مكافحة التهرب الضريبي

تم نشره في الأربعاء 12 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

أحمد الملا

هناك العديد من النقاط التي يلزم التركيز عليها لمكافحة التهرب الضريبي والجمركي، وأهمها:
اولاً: الغاء حد التسجيل في ضريبة المبيعات الى صفر أو تخفيض حد التسجيل في ضريبة المبيعات الى 30000 مثل الخدمات.
ثانياً: ربط جميع بطاقات الاستيراد بضريبة المبيعات، وتقديم الكشف الضريبي عن كل بطاقة كل شهرين مع خضوع جميع بطاقات الاستيراد لضريبة المبيعات وبدون حد تسجيل.
ثالثاً: التجارة الالكترونية.
رابعاً: القطاع الطبي، وهذا مهم جداً، فبعض الاطباء يجري اربع عمليات، فقط، في اليوم  بـ 10000 دينار.
خامساً: ثقافة الفاتورة واصدار نسخة خاصة للمشتري. على سبيل المثال، كثير من المطاعم والتجار يعطيك فاتورة باليد، وعند التسليم يأخذها باليد الاخرى.
سادساً: اجبار جميع وسائل النقل والتحميل بالافصاح عن ما يدخلها اما بفواتير أو سندات اخراج، ووضع دوريات على الطرق تسمى مكافحة التهرب الضريبي.
سابعاً: ربط دائرة الجمارك مع ضريبة المبيعات.
ثامناً: مكافحة التهريب عن طريق المناطق التنموية.
واخيراً، وأفضل حل هو تخفيض ضريبة المبيعات الى 8 أو 10 %، والجميع خاضع، وحد التسجيل صفر، وتخفيض الجمارك الى 5 %، ما عدا الكماليات. هذا يساعد على تنشيط العجلة الاقتصادية، وانعاش الحركة السياحية مثلما فعلت دبي،  وعلى البائع أن يصدر فاتورة عند البيع، وهذا خط أحمر. وعلى الحكومة أن لا تعاقب الملتزمين وتكافئ المتهربين، وبعدها نقول يا للخسارة بعد أن تعودوا كثرة الدفع ماتوا مثل ما حصل مع الوكالات التي غادرت البلد.

التعليق