المنشية يتخلص من الصريح في دوري المناصير للمحترفين

الجزيرة يتخطى البقعة ويستعيد الصدارة والأهلي يباغت الوحدات

تم نشره في السبت 1 نيسان / أبريل 2017. 01:00 صباحاً
  • محترف الوحدات توريس(يمين) يؤدي لعبة خلفية ولاعب الأهلي سليم عبيد يتابع أمس-(تصوير جهاد النجار)
  • لاعب الجزيرة محمد وائل الرفاعي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة وسط حصار بقعاوي أمس-(الغد)
  • لاعب الصريح أيمن الخالد (يسار) يحاول ترويض الكرة أمس-(من المصدر)

بلال الغلاييني وعاطف البزور ومحمد عمار

عمان - إربد - استعاد فريق الجزيرة مجددا صدارة دوري المناصير للمحترفين، وذلك بعد تغلبه على نظيره البقعة بنتيجة 3-1 في المباراة التي جرت أمس على استاد عمان ضمن مباريات الأسبوع السابع عشر من هذه البطولة (الإياب)، بعد أن رفع الجزيرة رصيده إلى 35 نقطة وتجمد رصيد البقعة عند النقطة 12.
وخطف الجزيرة الصدارة بعد تعثر الوحدات (صاحب الصدارة) أمام الأهلي بالتعادل 1-1، في المباراة التي شهدها استاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة، ليصبح رصيد الوحدات 34 نقطة بالمركز الثاني، ورفع الأهلي رصيده إلى 20 نقطة.
المنشية بدوره عاد إلى سكة الانتصارات بعد فوزه على الصريح بنتيجة 2-1 في المباراة التي شهدها استاد الحسن، فتقدم المنشية للمركز الثالث برصيد 30 نقطة ليشارك الفيصلي ومتساويا معه بنفس الرصيد، بيد ان الصريح بقي في الترتيب الأخير برصيد 11 نقطة.
الوحدات 1 الأهلي 1
فرض الوحدات أبجديته على اللقاء منذ البداية منوعا من خيارته الهجومية، من خلال تناغم ببين خطوط الفريق، معتمدا عزيمة اضافية من إسناد الظهيرين محمد الضميري من الميسرة وعمر قنديل من الميمنة، ما فسح المجال أمام أطراف المنتصف بهاء فيصل واحمد ماهر لتشكيل اضافات نوعية هجومية خلف تورس وتقدم حسن عبدالفتاح من منطقة العمليات وإسناد لاعبي الارتكاز احمد الياس وفادي عوض، ما منح الوحدات المساحات الواسعة للسيطرة على المجريات.
الأسماء الهجومية في الوحدات أجبرت وسط الأهلي عبيدة سمارنة ويزن دهشان للتراجع لإسناد المدافعين تي دينس واحمد الصغير ومحمد السلو وسليم عبيد، وبقيت هجمات الأهلي عبر هجمات مرتدة كان لها طارق خطاب وسبستيان بالمرصاد، حتى حارس الوحدات شفيع لم يظهر بالصورة، إلا بعد مرور نصف ساعة، أهدر الوحدات خلالها سلسلة فرصة للتسجيل، عبر عرضية قنديل سددها حسن عبدالفتاح ارتطمت بالحارس خاطر، فيما نفذ الياس كرة ثابتة سددها توريس برأسه فوق المرمى، وذهبت عرضية بهاء من أمام ماهر وتوريس وهما على فوهة المرمى، ليتصدى بهاء لتنفيذ كرة ثابتة أبعدها خاطر أمام الضميري الذي سددها بيسراه سيطر عليها خاطر من جديد.
الأهلي ظهر بهجمة مع مرور نصف الساعة الأولى عبر كرة بينية من يزن ثلجي سددها ماركوس فوق المرمى، رد عليه بها بكرة عرضية سدها عبدالفتاح برأسه مرت بجوار القائم، فيما ذهبت عرضية ثلجي من أمام الحاج مالك وماركوس خارج الملعب، لتنتهي أحداث الشوط الأول بدخول باسم فتحي عوضا عن الضميري للإصابة.
هدف لـ"الشاطر" وقاتل لمرضي
واصل الوحدات هجومه مع بداية الحصة الثانية، من خلال عرضية قنديل سددها توريس برأسه بجوار القائم الأيسر للحارس خاطر، وذهبت تسديدة بها (دبل كيك) بجوار القائم الأيمن للحارس خاطر، وقطع ماهر كرة من دفاعات الأهلي، ومررها على فوهة المرمى، سددها حسن عبدالفتاح ارتطمت بالصغير لتعود أمامه فسددها في الشباك الهدف الأول في الدقيقة 55.
الهدف رفع من الحوار الهجومي المتبادل، وتألق عوض في تأخير مرضي عن تصويب كرة داخل الصندوق، ليدفع مدرب الوحدات بمنذر أبو عمارة عوضا عن احمد ماهر، وتألق عوض من جديد في إبعاد عرضية قبل تدخل مرضي، ليدفع مدرب الأهلي بالبديل محمد العلاونة عوضا عن يزن دهشان كورقة هجومية للتعويض، وعاد وزج بالبديلين احمد العيساوي وراكان الخالدي عوضا عن يزن ثلجي واحمد الصغير في الدقائق العشرة الأخيرة، ليندفع الأهلي بكتيبة من المهاجمين، فيما زج مدرب الوحدات بعامر ذيب عوضا عن تورس لتعزيز قدرات الفريق في منطقة العمليات، وفي الوقت بدل الضائع سدد محمود مرضي كرة أرضية زاحفة ومباغتة على يمين شفيع هدف التعادل في الدقيقة 92، ولم يحسن عامر ذيب استثمار ركنية منذر أبو عمارة وسدد الكرة برأسة بأحضان خاطر، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.
المباراة في سطور
النتيجة: تعادل الوحدات مع الأهلي 1-1
سجل الأهداف: حسن عبدالفتاح د55 (الوحدات) محمود مرضي د.92 (الأهلي)
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني
الحكام: احمد فيصل وعيسى عماوي وأيمن عبيدات وعبدالرحمن شتيوي.
العقوبات: أنذر حسن عبدالفتاح (الوحدات)، تي دينس، محمد السلو (الأهلي)
مثل الوحدات: عامر شفيع، طارق خطاب، سبستيان، محمد الضميري (باسم فتحي)، عمر قنديل، فادي عوض، احمد الياس، حسن عبدالفتاح، احمد ماهر (منذر أبو عمارة)، بهاء فيصل وفرانشسكو توريس (عامر ذيب).
مثل الأهلي: محمد خاطر، تي دينس، احمد الصغر (ركان الخالدي)، سليم عبيد، محمد السلو، عبيدة السمارنة، يزن دهشان (محمد العلاونة)، محمود مرضي، يزن ثلجي (احمد العيساوي)، ماركوس والحاج مالك
البقعة 1 الجزيرة 3
رمى فريق البقعة بكامل ثقله نحو المواقع الأمامية سعيا لفرض تواجده في ملعب منافسه، ولجأ الى المناولات القصيرة التي تركزت على ضرب منطقة العمق وبالتالي كشف مرمى الحارس رشيد رفيد، وهو ما تحقق في الدقائق الأولى عندما (هطلت) العديد من الكرات كان من ابرزها الكرة التي وصلت مارديك ماردكيان وعبر بها لمنطقة وسددها قوية ضربت بالعارضة، والكرة الأخرى التي سددها محمد طنوس وحولها دفاع البقعة على حساب ركنية.
السيطرة التي فرضها لاعبو الجزيرة من خلال حيوية وتحركات عصام مبيضين ومحمد طنوس وعامر ابو هضيب وفهد يوسف ابقت الخطرة قائمة على مرمى الحارس رشيد، حيث سدد فهد يوسف كرة قوية ارتدت من الحارس أمام ماردكيان الذي سددها بقوة واخرجها الدفاع في اللحظة المناسبة، وظهر ماردكيان كرة أخرى وسدد قذيفة بعيدة المدى ضربت بأسفل القائم، قبل أن يحتسب الحكم ركلة جزاء اثر تعرض فراس شلباية للعرقلة من الحارس رشيد، نجح بترجمتها ماردكيان إلى هدف في الدقيقة 41.
فريق البقعة وقبل هذا الهدف تحصن في المواقع الدفاعية نظرا لكثافة الهجمات (الحمراء) واعتمد فقط على الهجمات المضادة التي لجا الهيا عدنان عدوس ويوسف العملة وعمار ابو عواد ومحمد ابو حشيش، والتي لم تشكل خطورة زاضحة على مرمى الحارس أحمد عبد الستار باستثناء الكرة التي ارسلها المهاجم ريمية من خارج المنطقة ومرت بجوار القائم، فيما تعامل دفاع الجزيرة مع بعض الكرات العرضية من خلال الابعاد المباشر والذي غيب الخطورة بالكامل عن مرمى الحارس عبد الستار.
 سيطرة وصحوة متأخرة
ولم يتغير الحال كثيرا في الحصة الثانية، حيث بقي فريق الجزيرة صاحب الأفضلية المطلقة متسلحا بسرعة لاعبيه في بناء الهجمات متعددة المحاور، وبرزت الكرات العرضية التي ارسلها فراس شلباية وعمر المناصرة، ومن إحدى هذه الكرات التي وصلت محمد الرفاعي سددها الأخير بقوة ارتدت من المدافعين واتجهت نحو الركنية، وقبل أن يظهر محمد طنوس بالهدف الثاني عندما ارسل كرة ثابتة سكنت بالزاوية اليسرى لمرمى حارس البقعة رشيد في الدقيقة 61.
مدرب الجزيرة لجأ إلى ادخال نور الدين الروابدة مكان الرفاعي، وادخل مدرب البقعة وسام دعابس مكان يوسف ابو عواد، واشترك لؤي عدوس بدلا من محمد عبد الحليم، وبعد دقائق كان المدرب يزج بصلاح ابو السيد عوضا عن لؤي عدوس، وكاد عمر المناصرة أن يعزز تقجم الجزيرة من خلال الكرة الثابتة التي سددها من خارج المنطقة وارتدت من عارضة الحارس رشيد، وعاد "المتالق" محمد طنوس واضاف الهدف الثالث عندما استلم الكرة من وسط الملعب وراوغ اللاعبين وسدد كرة من على حافة المنطقة سكنت الزاوية اليمنى لحارس البقعة في الدقيقة 80.
محاولات البقعة بقيت محدودة للغاية، بعد أن غاب الأداء الجماعي وعدم قدرة اللاعبين بالمحافظة على التوازن في الشقين الدفاعي والهجومي رغم تحركات عددنان عدوس وريميه والعملة وابو حشيش، والتي نشطت في الرمق الأخير ونتجت عن تسجيل الهدف الوحيد في الدقيقة 88 عندما استغل محمد العملة الكرة التي وصلته داخل المنطقة وسددها على يسار الحارس عبد الستار.
المنشية 2 الصريح 1
بدأت المباراة بجرأة هجومية من الفريقين وجاءت ملامح الخطورة الأولى منذ الدقيقة الثالثة بانطلاقة من أشرف المساعيد لتصل الكرة إلى عمر حمزة الذي سدد بقوة كرة تجاوزت الحارس قبل أن يخرجها المدافع محمود أبو الخير عن خط المرمى، واصل بعدها المنشية أفضليته وتحرك عمر حمزة والمساعيد والخزامي ونهار شديفات بخطورة أمام وداخل منطقة جزاء الصريح الذي ارتبكت دفاعاته بتشتيت الكرة الساقطة التي أرسلها وعد الشقران ليخطفها نهار الشديفات، ويسدد على يمين الحارس الهدف الأول د9.
حاول الصريح إعادة ترتيب أوراقه مع عدم المغالاة في الامتداد الهجومي، خشية انكشاف خطوطه الخلفية أمام انطلاقات المساعيد والشديفات والخزامي، وحاول الشهابات والبصول والروابدة قيادة ألعاب الفريق والتقدم نحو مرمى المنشية، لكن التغطية من الهامي والصقري والذيابات حالت دون تمكين الصريح من إحداث أي خطورة على مرمى الحارس محمد الشطناوي.
بالمقابل لم تتوقف عمليات التهديد المنشاوية لمرمى الصريح وكان بإمكان الفريق أن يعزز النتيجة لو أحسن الشديفات والخزامي استثمار الفرص المتاحه، وشهدت الدقائق الأخيرة من عمر الشوط تحسنا ملحوظا على أداء فريق الصريح الذي باتت هجماته تفوح منها رائحة الخطورة فسدد الروابدة كرة مقصية انحرفت عن مرمى الذي أنقذه القائم عندما رد تسديدة محمود البصول، وفي غمرت اندفاع فريق ىالصريح بحثا عن هدف التعادل كانت الهجمات المرتدة لفريق المنشية حاضرة وبقوة ومن إحداها كاد المدافع المتقدم عماد ذيابات أن يسجل هدف التعزيز، لكن تسديدته علت المرمى لينتهي الشوط منشاويا بهدف دون مقابل.
تعزيز للمنشية ورد للصريح
مع بداية الشوط الثاني عزز المحترف التونسي عادل الهامي تقدم المنشية بهدف ثان عندما استغل كرة نهار الشديفات المرتدة من الحارس وتابعها داخل الشباك د.51 اندفع بعدها الصريح نحو مرمى الشطناوي مستغلا تراجع منافسه للمواقع الدفاعية، وتعددت الهجمات ومشاهد الخطورة على مرمى المنشية الذي لجأ إلى تأمين العمق الدفاعي، والعمل على احتواء هجمات الصريح والاعتماد على الهجمات المرتدة، فيما واصل الصريح هجماته ومنع المدافع عماد ذيابات كرة البصول من الوصول للمرمى، بينما تألق الشطناوي بالتصدي لصاروخية خلدون الخوالدة وزاد الصريح من محاولاته وتقدم البصول والروابدة والخوالدة الى جانب ايمانويل لتفعيل الجانب الهجومي وزيادة الضغط على دفاعات المنشية، وأعطى هذا الإجراء مفعوله وبدأت خطورة الصريح تظهر بشكل أكبر على مرمى الشطناوي الذي تألق في التصدي للعديد من الكرات قبل أن يتمكن صدام الشهابات من تقليص الفارق عندما ارتقى خلف كرة الروابدة ولعبها برأسه داخل المرمى د.80 استمرت بعدها محاولات الفريقين الصريح للتعديل والمنشية للتعزيز والحسم، لكن النتيجة بقيت على حالها حتى صافرة النهاية.

التعليق