د.باسم الطويسي

بقعة سوداء كبيرة

تم نشره في الأحد 2 نيسان / أبريل 2017. 12:07 صباحاً

برزت بشكل واضح في الخطاب السياسي للنظام العربي في قمة عمان الاخيرة لهجة قاسية في وصف "الربيع العربي" وما أتت به هذه الحقبة التاريخية من تحولات ما يزال يدور حول نتائجها وآثارها خلافات واسعة ليست في أوساط النخب وحسب بل الرأي العام العربي، ولكن بعد هذه السنوات كيف نتصور مستقبل الثقافة الديمقراطية في هذا الجزء من العالم؟ وكيف يتم الربط بين هذه الحقبة والمطالبة بالإصلاح السياسي؟ وهل ستعمل هذه النقمة والمشاعر الحادة التي تتصاعد منذ سنوات ضد محاولات التغيير على توليد المزيد من المشاعر والانفعالات الحادة ضد محاولات الإصلاح السياسي؟
علينا الاعتراف أن قوى الإصلاح السياسي اليوم أكثر عزلة وأقل قدرة على الحركة وحتى على المطالبة بالتغيير، رغم أن العديد من تلك القوى لا تتوافق على مفهوم مشترك لما حدث منذ مطلع العام 2011 ولا على المصير الذي آلت اليه الظروف التاريخية، بينما تستعيد قوى استبدادية نفوذها من جديد وأخطر ما يمارس في هذا الوقت يبدو في انماط من التحالفات السياسية والطبقية التي تحاول اختلاق شرعية شعبية  رافضة للإصلاح السياسي استنادا لما حدث في هذه السنوات.
مع أفول بريق "الربيع" والتحولات العربية الذي تزامن مع صعود غير مسبوق لموجة من التطرف الديني والسياسي والاجتماعي في العالم العربي، علينا ملاحظة التحولات التي باتت تضرب عميقا في برامج العمل وأولويات المنطقة واحتياجاتها، والسرعة الهائلة التي تنقلب فيها القناعات. ولعل واحدا من أهم هذه الانقلابات تراجع القناعة بأولوية الإصلاح السياسي، الأمر الذي ينسحب على الأجندة الدولية، وعلى أجندة النظم السياسية المحلية التي أخذ بعضها في السابق خطوات إصلاحية ذاتية، على اعتبار أن التحول الديمقراطي استحقاق لا بد من الذهاب إليه، بدلا من أن يُفرض عليها. لكن يبدو الجديد في أن النخب الحاكمة أخذت تراجع هذه القناعة، وكذلك المجتمعات التي أخذ الشك في أولوية الخيار الديمقراطي يزدهر لديها، في ضوء ما تشاهده من فواجع وخسائر تنسب إلى هذه التحولات.
صحيح أن العالم العربي دفع أثمانا كبيرة من البشر والأموال وأضاع فرصة تاريخية ليس بسبب الإصلاح والديمقراطية بل بسبب التحولات غير المكتملة، وبالفعل هناك أربع دول تشهد حروبا طاحنة بفعل هذه المرحلة فيما ما تزال اقتصادات الدول التي شهدت تغييرا سياسيا تعاني ما يشبه الكوارث الاقتصادية، وكل ذلك يفسر في الردة السياسية والاجتماعية وفي استثمارات النظام العربي التقليدي في تلك التحولات ومحاولته لي عنق التاريخ ومثالها الواضح في الطريقة التي تم من خلالها تصعيد قوى دينية على سلم حركة التحولات، حسب تقرير للأمم المتحدة في نهاية 2016 فإن خسائر العالم العربي خلال هذه المرحلة تجاوزت 614 مليار دولار منها نحو 250 مليارا الخسائر السورية فقط .
العالم العربي يشهد حالة  تشويه غير مسبوقة في الثقافة السياسية هذه الايام تنتقل بالمجتمعات من الخوف على مستقبل الديمقراطية الى الخوف من الديمقراطية، وينتقل الناس من ردود الفعل في حماية الحياة والميل الى طلب الاستقرار والى حالة من الخوف المرضي من اي نوايا للتغيير، بينما يمارس النظام الرسمي التقليدي والجديد على السواء التخويف وبناء الحواجز. في السابق كانت تلك النخب تخجل من معاداة الديمقراطية عكس ما يحدث اليوم؛ إنها قطيعة جديدة الأخطر فيها انها تدشن في العمق الاجتماعي للمجتمعات،  ما يجعلها البقعة السوداء الأكبر في تاريخنا المعاصر.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »"بقعة سوداء كبيرة" (يوسف صافي)

    الأحد 2 نيسان / أبريل 2017.
    القارئ في غور ما جرى ويجري في عالمنا العربي والذي تم تسميته الربيع العربي مجازا ما هو الإ طفرة الشعوب من هول ما اصابها من فقر وتهميش وافقار ومصادرة للقراروالثروات وهي اشبه بزلزال لا أحد قادر على تحديد توقيته وقوته وعديد ارتداداته وسرعة ووجهة بوصلة تسوناميه؟؟؟ مما احدث ردة فعل من القوى المضادة والمتضرره على الصعيد الخارجي ومن التف حولهم جاهلا واوتابعا واو جريا وراء مصالحه الضيقّة من بني جلدتنا وما يجري من حرب مصالح قذرة تحرق المنطقة (الفوضى الخلاقّة) الا شاهد حي على التدخلات التي تسعى وبكل ما اوتيت من قوة الى حرف بوصلة الطفرة الشعبية عن وجهتها من خلال مخرجاتها التي وصلت الى الباسها الثوب القذر ذا النسيج العرقي والأثني واتلمذهبي والطائفي؟؟ وما زاد الطين بلّة تسارع الأحزاب لقطف ثمار الربيع قبل بزوغ براعمه مما اغرقهم في سياسة راس روس "كل واحدبدوا على راسه ريشة" كما حال نخبنا من مثقفين واعلاميين ومنظمات مجتمع مدني حيث كل يغني على ليلاه والأنكى من يغني على ليلى غيره تابعا واومقلدا واوجاهلا؟؟ عوضا ان يتكاتف هذا وذاك والعمل على تشكيل مجلس سلامة للحفاظ على بوصلة الطفرة ووجهتها نحو التغيير والإصلاح المنشود ؟؟؟ مما زاد من ظلامية الموقف وسمح لخفافيش الليل والنهار التلاعب وخلط الاوراق لاوبل قلب الحقائق وتسارع الأحداث تناغما واستراتجية الفوضى الخلاقّة من أجل زيادة العديد واللهيب (فخّار يكسر بعضه) ولوجا لتحقيق دفين اهدافهم بشرق اوسط جديد ؟؟خريطته منسوجة وفق الثوب القذر الذي تم الباسه في الصراع مابين مكوناته (العرقية والمذهبية والطائفيه) وشخوص جدد استظلّوا تحت ضلاله مستدفئين بعباءة التبعية للغرب المتصهين ؟؟؟ تكون السيادة لوليدهم الغير شرعي الكيان الصهيوني بعد ان يكمل حلمه من النيل للفرات والتي وبكل الم وحسرة بدت ملامحه تطل برأسها في شمال الفرات وآطاريف النيل ومابينهما من موبقات الأمس التي اصبحت حليلة البعض مع العدو المتغطرس؟؟؟؟الا حانت الصحوة ومن يدري ان وجهة وسرعة تسونامي طفرة الشعوب التي لم تستقر يعد كفيلة بمحو تلك البقعة السوداء بكبرها ورد من رسموها خائبين؟؟؟؟ حيث ارادة الشعوب لاتقهر؟؟ "ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم"