شكاوى من تعدد مرجعيات الرقابة الصحية على المحال التجارية بالكرك

تم نشره في الأربعاء 5 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك- شكا تجار وأصحاب محال لبيع المواد الغذائية من المطاعم والمخابز ومحال القصابة وبيع مواد غذائية مختلفة من تعدد مرجعيات الرقابة الصحية العاملة في محافظة الكرك .
وقالوا إن العديد من اللجان في مجال الرقابة الصحية لا تملك التأهيل اللازم للعمل في مراقبة الغذاء والدواء تقوم بالعمل بشكل منفصل، وتزور المحال التجارية بشكل متتابع ما يؤدي إلى الحاق الأذى بالحركة التجارية وخصوصا في حال مخالفة المحال التجارية من أكثر من جهة على نفس المخالفة.
وقال رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين ان تعدد المرجعيات للجهات العاملة في مراقبة الغذاء وتنفيذ الرقابة الصحية يؤدي إلى تضارب الاراء والحاق الضرر بالتجار ومصالحهم ، لافتا الى ان العديد من التجار يشكون  من تعدد اللجان العاملة في الرقابة الصحية واختلاف طبيعة عمل  كل جهة ولجنة من تلك اللجان ومرجعيتها الرسمية والقانونية .
ودعا  الضلاعين من الجهات الرسمية وخصوصا في الغذاء والدواء والبلديات والصحة والمحافظة الى توحيد جهودها في مجال الرقابة الصحية، لتوفير الوقت والجهد وحرصا على مصالح المواطنين والتجار على حد سواء .
وقال صاحب محل لبيع المواد الغذائية احمد البشابشة ان تعدد المرجعيات واللجان الصحية العاملة في مجال مراقبة الغذاء والقيام بجولات على المحال التجارية للتأكد من سلامة المواد الغذائية اصبح امرا مقلقا ومزعجا للتجار واصحاب المطاعم والمخابز ومختلف أنواع المحال التي تقدم المواد الغذائية المختلفة .
وأشار إلى أن صاحب المحل التجاري اصبح يتعرض لمخالفات صحية من أكثر من جهة في وقت واحد ولنفس السبب الامر الذي يكبده خسائر مالية كبيرة وتؤثر على سمعة المحل التجاري الذي يمتلك، مطالبا الجهات الرسمية بتوحيد لجانها العاملة في المراقبة الصحية والجولات الميدانية حرصا على مصالح المواطنين واصحاب المحال التجارية والمصلحة العامة.
واشار أحد العاملين في محل قصابة لبيع اللحوم بالكرك اسامة علي ان العديد من اللجان الرقابية الصحية تقوم بزيارة المحل في نفس اليوم وعلى فترات مختلفة وتقوم بتنظيم مخالفات لسبب واحد  يتطلب التبية له واجراء التغيير المطلوب رسميا دون القيام بتنظيم مجموعة من المخالفات تصل قيمتها إلى أكثر من مائة دينار مجتمعة بالاضافة الى الاغلاق في بعض الاحيان .
من جهته قال مدير مكتب مؤسسة الغذاء والدواء لاقليم الجنوب المهندس سائد هلسا، إن مؤسسة الغذاء والدواء هي صاحبة الولاية القانونية لمراقبة صحة وسلامة الغذاء والدواء الذي يباع في جميع مناطق المملكة ، لافتا الى أن المؤسسة  على استعداد للتعاون مع كافة الجهات الرقابية التي لديها سند قانوني ايضا في مراقبة الغذاء، لافتا الى ان المؤسسة لديها فريق من العاملين المؤهلين  والمدربين لمراقبة جودة الغذاء في مختلف المؤسسات الغذائية .
وأشار هلسا، ان المؤسسة تملك  قاعدة بيانات لكافة المنشآت والمؤسسات الغذائية في محافظات الكرك ومعان والطفيلة وتقوم بمراقبتها من خلال الجولات الميدانية التي تقوم بها الفرق المختصة بالتعاون مع الادارة الملكية لحماية البيئة حرصا على توفير سلامة الغذاء والدواء للمواطنين، لافتا الى المؤسسة وضمن مجال عملها قامت خلال العام الماضي باتلاف زهاء  200 طن من المواد الغذائية الفاسدة واغلاق  46 محلا تجاريا وايقاف 23 محلا آخر عن العمل لمخالفتهم شروط الصحة والسلامة العامة.

التعليق