فهد الخيطان

تركيا.. زعيم إلى الأبد

تم نشره في السبت 15 نيسان / أبريل 2017. 12:09 صباحاً

غدا تحسم تركيا أمرها؛ الدولة البرلمانية العريقة في طريقها للتحول إلى جمهورية رئاسية، سيحكمها رئيس مشبع بالعواطف والانفعالات الدينية والقومية لنحو 12 سنة مقبلة، بعد مدة مقاربة أمضاها رئيسا للوزراء والجمهورية.
غدا سيكون رجب طيب أردوغان رئيسا بصلاحيات واسعة، لم يسبقه إليها أي رئيس تركي منذ 100 عام.
قاتل أردوغان بشراسة للوصول إلى هذه اللحظة، ولم يوفر في حربه سلاحا إلا استخدمه لإقناع الناخبين الأتراك بتأييد التعديلات الدستورية. دخل في مواجهة قومية ودينية مع أوروبا، وخرق كل المعايير الأخلاقية في خطابه المعادي. قدم نفسه كزعيم شعوبي على شاكلة زعماء اليمين المتطرف في هولندا وفرنسا والنمسا.
تفيد استطلاعات الرأي الأخيرة في تركيا أن نسبة من سيصوتون بنعم في الاستفتاء لا تزيد على 52 %، ذلك يعني أن تركيا ستغدو بعد الاستفتاء دولة منقسمة على نفسها، وليست دولة واحدة كما الشعار المرفوع من طرف مؤيدي أردوغان وحزبه.
بالطبع لا يمكن الطعن بشرعية النتيجة ما دامت تمثل رأي الأغلبية حتى لو كانت ضئيلة. لكن وفي مسألة استراتيجية كهوية نظام الحكم، عادة ما تحرص الدول على نيل تأييد الأغلبية الساحقة لضمان أكبر قدر ممكن من الإجماع الوطني، بعكس ما يكون عليه الحال في المناسبات الانتخابية الأخرى كانتخابات البرلمان أو الرئاسة.
ورغم رسائل التطمين التي تبعث بها استطلاعات الرأي لأردوغان ومؤيديه، إلا أن القلق يساور الكثيرين من مفاجأة مدوية كالتي حصلت في الانتخابات الأميركية، خصوصا مع تنامي دعوات المقاطعة للاستفتاء والتصويت بلا من قبل معارضي التعديلات الدستورية. ولهذا حرصت ماكينة الإعلام التابعة لحزب العدالة والتنمية على تهميش أصوات المعارضين، وتكفلت أجهزة الحكومة الأمنية بملاحقة المعارضين للتعديلات والتضييق على نشاطهم.
لقد استثمر أردوغان وحزبه على نحو فعال محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي للتحضير لليوم الموعود، فأغلق عشرات محطات التلفزة والصحف، وألقى بمعارضين لحكمه في السجون من بينهم 13 نائبا وقادة في حزب الشعوب الديمقراطي ثالث حزب في البرلمان. باختصار كسر شوكة المعارضة قبل أن يدخل معركة التعديلات الدستورية ليضمن الفوز مبكرا.
المراقبون للشأن التركي في المنطقة والعالم لا يشغلهم كثيرا سؤال النتيجة؛ ثمة قناعة بأن رجل تركيا القوي سيفوز بالسباق. ما يثير الاهتمام أكثر هو سؤال التغيرات المحتملة على مقاربات تركيا الإقليمية، ومصير شبكة تحالفاتها المضطربة مع روسيا والاتحاد الأوروبي وعلاقاتها مع واشنطن، ومن بعد مقارباتها الخاصة بالأزمة في سورية، وعلاقاتها مع الجوار العربي والإيراني.
أردوغان كان حتى يوم أمس غارقا في المواجهة المصيرية الداخلية، لكن بعد غد سيرفع رأسه للنظر حوله، وربما يشرع في حملة لتصفية الحساب، ومراجعة تكتيكاته الدبلوماسية التي أضطر لها بفعل ضغوط الداخل وحسابات المعركة الدستورية.
لن يكون أردوغان في وضع أفضل داخليا؛ فما تزال مصادر التهديد للمشروع الأردوغاني ماثلة على كل المستويات، لكن اعتبارا من هذا التاريخ، يتعين على جميع القوى الإقليمية والدولية التعايش مع كون أردوغان زعيما أبديا لتركيا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المنظرون العرب (أمين)

    السبت 15 نيسان / أبريل 2017.
    من المفارقات أن أردوغان يشكل مادة دسمة لعديد الكتاب و المنظرين العرب.. فأردوغان طاغية من وجهة نظرهم.
    و لكن الحقيقة أنهم يواجهون مشروعه و لا يعجبهم نجاحه و " النهضة " التي صعد بها بتركيا.
    على أواه لو عنا أردوغان عربي و يا ليتنا نكون واضحين و شرسين في مواجهة طغم الفساد و الطبقات الحاكمة العربية ، يا ليتنا نسمي الأمور بمسمياتها في بلداننا ، يا ليتنا نخجل من فساد من نطبل لهم.
    منتقدو أردوغان لا يتورعون عن انتقاد تجربة مهاتير محمد أيضاً.. و كانوا قد هاجموا و غمزوا و لمزوا حين قدم الى الأردن محاضراً.
    العرب بحاجة زعيم قوي رجل صلب متماسك نهضوي لا يخجل من مرجعيته الدينية أو القومية لا يسرق و يحارب الفساد، عندها كل عامل سيشعر بأنه جزء لا يتجزأ من مشروع النهضة و سيعطي كل ما عنده... بس على أواه!
  • »خليفه هتلري (غالب الدقم حواتمه)

    السبت 15 نيسان / أبريل 2017.
    النتيجه محسومه سلفا لصالح اردوغان فهو قد اعد لها اعدادا جيدا فلن يقامر بعمل استفتاء فيه احتمالات للخساره وسيكون الخليفه المؤبد لتركيا ولكن ببدله وكرافه وسيودع كل احلامه بالانظمام للسوق الاوروبيه المشتركه فلن تقبل ابدا بخليفه هتلري من الداخل .
  • »تركيا زعيم الى الأبد (يوسف صافي)

    السبت 15 نيسان / أبريل 2017.
    بداية ماتم من نقلة نوعية سياسة واقتصاد في عهد اردوغان وصحبه (حزب العدالة والتنمية) يحسب لهم وهذا مارجحّ كفة الميزان بموافقة وتاييد الشعب التركي الى ما يتخذّه السيد اردوغان ؟؟ وطالما الإجراءات تتم من خلال الإستفتاء الشعبي وصناديق الإقتراع فهذا ديدن الديمقراطية وحكم الأغلبية ؟؟ ناهيك ان غالبية المعارضة التركية راشدة وان اسثنينا الأخوة الأكراد وتطلعّهم نحو اقامة الدولة وموقف تركيا حفاظا على عدم تقسيم البلاد ناهيك مشاركة الدول الأخرى ايران والعراق وروسيا ذات الموقف التركي ؟؟ تركيا تواصل جهودها الى استقلال القرار سياسة واقتصاد وكبح جماح المعارضة التي تأخذ بها الى الدولة العميقة (حكم العسكر) واهل اسطنبول ادرى بشعابها ؟؟استاذ فهد