وزير الخارجية يلتقي عددا من نظرائه العرب

الصفدي يؤكد أهمية تعزيز العلاقات بين الأردن والدول العربية

تم نشره في الاثنين 27 آذار / مارس 2017. 04:46 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 28 آذار / مارس 2017. 12:08 صباحاً
  • وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي خلال لقائه نظيره السعودي عادل الجبير - (بترا)

البحر الميت -الغد- أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، أهمية تعزيز العلاقات بين الأردن والدول العربية، وضرورة تطويرها بما يخدم مصالح شعوب المنطقة.
جاء ذلك خلال لقاءات منفصلة عقدها الصفدي الاثنين، مع عدد من وزراء الخارجية العرب، على هامش الاجتماع التحضيري لمؤتمر قمة عمان العربية التي تعقد غدا.
وفي هذا الإطار، التقى الصفدي وزير الخارجية العراقي الدكتور إبراهيم الجعفري، حيث أكد الجانبان أهمية تفعيل التبادل الاقتصادي والتجاري، كما بحثا تطورات الوضع في العراق والقضايا المطروحة على جدول أعمال القمة العربية.
واكد الصفدي خلال اللقاء دعم الاردن لجميع الجهود الرامية الى تحقيق الامن والاستقرار في العراق، مثمنا الانتصارات التي حققها الجيش العراقي ضد الارهاب.
كما بحث مع وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبدالله، آفاق تعزيز العلاقات الثنائية، والتي تدعمها علاقات متميزة بين جلالة الملك عبدالله الثاني والسلطان قابوس بن سعيد وحرصهما المشترك على تعزيزها في مختلف المجالات.
ووقع الجانبان خلال اللقاء اتفاقية تعاون حول الإعفاء المتبادل من التاشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والخدمة.
كما استعرض مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة.
وتم خلال اللقاء التشاور بخصوص جدول اعمال القمة العربية واهمية العمل على تعزيز العمل العربي المشترك والتضامن.
 إلى ذلك، أكد الصفدي ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، خلال لقائهما، أهمية زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للمملكة، ولقائه أخاه جلالة الملك عبدالله الثاني وضرورة متابعة مخرجات الزيارة والبناء عليها.
وشدد الوزيران خلال لقائهما مساء اليوم الاثنين على هامش اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية على العلاقات التاريخية التي تزداد تجذرا وعمقا بين البلدين في مختلف المجالات و يرعاها ويدعمها جلالة الملك عبدالله الثاني واخوه خادم الحرمين.
كما تم بحث استعدادات قمة عمان، مؤكدين أهمية تعزيز العمل العربي المشترك والتنسيق والتعاون في مواجهة التحديات التي يواجها البلدين والمنطقة وخدمة المصالح المشتركة للبلدين الشقيقين والقضايا العربية.
وبحث الصفدي مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الجهود المبذولة لتحريك عملية السلام وآخر التطورات بهذا الخصوص.
وأشار الى ان القضية الفلسطينية التي يعتبرها الاردن جوهر الصراع في المنطقة ويشكل حلها مصلحة وطنية أردنية عليا ستكون على رأس أولويات القمة مستعرضا مع نظيره الفلسطيني بهذا الصدد استعدادات القمة والمواضيع التي تناقشها.
وأكد الصفدي دعم الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني للأشقاء الفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعلى خطوط الرابع من حزيران العام 1967 استنادا إلى الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية بكافة عناصرها.

التعليق