في معركة حقيقية مع الأفكار المتطرفة والظلامية، لكونه دين التسامح والاعتدال، الذي يستند إلى المنطق والعقل، ليأتي دور الوعاظ وخطباء المساجد في بعث الفكر التنويري الذي يفتح آفاق التفكير البناء.
وبين، أن فكرة المسجد الجامع تأتي من خلال التجديد في الفقه الذي هو الأصل في العودة لأصول الدين وليس استحداثا، استنادا إلى أن صلاة الجمعة يجب أن تكون في مسجد جامع لتحقيق مبدأ التآلف والاجتماع بين المسلمين.
ولفت عربيات إلى أن الخطبة الموحدة هي العنوان الموحد ولم تأتي لتكميم الأفواه ولا انتقاصا للخطباء و لا يتم تقييد الخطيب فيها، بل لجمع الشمل وعدم التشتت، فيما الوزارة تضع عناوين عدة لخطب الجمعة دون التدخل في المضامين، وتترك للخطيب لكي يبحر فيها ويبدع ويتوسع وفق ما تقتضيه الحاجة والظروف، وتسهم في مساعدة الخطباء المحتاجين لوجود عناوين متعددة.
وأكد أن وزارة الأوقاف تحارب الفساد الذي وصفه بغير المنظم يمارسه البعض من الأفراد كما محاربتها للظلم الذي يكون قد وقع على البعض من العاملين فيها، مشددا على أنه سيتم التعامل مع الجميع بإنصاف وعدالة، لإحقاق الحقوق على مستوى واحد.
ولفت إلى أهمية المساجد في نشر الوعي بالقيم الأخلاقية المستندة الى الدين الحنيف، من خلال خطب المساجد والدروس الدينية، مشيرا إلى وجود فرق بين الخطب والدروس الدينية، فالدرس الدينين يتناول قضايا اجتماعية بأطر دينية، ولكن خطبة الجمعة هي خطبة جامعة تتناول الشأن العام والأصل فيها أن تكون في المسجد الجامع، مؤكدا على أهمية الأخلاق القيم الاجتماعية وتعزيزها وهي التي تستند إلى القيم الإسلامية التي تعتبر من أهم أسس ديننا الحنيف.
وقال إن الوزارة ستطبق الأذان الموحد في مساجد محافظة الطفيلة في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة بعد أن تم رصد كلفتها المالية البالغة أكثر من 50 ألف دينار، مؤكدا على أهمية الترشيد في استهلاك الكهرباء في المساجد، بسبب تواضع المخصصات المالية لهذا الجانب والتي بلغت العام الجاري أربعة ملايين دينار ، فيما كانت نفقة فاتورة الشهر الماضي في المساجد نحو 900 ألف دينار.
ووعد بتثبيت عدد من الموظفين على مستوى الوزارة، ومنح مكافئات لمستحقيها، والذين حرموا منها وكان يتقاضاها زملاء لهم، إلى جانب إشارته إلى أن الوزارة ستطرح مبادرة يوم غد الاثنين لم يعلن أي تفاصيل عنها داعيا للإسهام في إنفاذها من خلال تعاون الجميع.
واستمع عربيات من الأئمة والوعاظ والخطباء لجملة من المطالب التي تتضمن زيادة أعداد الراغبين في الحج أو العمرة وتثبيت عدد من العاملين وفق المادة 305 ومنح المكافئات للأئمة في شهر رمضان.
وخلال لقائة الوعاظ والواعظات والائمة بمحافظة الكرك قال عربيات إن وزارة الاوقاف اعتمدت عدة مشاريع لتطوير عمل الوزارة من بينها المسجد الجامعة وخطبة الجمعة الموحدة والتي اريد منها العمل على التوجيه، لافتا ان الخطبة الموحدة ليست موحدة بشكل جامدن انما هي عنوان خطبة موحدة ونص للخطبة يستطيع كل خطيب ان يأخذ منها الاطار العام ويؤدي واجبة تجاه المواطنين بشكل مناسب من خلال الاسترشاد بالنص الذي توزعه وزارة الاوقاف على الخطباء كل جمعة.
ولفت الى الزيادة الكبيرة في بناء المساجد بكل مكان في المملكة بغير حاجة الى المنطقة التي هي فيها، بحيث ان المنطقة الواحدة اصبح فيها عدد من المساجد ويؤدي صلاة الجمعة بكل مسجد عدد قليل من المصلين، ما ادى الى فكرة المسجد الجامع بكل منطقة وبلدة، لافتا الى انه كان هناك مراهنات على فشل فكرة المسجد الجامع الا انها نجحت وبشكل كبير.
وشدد على اهمية دور الوعاظ والواعظات في محاربة الافكار المتطرفة التي تؤدي الى الاضرار بالدين الحنيف والمجتمع الاسلامي الذي هو في جوهرة دين تسامح وقبول للآخر.
من جهته، اكد مدير اوقاف الكرك حمود الضمور الى ان الاوقاف بالكرك عملت على اعتماد 18 مسجدا جامعا بعد تحقيق النجاحات في عدد من المساجد في بداية تطبيق الفكرة، لافتا الى ان مديرية الاوقاف الاسلامية بالكرك عملت والتزاما بتوجيهات الوزارة على تطوير الواقع الاداري ضمن مبادىء الحكومى الإلكترونية.
وزار الوزير عربيات اضرحة ومقامات الصحابة بالمزار الجنوبي، واطلع على واقع الخدمات التي تقدم للزوار للاضرحة من مختلف مناطق العالم، كما تفقد الإعمار الهاشمي في مرحلته الثالثة والتي تشمل إنشاء الحدائق وربطها بأضرحة الصحابة ببلدة المزار الجنوبي.
hashal.adayleh@alghad.jo
faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق