‘‘مؤتة‘‘ تعيد النظر بجميع الخطط الدراسية لمنافسة الجامعات العالمية

تم نشره في الأربعاء 22 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة يتحدث في لقاء مع الفاعليات الشعبية بالكرك أمس - (الغد)

الكرك- قال رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة إن الجامعة بدأت بإعادة النظر بجميع الخطط الدراسية لكافة التخصصات الاكاديمية، ضمن خطتها لتطوير العملية التعليمية والوصول الى مستوى متميز بين الجامعات العالمية على المستوى الاكاديمي.
وأضاف الصرايرة في لقاء مع الفاعليات الشعبية نظمه ملتقى الكرك أمس، بالقاعة التراثية بقلعة الكرك، أن التحديات المالية التي تواجهها الجامعة مثل غيرها من الجامعات الاردنية لم تمنعها من القيام بدورها في البحث العلمي وخدمة المجتمع المحلي والتطوير الاكاديمي.
وأشار إلى أن عملية اعادة النظر بالخطط الدراسية ادت الى تقدم الجامعة في امتحان الكفاءة لطلبة الجامعات الاردنية من موقع متأخر هو الموقع الثامن والعشرين لتحصل مؤخرا على الموقع الرابع بين الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة ضمن الامتحان والأول بين الجامعات الانسانية.
ولفت الصرايرة إلى أن الجامعة التي تحث الخطى نحو العالمية تتطلع خلال المستقبل القريب بان تكون ضمن الجامعات الـ500 الاولى على مستوى العالم، مشيرا الى انه ومن اجل هذا الهدف عملت الجامعة على وضع اسس جديدة للبحث للبحث العلمي، بحيث أكدت على ضرورة قيام اعضاء هيئة التدريس بنشر ابحاثهم في مجلات علمية عالمية وعدم اقتصارها على النشر في مجلات عربية ومحلية فقط، بالإضافة إلى وضع الجامعة لحوافز مالية للبحث العلمي.
وبين ان جامعة مؤتة هي الاولى بين الجامعات الاردنية التي اعتمدت نظام التدريس إلكترونيا من خلال اعتمادها ست مساقات تدريسية الكترونيا، ما يؤهلها إلى الوصول إلى العالمية من خلال التحاق طلبة من خارج المملكة للدراسة فيها.
وقال إن الجامعة وضمن سياستها في التواصل العالمي حصلت على 9 مشاريع علمية دولية تقدمت لها العديد من الجامعات العربية والأردنية والدولية، وهو الأمر الذي سيعمل على تحسين جودة التعليم وتطوير البحث العلمي، لافتا الى التطلع الى استعادة حالة تفضيل الطلبة من بعض الدول للدراسة بجامعة مؤتة وخصوصا من الدول الخليجية والدول الآسيوية، من خلال خطة عمل تم وضعها لجذب الطلبة من هذه الدول.
وأوضح أن "مؤتة" وضعت خطة طويلة للابتعاث للخارج، لافتا إلى أنها ابتعثت مؤخرا 25 طالبا للدراسة بالخارج، مشيرا إلى أن عدد الطلبة المبتعثين الدارسين بالخارج في جامعات عالمية رفيعة المستوى وصل إلى زهاء 112 طالبا، سيعودون إلى العمل بالجامعة والمساهمة في تقدمها العلمي، لافتا إلى التوقيع على عدة اتفاقيات مع جامعات عالمية لتوفير الدراسة فيها بكلف مقبولة.
وبين الصرايرة أن الجامعة حصلت على مشاريع محلية من بينها مشروع الطاقة المتجددة من صندوق دعم البحث العلمي بكلفة تصل الى 6 ملايين دينار والذي سيعمل على تخفيض كلفة استهلاك الطاقة بشكل كبير بعد أن كانت تدفع سنويا فاتورة للكهرباء بقيمة مليوني دينار، ما سيوفر حوالي 80 % من قيمة الاستهلاك. 
ولفت إلى أن الجامعة عملت خلال الفترة الماضية على ضبط عملية العقوبات بحق الطلبة من مرتكبي المخالفات داخلها، ما ادى الى انخفاض وتراجع العنف الجامعي منذ العام 2014 بشكل كبير بسبب عدم الرضوخ للضغوط بخصوص العقوبات على الطلبة لمنع اي تدخل في قرارات اللجان التأديبية.
وقال إن "مؤتة" نفذت العديد من البرامج المختلفة المتعلقة بخدمة المجتمع المحلي  من خلال البحث العلمي والنشاطات الاجتماعية والاقتصادية المختلفة، لافتا الى ان الجامعة تضخ سنويا مبالغ مالية كبيرة في السوق المحلية من خلال مشترياتها المختلفة.

التعليق