شيكاغو يهزم بوسطن مجددا وتورونتو وكليبرز يستعيدان التوازن

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعب كليبرز دياندري جوردان يسجل بسلة يوتا أول من أمس - (رويترز)

واشنطن- حقق شيكاغو بولز فوزه الثاني على التوالي على مضيفه بوسطن سلتيكس 111-97، واستعاد كل من تورونتو رابتورز ولوس انجليس كليبيرز توازنه بفوز الأول على ضيفه ميلووكي باكس 106-100، والثاني على ضيفه يوتا جاز 99-91 أول من أمس في الدور الأول من “بلاي اوف” دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.
في المباراة الأولى على ملعب “تي دي غاردن” وأمام 18624 متفرجا، عمق شيكاغو جراح بوسطن متصدر المنطقة الشرقية وألحق به الخسارة الثانية، قاطعا شوطا كبيرا نحو بلوغ الدور الثاني.
وبات شيكاغو بولز، آخر المتأهلين إلى “البلاي أوف”، يحظى بفرصة ان يكون أول المتأهلين إلى الدور الثاني من الأدوار النهائية في حال حسم المباراتين المقبلتين اللتين يستضيفهما يوم غد والأحد، لكون الفريق الذي يسبق منافسه إلى الفوز في 4 مباريات يبلغ الدور الثاني، فيما بات بوسطن مطالبا بتحقيق فوز واحد على الاقل خارج قواعده ليبقي على آماله في المنافسة وفرض مباراة خامسة ستكون على أرضه.
كما يملك شيكاغو فرصة ان يصبح أول فريق مصنف ثامنا ينجح في ان يكون اول المتأهلين الى الدور الثاني من “البلاي اوف” منذ 2012 عندما حقق ذلك فيلادلفيا سفنتي سيكسرز على حساب بولز بالذات.
ويدين شيكاغو بفوزه إلى صانع ألعابه نجم بوسطن السابق راجون روندو الذي كان قاب قوسين او ادنى من تحقيق ثلاثية مزدوجة “تريبل دبل”، اذ سجل 11 نقطة مع 9 متابعات و5 سرقات للكرة و3 صدات بالاضافة الى 14 تمريرة حاسمة.
وكان جيمي باتلر ودواين وايد افضل مسجلين في صفوف شيكاغو برصيد 22 نقطة لكل منهما مع 8 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة للاول الذي كان نجم المباراة الأولى (106-102) مع 30 نقطة.
وعلق وايد على اداء روندو قائلا: “مفتاح الفوز عندما يكون لديك لاعب مثله يفرض سيطرته طيلة المباراة، ما يتعين عليك فعله بعد ذلك هو اللعب فقط”، مضيفا: “هذا المساء، كانت مهمتنا سهلة”.
وفرض شيكاغو الذي يخوض مغامرته الـ35 في الـ”بلاي اوف” خلال مشواره المتوج بستة ألقاب في حقبة الأسطورة مايكل جوردان (ثلاثة متتالية بين 1991 و1993 ومثلها بين 1996 و1998)، افضليته طيلة المباراة وحسم أرباعها 31-26 و23-20 و32-29 و25-22.
ولم ينفع بوسطن، الفريق الاكثر تتويجا في تاريخ الدوري، تألق نجمه ايزياه توماس الذي توجه مباشرة بعد المباراة الى جنازة شقيقته تشاينا (22 عاما) التي لقيت مصرعها قبل أيام في حادث سير.
وسجل توماس 20 نقطة مع 4 متابعات وتمريرتين حاسمتين، علما أنه كان نجم المباراة الأولى الأحد الماضي بتسجيله 33 نقطة.
وعوض تورونتو خسارته المباراة الأولى أمام ضيفه ميلووكي، وتغلب عليه 106-100 على ملعب “اير كندا سنتر” أمام 20077 متفرجا.
ويعود الفضل في فوز اصحاب الأرض الى الثنائي ديمار ديروزان وكايل لاوري؛ حيث سجل الأول 23 نقطة بينها سلة تأكيد الفوز قبل دقيقة و43 ثانية من نهاية المباراة، مع 7 متابعات، وأضاف الثاني 22 نقطة مع 4 متابعات و5 تمريرات حاسمة.
وفي المقابل، برز اليوناني يانيس انتيتوكونمبو للمرة الثانية في صفوف ميلووكي بتسجيله 24 نقطة مع 15 متابعة و7 تمريرات حاسمة، بيد انها لم تكن كافية لتجنيب فريقه الخسارة، علما بأن الحظ لم يحالفه في الثواني الأخيرة في 5 محاولات.
لكن ميلووكي يملك فرصة خوض مباراتين على أرضه وبالتالي التقدم على منافسه والاقتراب من الدور الثاني.
وفي المنطقة الغربية، حذا ليكرز حذو تورونتو وعوض بدوره خسارته المباراة الأولى أمام ضيفه يوتا جاز وتغلب عليه 99-91 على ملعب “ستيبلز سنتر” وأمام 19060 متفرجا.
وكان يوتا فاز في المباراة الاولى 97-95 على رغم خسارته جهود نجمه الفرنسي رودي غوبير في الثواني الاولى.
وبدا تأثير غياب غوبير بشكل واضح في مباراة أول من أمس خصوصا من الناحية الدفاعية كون لوس انجليس تقدم في احدى فتراتها 60-38.
وبرز بلايك غريفين في صفوف كليبرز بتسجيله 24 نقطة، وأضاف كريس بول 21 نقطة مع 10 تمريرات حاسمة، ودي أندري جوردان 18 نقطة مع 15 متابعة بينها 12 دفاعية.
وفي المقابل، كان غوردون هايوارد الأفضل في صفوف الخاسر بتسجيله 20 نقطة. - (أ ف ب)

التعليق