مادبا: لجنة توصي بترحيل مزارع الأبقار خارج بلدة جرينة

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا –أوصت اللجنة التي شكلها محافظ مادبا الدكتور خالد العرموطي قبل أسبوعين لدراسة مدى تأثير مزارع الأبقار على بلدة جرينة بمادبا، بترحيل هذه المزارع الى خارج البلدة، لما تسببه من أضرار صحية وبيئية على المنطقة، بحسب مصدر بالمحافظة.
ويشتكي أهالي قضاء جرينة من انبعاث الروائح الكريهة من هذه المزارع، معتبرين أن الجهات المعنية تتباطأ في حل هذه المشكلة.
وطالب هؤلاء السكان، وزارة البيئة بتكثيف الرقابة الصحية وإغلاق هذه المزارع قبل حلول فصل الصيف، لما تسببه من أخطار صحية لأبنائها.
وبين المواطن سليمان محمد نمران الشوابكة أن مزارع الابقار في المنطقة لا تبعد عن المنازل سوى أمتار قليلة، ما يشكل أضرارا بصحة القاطنين بالقرب من هذه المزارع.
واعتبر المواطن محمد الحسين الشوابكة، أن وجود هذه المزارع بالمنطقة تهديد لصحة المواطنين خاصة الأطفال، حيث تكثر مع فصل الصيف الأمراض التي يسببها البعوض والقوارض والحشرات التي تهاجم المنازل، إضافة إلى انتشار الروائح الكريهة من هذه الحظائر.
وبين المواطن ماجد الشوابكة، أحد السكان المتضررين من قرب مزارع الأبقار، أنهم لا يستطيعون فتح نوافذ وأبواب منازلهم، خوفا من دخول الروائح الكريهة، لافتا الى أنه عرض منزله للبيع بسبب تفشي هذه الظاهرة.
وأكد المستشار الإعلامي لوزير البيئة الزميل عيسى الشبول، أن الوزارة تولي اهتماماً واسعا بإزالة التأثيرات الناجمة عن التلوث البيئي في أي منطقة من مناطق المملكة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الوزارة تتابع بشكل مكثف قضية مزارع الأبقار في منطقة جرينة، حيث سيتم خلال الأسبوع المقبل تشكبل فريق من وزارة البيئة لزيارة موقع هذه المزارع وإجراء الكشف الحسي، لمعرفة ما مدى تأثيرها بيئياً وصحياً على سكان المنطقة.
وأكد رئيس لجنة بلدية مادبا المهندس غسان الخريسات، أن هذه المزارع خارج حدود البلدية، وأن البلدية طالبت مراراً وتكراراً من وزارة البيئة ترحيلها لما تشكله من تلوث بيئي وصحي على المواطن، وبخاصة في فصل الصيف الذي تتكاثر فيه القوارض والحشرات، مؤكداً أن البلدية تقوم برش المناطق التابعة لها وخصوصاً منطقة جرينة.

التعليق