‘‘ايكيبانا وهايكو‘‘ معرض للزهور في ‘‘المتحف الوطني‘‘

تم نشره في الثلاثاء 21 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • إحدى اللوحات المشاركة في المعرض - (من المصدر)

منى أبو صبح

عمان- ينظم المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة بالتعاون مع مجموعة يوما الدراسية "Yuuma Study Group" عند الساعة الخامسة من مساء غد معرضها السنوي "ايكيبانا وهايكو"، وذلك في المتحف الوطني مبنى (2).ودرجت مجموعة "يوما" التابعة لمدرسة السوجستو على إقامة المعرض منذ تأسيسها في العام 2008 برئاسة هدى رزق فلاحة.
والهايكو "Haiku" هو أحد أشكال الشعر الياباني وأكثرها شهرة، ظهر في القرن السابع عشر ويتكون في شكله البسيط من ثلاثة أسطر و17 مقطعا صوتيا تتوزع على هذه الأسطر 5-7-5 على التوالي، ويعبّر الشاعر من خلالها عن مشاعره المتدفقة وأفكاره العميقة.
وتشكّل الطبيعة وفصول السنة الموضوع الأساسي في الهايكو، وإن كان يتناول مواضيع كثيرة لا حصر لها بطريقة مسليّة طرائفية خفيفة وممتعة. الطبيعة تتحدث من خلال عيون الشاعر وكلماته، فالهايكو لقطة مرسومة بالكلمات.
أما الايكيبانا، فهو فن يابانيّ تقليدي عريق تمت ممارسته منذ مئات السنين في تنسيق الزهور في المعابد والبيوت، وللايكيبانا كما الهايكو قدرة التأثير في الناس، إذ يمتلك كلا الفنين مقدرة إثارة المشاعر في تعبيراتهما الفنيّة سواء بالزهر أو الكلمة.
إن القصر الواضح في قصائد الهايكو ولغتها الموجزة الواصفة والتقشف البلاغي فيها، كما المساحات الفارغة الضرورية في تنسيقة الايكيبانا لها دلالات على أهمية التخلّص من فائض الكلمات وفوضى الازدحام في تكدّس الزهور وتشذيب الزائد منها.
ويحتاج فن الايكيبانا ونظم الهايكو إلى عين فنان خبيرة يمكنها أن تميز بين ما هو جوهري وضروري وما هو سطحي، ومهارة فنيّة خاصة لتحويل هذا الإحساس إلى شكل فنيّ ملموس ومتميز.إن التواصل مع الطبيعة في الايكيبانا وفي الهايكو يمنح المرء إحساسا بالسكينة والهدوء تتضاءل أمامه المشكلات الحياتيّة، كما أن ابتكار عمل فنيّ جميل يشبع الرغبة الإبداعية ويُكسب الانسان إحساسا بالرضا والتناغم والجمال.
كما أن التفاعل ما بين قصائد الهايكو وتجسيد نصوصه الشعرية وتفسيرها في تنسيقات ايكيبانيّة من زهر وأوراق وغصون في هذا المعرض، هو تفاعل بديع تصوّر فيه الحياة نفسها في تنوّع خلاب وصور رائعة وملهمة تثير الحواس وتلمس القلب.

التعليق