البدء بسياحة الترانزيت لتنشيط الحركة للمواقع الأثرية بمادبا والعاصمة

تم نشره في الأربعاء 22 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • سياح ترانزيت في مدينة مادبا - (الغد)

أحمد الشوابكة

مادبا- بدأت وزارة السياحة والآثار تنفيذ مشروع سياحة الترانزيت، لرفع أعداد السياح القادمين من مطار الملكة علياء الدولي إلى المملكة من أجل المساهمة الفاعلة في تنشيط الحركة السياحية والشرائية.
وقامت وزارة السياحة بتسيير حافلتين سياحيتين لخدمة ركاب الترانزيت، ضمن مسارات وبرامج خاصة بالسياح الترانزيت تتيح الفرصة لزيارة المواقع السياحية والأثرية في محافظة مادبا والعاصمة، كمرحلة أولى بالتعاون مع الملكية الأردنية، كما حددت مواعيد لانطلاق الحافلات من مطار الملكة علياء إلى المسارات المذكورة أعلاه ضمن أوقات زمنية تتناسب مع وصول ركاب الترانزيت للمطار وهي 7:15 صباحاً، و 7:15 مساءً، وفي حال الحاجة يتم إضافة جولات أخرى عند الطلب.
واتفق عدد من العاملين في القطاع السياحي في محافظة مادبا على أهمية "سياحة الترانزيت" التي تعنى بالتعريف بالمنتج السياحي في محافظة مادبا، مشيرين إلى ضرورة توزيع منشورات معلوماتية عن مادبا ومحتواها السياحي والأثري للمسافرين.
وثمنوا دور وزارة السياحة في رفع أعداد السياح القادمين إلى المملكة، ما يسهم في إيجاد فرص تجارية للقطاع الخاص واستقطاب المستثمرين في الحقل السياحي، مطالبين بديمومة المشروع بحيث يطلع السياح على أكبر قدر ممكن من المواقع والاماكن السياحية الموجودة.
وقال رئيس جمعية تطور السياحة والحفاظ على التراث في مادبا لؤي الفراج إن الجمعية تعمل من أجل تفعيل سياح الترانزيت القادمين إلى المملكة، لإبراز الهوية الوطنية، مشيراً إلى أن الجمعية عملت منذ البداية لمد جسور التعاون مع كافة الجهات ليرى هذا المشروع النور.
وأكد أن الجمعية لن تألوا من جهد لتدعيم هذا المشروع الذي يسهم في إنعاش الحركة الشرائية لدى كافة المشاريع السياحية والاستثمارية في مادبا.
وقال صاحب محل للتحف الشرقية إن إنشاء سياحة الترانزيت يدفع إلى تفعيل الحركة التجارية والشرائية من خلال توفير إيرادات إضافية تسهم في زيادة الدخول للأسر التي تعتاش من هذه المشاريع، مشيراً إلى أن سياحة التزانزيت تسهم بإيجاد فرص استثمارية متنوعة تستقطب أعدادا من الأيدي العاملة المحلية.
ونوه  مدير بازار القصر الأموي أحمد نصار، إلى أن فكرة تأسيس سياحة الترانزيت لما ستسهم به في تنشيط الحركة الشرائية التي أضحت شبه معدومة في وسط مادبا السياحي التجاري.
وأكد أن على المسؤولين في وزارة السياحة تفعيل هذا المشروع الريادي الذي من شأنه رفع منسوب الحركة الشرائية وزيادة مدخلات الأفراد العاملين في القطاع الخاص.
وأضاف أن الفكرة بحد ذاتها جيدة في ظل انخفاض عدد الأفواج السياحية بسبب ما تتعرض له دول الجوار من أحداث غير مستقرة وآمنة، مطالباً بديمومة المشروع لما سيدر بالنفع على الجميع.
وقالت الوزيرة ان مشروع سياحة الترانزيت يستهدف الركاب الذين تزيد مدة انتظارهم في المطار عن (6) ساعات، وتقل مدة إنتظارهم عن 24 ساعة، ليستفيدوا من وقت انتظارهم بالتعرف على المنتج السياحي الأردني وتنوعه في المناطق القريبة من المطار كمحافظتي مادبا والعاصمة حيث تتمتع هاتين المحافظتين بوجود كنوز اثرية ومواقع وخدمات سياحية متميزة.
 وأشارت عناب لـ"الغد" إلى أن البرنامج سيثري تجربة السائح من خلال تعرفه على العادات والتقاليد والانشطة اليومية للسكان المحليين وشراء الهدايا التذكارية المرتبطة بذاكرة المكان، ويتضمن برنامج الزيارة سبعة مسارات يتخللها برامج سياحية إلى مدينة مادبا، نيبو، المغطس، أهل الكهف، عمان وبمشاركة عدد من المنشأت السياحية من المطاعم والفنادق، وتتراوح تكلفة هذه البرامج من 25 دولار إلى 42 دولارا، ويعفى مسافر الترانزيت الذي يشارك بهذا البرنامج من رسوم تأشيرة الدخول للمملكة،
وقال أمين عام وزارة السياحة والاثار عيسى قموه إن هذا النوع من الانماط السياحية متبع ومتعارف عليه في معظم دول العالم السياحية لتنشيط الحركة السياحية وانعكاسها الايجابي على الدخل المحلي وإيجاد فرص عمل جديدة، وتم تجهيز كاونترات خاصة في المطار لخدمة ركاب الترانزيت لإتمام كافة الإجراءات، وتقديم التسهيلات اللازمة لهم حيث يمكن لمسافر الترانزيت الاستعلام عن البرامج المتاحه وإختيار برنامجه المناسب من خلال مكاتب الملكية الاردنية في جميع أنحاء العالم أو من خلال دخول المسافر المطار وقيامه بإجراءات الدخول اللازمة، كما يمكن الاستعلام عن البرنامج من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالملكية الاردنية ووزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة.
وتبين الأرقام الاولية أن هناك طلبا على سياحة الترانزيت من جنسيات شرق آسيا، أندونيسيا، الصين، اليابان، كوريا الجنوبيه، أوروبا، أميركيا، فرنسا وتركيا، إذ يتوقع ان يكون هناك طلب على سياحة الترانزيت من معظم ركاب الترانزيت لأن أسعار البرامج معتدلة ومناسبة والمواصلات مؤمنة، وستقوم وزارة السياحة والاثار مستقبلاً بشمول محافظات سياحية اخرى بهذا البرنامج تتناسب مع المدة الزمنية التي يقضيها راكب الترانزيت في المطار.
وقال قموه إن وزارة السياحة والآثار قامت بإنتاج فيلم سياحي متخصص بسياحة الترانزيت بالتنسيق والتعاون مع الملكية الأردنية يعرض على شاشات طائرات الملكية الاردنية حالياً.
ووفرت مديرية سياحة مادبا كافة الإمكانيات لإنجاح سياحة الترانزيت، وفقاً لمدير سياحة مادبا وائل الجعنيني، والذي أكد أن سياحة الترانزيت ستسهم في ترويج المنتج السياحي، مشيراً إلى أنه مشروع  تطوير مركز زوار مدينة مادبا أوشك على الانتهاء سيكون نفطة العبور إلى المواقع الأثرية والسياحية في مدينة مادبا.

التعليق