‘‘العربي للصحافة الرياضية‘‘ يدعو لحل الخلاف الآسيوي بالحوار

تم نشره في الأربعاء 29 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- أصدر الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بيانا رسميا، يوضح من خلاله وجهة نظره بشأن الخلاف القائم حاليا في الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية، أكد فيه أن أسرة الاتحاد العربي للصحافة الرياضية استبشرت خيرا غداة انعقاد الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية العام الماضي، والتي انتخبت رئيس الاتحاد الزميل محمد قاسم ومجموعة من نواب الرئيس وأعضاء المكتب التنفيذي من الزملاء الإعلاميين الرياضيين العرب الذين يعتز بهم، وكان مصدر ارتياح للجميع.
وأضاف البيان: "تابعنا الحركية التي تميز بها عمل الاتحاد بتواجده في القارة الآسيوية، وتمنينا له كل التوفيق، إلا أن اجتماعات الكونجرس الأخيرة للاتحاد والتي عقدت في كوالالمبور، كشفت أن هناك شرخا واضحا في الاتحاد أدى إلى استقالة مجموعة من أعضاء اللجنة التنفيذية بلغوا تسعة من نواب الرئيس وأعضاء في اللجنة التنفيذية.
وقررت الهيئة العامة في هذا الكونجرس تشكيل لجنة خماسية لبحث موضوع التقرير المالي الذي تم الاعتراض عليه وحيثيات الاستقالات المقدمة وهو أمر منوط بهذه اللجنة، بحيث يتم الابتعاد عن الاتهامات بالتجاوز المالي أو غيره قبل أن يصدر تقرير اللجنة المشار إليها في أسرع وقت".
وعبر الاتحاد العربي عن تألمه من بعض الحملات الإعلامية والتجاذبات التي ابتعد بعضها عن لغة الحوار الايجابي وحملت بذور الخلاف والاتهامات التي تزيد من تعميق جرح الاختلاف، وهو أمر لا يتمناه في وسائل إلاعلام الرياضي العربي خاصة المشهود لها بالاتزان والمهنية، مؤكدا أنه وبعد التشاور مع كافة أعضاء اللجنة التنفيذية داخل الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، فإن الاتحاد يرى
ايقاف أي حملات إعلامية أو اتهامات تشعل فتيل الخلافات ودعوة الزملاء أصحاب الفكر الإعلامي الرصين، لتسخير وسائل الإعلام الرياضي للعمل على تقريب وجهات النظر وحل الخلافات العربية العربية بهدوء وروية، مستحضرين وحدة الصف الإعلامي الرياضي العربي في المحافل الدولية والقارية والمزايا الإيجابية عندما تكون الكلمة والموقف العربي موحدا.
كما طالب الاتحاد فتح باب الحوار بين الزملاء الإعلاميين الرياضيين العرب الذين اختلفوا في الكونجرس الآسيوي الأخير بحضور مجموعة من حكماء الإعلام الرياضي العربي بدعوة رسمية من الاتحاد العربي لعقد لقاء عاجل في بلد عربي شقيق يناسب الجميع لمحاولة تقريب وجهات النظر وحل الخلاف، على أن يقبل الجميع بذلك ويلتزموا بقرارات الاجتماع، وفي حال عدم عقد الاجتماع أو لم يتم التوصل لاتفاق، فإن الاتحاد العربي يرى ضرورة الالتزام بالنظام الأساسي للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وكذلك النظام الأساسي للاتحاد الآسيوي، ما دامت الهيئة العامة للاتحاد الآسيوي سبق لها القبول بالارتباط بالاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وحمل شعاره والالتزام بالقرارات التي تصدر عن لجنته التنفيذية ومنها مؤخرا مقترح عقد مؤتمر استثنائي للهيئة العامة للاتحاد الآسيوي، بهدف إجراء انتخابات جديدة للاتحاد الآسيوي وفقا للنظام الأساسي للاتحاد فيما لو وافق ثلثا أعضاء الهيئة العامة للاتحاد الآسيوي على ذلك، لأن وضع اللجنة التنفيذية الحالي باستقالة هذه المجموعة الكبيرة من أعضاء اللجنة يجعل من الصعب الاستمرار بتسيير شؤون الاتحاد بصورة طبيعية خاصة في غياب أمين السر وأمين الصندوق، وستكون الانتخابات المتاحة للجميع الفيصل في انبثاق لجنة تنفيذية جديدة تعبرعن الهيئة العامة بعد كونجرس "كوالالمبور 2017".
واختتم الاتحاد بيانه بأن الأمر يحتاج إلى تفهم وتضحية وتنازلات مشتركة من دون المساس بالثوابت التي يحترمها الجميع.

التعليق