شعث: إجماع عربي لتحريك ملف السلام

تم نشره في الخميس 6 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

رام الله - قال مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدبلوماسية والعلاقات الدولية الدكتور نبيل شعث ان الاصطفاف العربي الكبير خلف مبادرة السلام العربية خلال قمة عمان مؤخرا أكد ان هناك اجماعا عربيا بقيادة الاردن على ضرورة تحريك ملف السلام من اجل احقاق حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة عبر التمسك بهذه المبادرة.
وثمن شعث بحديث لمراسل (بترا) في رام الله، الدور الكبير الذي قام ولا يزال يقوم به الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني في دعم القضية الفلسطينية، مؤكدا أن القمة العربية التي عقدت في عمان مؤخرا كانت ذات طابع خاص فيما يتعلق بإعادة القضية الفلسطينية على سلم أولويات وقضايا الامة العربية والاسلامية بعد انشغالها بكثير من القضايا والحروب والاقتتالات الداخلية في عدد من دول الاقليم.
وقال ان جلالة الملك الذي رتب اللقاء الثلاثي المهم برئاسته وحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس محمود عباس اعطى زخما للقضية من خلال الاتفاق على تكوين رؤية واحدة وواضحة حيال اي حلول تطرح للقضية الفلسطينية من خلال العودة للمفاوضات مع الجانب الاسرائيلي، لاسيما في لقاءاتهم الحالية والمستقبلية مع الرئيس الاميركي دونالد ترمب.
وبين ان لقاء جلالة الملك عبد الله الثاني بالرئيس الاميركي هو ثمرة نجاح القمة العربية التي كانت مختلفة عن سابقاتها من حيث التوافق بين جميع القادة العرب وتحديدا حول القضية الفلسطينية.
وشدد شعث على أن جلالة الملك هو خير من يحمل القضية الفلسطينية للعالم وللرئيس الاميركي، لأنه الزعيم العربي الاول الذي التقى به ترمب للسماع منه حول كافة القضايا التي تهم العالم العربي في الشرق الاوسط، وبالتحديد رؤيته لحل الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي لاسيما ان جلالة الملك يحظى باحترام كبير في كافة المحافل السياسية العالمية نتيجة حكمته وسياساته المتوازنة ورؤيته الثاقبه في ايجاد الحلول لقضايا الامة العربية والاسلامية، وتحديدا القضية الفلسطينية التي يعتبرها قضيته الاولى.-(بترا)

التعليق