عجلون: "حملة الربيع" للحفاظ على البيئة والغابات من التعديات

تم نشره في الأربعاء 19 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

عامر خطاطبة

عجلون- أطلقت مديريتا الزراعة والتربية والإدارة الملكية لحماية البيئة في عجلون أمس، حملة الربيع البيئية لتوعية طلبة المدارس للحفاظ على البيئة والثروة الحرجية من الاعتداءات والتلوث.
وتهدف الحملة التي انطلقت من مدرسة المرجم الثانوية للبنات إلى تعزيز الوعي البيئي لدى الطلبة والآباء والأمهات والمؤسسات المختلفة وزوار المحافظة التي تشهد حركة تنزه واصطياف كبيرتين من مختلف مناطق المملكة، بحيث تستمر الحملة طيلة فصلي الربيع والصيف.
وأشار مدير التربية والتعليم سامي الفواعرة إلى أن الواقع البيئي لمناطق التنزه يحتاج الى جهد تطوعي وتعاون مختلف الجهات لنشر الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة، والحد من تراكم النفايات تحت الأشجار التي هي مخلفات زوار المنطقة وإلقاء مخلفات البناء على جوانب طرق المناطق السياحية مظاهر وسلوكيات غير حضارية لها آثارها السلبية لسنوات طويلة.
واعتبر مدير الزراعة الدكتور إبراهيم الاتيم أن الحفاظ على البيئية والغابات من الاعتداءات سلوك انساني ووطني يجب أن ينمو لدى كافة الفاعليات، لافتا للمشاكل البيئية التي تعاني منها المحافظة وتتمثل بتراكم النفايات تحت الاشجار والتحطيب والحرائق ورمي النفايات العشوائي وصهاريج النضح، مؤكدا أهمية خلق وعي بيئي لدى الطلبة والمؤسسات الشبابية تجاه البيئة .
ودعا رئيس قسم الادارة الملكية لحماية البيئة النقيب عمر حماد الى ضرورة اعداد خطة مبكرة لمواجهة الحرائق للحفاظ على الغابات من النيران بفعل الاعتداء المتعمد في كثير من الاحيان، بحيث تتوزع الأدوار بين مختلف الجهات، لافتا إلى أن اطلاق الحملة يهدف الى توعية مختلف الجهات بأهمية الحفاظ على ثرواتنا من الهدر والاستنزاف.
وأكد رئيس قسم النشاطات في تربية عجلون عدنان المومني أهمية الحملة للحفاظ على البيئة وإدامة مثل هذه الحملات التي تستهدف الحفاظ على البيئة وسلامة الغابات وتوفير المكان الآمن للتنزه والاصطياف، مثمنا جهود القائمين عليها وتعاون واهتمام الإدارة الملكية لحماية البيئة والبلديات وهيئة شباب كلنا الأردن والهلال الأحمر والجهات التطوعية الاخرى.
ويؤكد منسق هيئة شباب كلنا الأردن في عجلون بلال الصمادي أهمية مثل هذه الحملات الوطنية لتوفير البيئة الآمنة لحركة السياحة والتنزه.
وقالت رئيسة الهيئة الإدارية للهلال الاحمر نبيهة السمردلي إن مشاركة متطوعي الهلال الاحمر من الشباب في حملات التوعية والنظافة ينبع من مبدأ التشاركية والتعاون والعمل بروح الفريق من اجل بيئة أجمل وأنظف.
وثمن الناشطون البيئيون نداء بعارة والمهندستان رهام المومني ورشا البعول ومديرو ومديرات مدارس المرجم والسفينة وباعون وعين جنا وعنجره وكفرنجة وراجب والطلبة أهمية انطلاق الحملة التي باتت ضرورة ملحة للتوعية بخطورة التلوث على البيئة وصحة وسلامة الانسان، مؤكدين أن عديد من مواقع التنزه في المحافظة تعاني من سوء أحوال النظافة العامة خلال فترات التنزه، وتراكم النفايات فيها، ما يستدعي توعية وتنظيم الحملات المستمرة وتوفير الخدمات الضرورية للزوار.

التعليق