موسكو تتهم واشنطن في مجلس الأمن بانتهاك القانون الدولي

تم نشره في الجمعة 7 نيسان / أبريل 2017. 09:31 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 7 نيسان / أبريل 2017. 07:17 مـساءً
  • أرشيفية من اجتماع سابق في مجلس الأمن الدولي

نيويورك- اتهم مندوب روسيا في الامم المتحدة فلاديمير سافرونكوف الجمعة الولايات المتحدة بانتهاك القانون الدولي بشنها ضربة صاروخية في سوريا في وقت مبكر اليوم.

وقال سافرونكوف خلال اجتماع طارىء لمجلس الامن ان "الولايات المتحدة هاجمت اراضي سورية ذات السيادة. نحن نصف هذا الهجوم بأنه انتهاك صارخ للقانون الدولي وعمل عدواني".

من جهتهم، دعا الامين العام للامم المتحدة وسفيرا فرنسا وبريطانيا الى حل "سياسي" في سورية.

وقبيل الاجتماع، دعا انطونيو غوتيريش الى "ضبط النفس" مشددا على ان الحل في سورية لا يمكن الا ان يكون "سياسيا".

وقال السفير البريطاني لدى الامم المتحدة ماثيو رايكروفت فيما كان متوجها الى الاجتماع ان "المملكة المتحدة تدعم بالكامل تحرك الولايات المتحدة هذه الليلة، وهو رد ملائم على جريمة مشينة كهذه، جريمة حرب".

واضاف "حان الوقت الان لنركز على العملية السياسية".

واذ وصف الضربات الاميركية بانها "ملائمة"، اعرب السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر لدى وصوله الى مجلس الامن عن امله بان تشكل "تغييرا وتساعد في احياء المفاوضات السياسية".

وعقدت جلسة مجلس الامن بناء على طلب بوليفيا التي اعتبرت ان روسيا والولايات المتحدة انتهكتا القانون الدولي.

واكد السفير البوليفي ساشا لورنتي ان الولايات المتحدة تصرفت ك"محقق ومحام وقاض وجلاد" في سوريا، مضيفا "ليس هذا هو القانون الدولي على الاطلاق".

وكان سافرونكوف حذر الولايات المتحدة الخميس من "تداعيات سلبية" في حال تدخلت عسكريا.

التعليق