بيريث يقدم أول عروضه بالعالم العربي في "أبوظبي"

تم نشره في الثلاثاء 21 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من حفل عازف البيانو الأسباني خوان بيريث فلوريستان - (من المصدر)

عمان- الغد- أحيا عازف البيانو الأسباني خوان بيريث فلوريستان، مساء أول من أمس، أول عروضه الفنية أمام جمهور العالم العربي، ضمن فعاليات الدورة الرابعة عشرة من مهرجان أبوظبي.
وقدم بيريث فلوريستان روائع البيانو العالمية، من بينها مقطوعة البيانو الثانية من أعمال المؤلف الموسيقي البولندي فريديريك شوبان، مقام بي ماينور، ومعزوفة "لوحات من المعرض" من أعمال المؤلف الموسيقي الروسي موديست بتروفيتش موسورسكي.
وحضر الحفل كل من هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، وخوليا سانتشيث أبيل، المدير العام لمؤسسة ألبنيث، وخوسيه إيخينيو سالاريتش، سفير المملكة الإسبانية في الإمارات.
ويأتي هذا الحفل في إطار الشراكة الاستراتيجية التي وقعتها في العام 2015 كل من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون الجهة المنظمة لمهرجان أبوظبي، وكلية الملكة صوفيا للموسيقى، وبالشراكة مع مركز الفنون في جامعة نيويورك-أبوظبي، الذي استضاف الحفل في قاعة "الصندوق الأسود".
ويعد عازف البيانو الأسباني خوان بيريث فلوريستان منارةً لأبناء جيله من عازفي الموسيقى الكلاسيكية الواعدين في أوروبا بفضل إمكاناته الكبيرة في العزف على البيانو، والتي تجلّت من خلال حصوله على جائزة "مسابقة بالوما أوشيه سانتاندير الدولية 2015" إلى جانب فوزه بجائزة الجمهور.
وعلى الرغم من صغر سنه، إلا أن بيريث فلوريستان قد تمكن من حصد جوائز أخرى في سن 23 عاماً من بينها الجائزة الأولى في مسابقة ستاينواي في برلين، والجائزة الفخرية في مهرجان موسيقى اليافعين في مدريد. وهو ثاني فنان يمثل كلية الملكة صوفيا للموسيقى خلال مهرجان أبوظبي، بعد عازفة البيانو "آروم أن" التي قدمت أول عرض لها في العالم العربي من خلال مهرجان أبوظبي في العام 2015.
وبمشاركته في سلسلة حفلات العزف المنفرد، يختتم خوان بيريث فلوريستان جولة عالمية تضمنت عروضاً في مدريد، وباريس، وبرلين وهابورغ، ووارسو، وسانت بطرسبرغ ومالمو.
ويتعاون فلوريستان مع عدد من أشهر الفرق الموسيقية العالمية، من بينها أوركسترا سانت بطرسبرغ الفلهارمونية، ومالمو السيمفونية، وراديو وتلفزيون إسبانيولا، وسيفيل رويال السيمفونية، كما قدم عروضاً بقيادة أشهر القادة الموسيقيين، ومن بينهم بابلو غونزاليس، ومار سوستروت، وأدريان ليبر، وكريستيان أرمينغ، وبيدرو هالفتر، وسلفادور بروتونس.

التعليق