د.أحمد جميل عزم

تركيا من "تصفير" المشاكل إلى التنقيب عنها

تم نشره في الخميس 6 نيسان / أبريل 2017. 12:04 صباحاً


عندما وصل حزب العدالة والتنمية للحكم، في تركيا، العام 2002، فإنّه انتهج سياسة انفتاحية في الداخل، وليبرالية في الخارج، وتلخص كل ذلك بعبارة "سياسة صفر مشاكل"، وصارت تركيا والحزب قصة نجاح متميزة، فاستمر الحزب في نجاحه وتحسن اقتصاد تركيا كثيراً. أمّا الآن فإن السياسة الخارجية، كما الداخلية، تبدو كمن يبحث عن خوض معارك في كل مكان، ويمكن أن نلمح محطتين أساسيتين أدتا لهذا التحول، الأولى نتائج الانتخابات البرلمانية في حزيران (يونيو) 2015، وسعي رجب طيب أردوغان، الراهن، لتحويل النظام إلى رئاسي، بدل برلماني، يتمتع به هو بصلاحيات واسعة، والملاحظ أنّ أهم حلفاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السابقين داخل حزبه وفي تركيا صاروا على خلاف معه.
مَثّل العدالة والتنمية في بداياته تجربة بدت لكثيرين أنموذجاً يمكن تعميمه في دول أخرى. فعلى الصعيد الداخلي، حاول الحزب طمأنة الجميع بأنّه لم يأت لتأسيس نظام شمولي، ونشّط الأسواق والتجارة والسياحة. في الوقت ذاته رفضَ "العلمانية المتوحشة" التي تقيّد الحريات الدينية، في الحجاب، وغير ذلك. وبالتالي جسّد، للكثيرين على الأقل، نوعا من العلمانية أو الليبرالية الإسلامية، حيث لا سلطة لرجال دين، وهناك تعددية اجتماعية، وسياسية، وفكرية. وبدا أن هناك انفتاحا نحو تعددية قومية، بالعمل على حل المسألة الكردية دون قمع وعلى قاعدة الإدماج والمواطنة.
خارجيا، كان أحمد داوود أوغلو، وزير الشؤون الخارجية (2009 - 2014) ورئيس الوزراء (2014 - 2016)، هو منظر السياسة الدولية، واشتهر عنه مبدأ "صفر مشاكل"، بمعنى تصفير المشاكل مع دول الجوار وتبادل المصالح بدل ذلك. وكان خروجه من الحياة السياسية، غضبا ورفضاً للتعديلات التي يريد أردوغان إدخالها ليحول النظام إلى رئاسي. أما عبدالله غول (الرئيس التركي السابق 2007 - 2014، ووزير الخارجية 2003 - 2007)، فإن أسباب خلافاته العلنية مع أردوغان تضمنت رفضه موقف الأخير بتبني مواقف محددة إزاء الخلافات الداخلية في مصر، ورفضه للحدة في مواجهة احتجاجات شبابية داخل تركيا. 
بالتوازي مع الخلافات مع أوغلو وغول، جاء انقلاب العام 2016، الفاشل، ليقوم أردوغان بعده بالعمل على اجتثاث حركة "خدمة" بقيادة الداعية الإسلامي فتح الله غولن، الذي كان حليفا أساسيا له، وللعدالة والتنمية، سابقا. وقبل ذلك كان الحزب قد سجل تراجعاً مهماً في الانتخابات عندما لم يفز في منتصف 2015 سوى بنحو 40 بالمئة من الأصوات، وكان أحد السبل لتجاوز هذا التراجع في انتخابات الإعادة، هو تجديد الهجمة على الأكراد، خصوصا أن هؤلاء حصلوا على عدد مقاعد مهم في تلك الانتخابات.
لعل تصريح أردوغان بشأن كركوك، في العراق، هذا الأسبوع مثال على لهجة تركيا الجديدة، فقد قال الرئيس التركي في تجمع حاشد، "لا نوافق مطلقا على الزعم بأن (كركوك للأكراد).. كركوك للتركمان والعرب والأكراد، إذا كانوا هناك.. لا تبدأوا في الزعم بأنها لكم، وإلا سيكون الثمن باهظا، ستضرون بالحوار مع تركيا". وأضاف، "انزلوا ذلك العلم فورا".
ربما يوجد بعض العداء لأردوغان في أوروبا من سياسيين، بسبب خلفيته الإسلامية، ولكن خلافاته الداخلية، مع أشخاص لهم وزن في الخارج مثل غولن وأوغلو وغول، وحربه الكردية، ومطالبه للولايات المتحدة وأوروبا بتعقب وملاحقة خصومه، خصوصاً جماعة غولن، وطلبه أن يسمح له ولمؤيديه دون خصومه، الترويج للتعديلات التي تريد الوصول للنظام الرئاسي داخل الدول الأوروبية، كانت سببا في الخلافات مع أوروبا، وقبل هذا تبنيه مواقف حادة بشأن مصر، والعراق، وسورية، وغيرها، كلها تشير لتراجع سياسة صفر مشاكل لأسباب داخلية تركية وشخصية تتعلق بأردوغان. 
لقد كانت بداية العدالة والتنمية، على أساس الانفتاح داخليا وخارجيا، وصياغة توافق وطني داخلي، ومصالح مشتركة مع الخارج، وعدم التدخل بشؤونهم الداخلية، وتهميش الخلافات، وكانت هذه حالة فريدة تمزج الليبرالية بما فيها من تركيز على المصالح المتبادلة وحرية الرأي والتحرير المعتدل للسوق، مع توجه إسلامي، يرفض تطرف علمانيين وليبراليين ضد الدين. أما ما يحدث الآن فهو حالة كلاسيكية معروفة في السياسة، فعندما يوجد ميل للدكتاتورية والاستئثار بالسلطة داخلياً، يجري الحديث عن أعداء خارجيين ومؤامرات، واختلاق جبهات خارجية، لتجميع الناس على أساس الخوف ومواجهة الآخر.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هذا خطا (م ثائر)

    الخميس 6 نيسان / أبريل 2017.
    هو بدا سياسة ذكية جدا عمادها المداهنه أولا ثم اتخاذ المواقع والمهاجمة ثانيا ...... فافضل وسيلة للدفاع هي الهجوم ياسيدي
    ولو بقي كما بدا لاكلته الذئاب
    في البداية لم يكن قويا ولم يكترث له احد
    وعندما اصبح قويا وحجم يعتد به بداو بمهاجمته ومحاولة تحطيمه .... فهم لم يتوقعوا في البداية ان يصل لما وصل له
    وشكرا للكاتب
  • »"تركيا تتعرض لحرب شرسة" (يوسف صافي)

    الخميس 6 نيسان / أبريل 2017.
    ان جاز لنا التعليق وصفا " وكما قالوا عن الشهيد صدام حسين ديكتاتور ولوجا لتحقيق اهدافهم عندما خرج بالعراق الشقيق عن طوعهم سياسة وإقتصاد ؟؟ الحالة للسيد اردوغان وصحبه وما وصلت اليه تركيا من درجة نحو استقلال الذات والقرار بذات المعيار؟؟؟؟"""والي يأكل العصي مش زي الي بعدهّا" استاذ عزم ؟؟؟ ربنّا لاتزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب"