افتتاح ملتقى التوظيف الأردني الكويتي الأول 2017

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • وزير العمل علي ظاهر الغزاوي يفتتح ملتقى التوظيف الاردني الكويتي في عمان أمس.-(بترا)

عمان - افتتح وزير العمل علي الغزاوي أمس مندوبا عن رئيس الوزراء هاني الملقي أمس ملتقى التوظيف الاردني الكويتي الاول 2017 في مدينة الحسين للشباب بحضور سفير دولة الكويت في عمان الدكتور حمد الدعيج والسفير الاردني في دولة الكويت محمد الكايد.
ويشمل الملتقى الوظيفي مختلف المجالات والقطاعات الطبية والصحية والهندسية وكذلك تخصصات الحاسوب والمختبرات والعلوم الادارية والتربوية وقطاع الخدمات الفندقية والغذائية والمئات من المهن المختلفة في دولة الكويت الشقيقة .
واكد الغزاوي عقب الافتتاح اهمية تأهيل الباحثين عن عمل وتدريبهم في مختلف المهن والوظائف للحصول على فرص العمل المتاحة في سوق العمل الوطني والخارجي.
وأشار الى الدور الإيجابي لهذا النشاط في إثراء عملية التواصل بين الباحثين عن العمل وسوق العمل، وما يقدمه من فرص حقيقية للقاء أصحاب العمل مباشرة في مكان واحد، بهدف التشغيل المباشر، حيث تتاح للشركات فرصة لقاء أعداد كبيرة من الباحثين عن العمل المؤهلين في مختلف التخصصات.
من جهته بين الدعيج أن الملتقى يضم مشاركة فاعلة من المؤسسات الكويتية الرائدة في القطاعين العام والخاص، ويهدف إلى إتاحة الفرصة أمام الشباب الاردني الراغبين في فرص عمل في دولة الكويت، لعرض قدراتهم ومهاراتهم، للحصول على عمل مناسب والتواصل المباشر والفعال بين أصحاب العمل والباحثين عنه.
واكد رئيس لجنة التوظيف الأردنية بالكويت الدكتور وضاح الطيباوي ونائبه المهندس صايل عبدالرحيم, ان 44 مؤسسة ستشارك في الملتقى ستوفر اكثر من 2000 فرصة عمل في دولة الكويت، وتمثل جهات حكومية ومجموعة من الشركات والمؤسسات والمستشفيات.
وبين المستشار العمالي بالسفارة الاردنية بالكويت الدكتور محمود العقايلة ان الملتقى يفتح ابوابه ايام السبت والاحد من الساعة 9 صباحا ولغاية 1 ظهرا ومن الساعة 2 ظهرا لغاية 6 مساءً، ويوم غد الاثنين من الساعة 9 صباحا لغاية 3 عصرا، وللاطلاع على المزيد من المعلومات دعا لزيارة الموقع الالكتروني للوزارة.
كما دعت وزارة العمل الباحثين عن العمل الحضور الى الملتقى مصطحبين معهم شهاداتهم العلمية والخبرات المهنية والوثائق الشخصية للاطلاع على فرص العمل المتاحة وتقديم الطلبات وفقا للمهن التي تطلبها هذه المؤسسات.-(بترا- محمد المومني)

التعليق