"دولية الأعيان" تبحث جهود الأردن للتعامل مع مستجدات المنطقة

تم نشره في الأربعاء 19 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

عمان - أكد رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز ان لا حل للازمة السورية إلا سياسيا، وبما يحفظ مؤسسات الدولة السورية ووحدة اراضيها وشعبها.
وثمن الفايز خلال اجتماع عقدته لجنة الشؤون العربية والدولية والمغتربين أمس بحضور وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، دور جلالة الملك عبدالله الثاني في تحقيق الامن والاستقرار في المنطقة وانهاء الازمة السورية وحل القضية الفلسطينية.
ويأتي الاجتماع الذي دعا إليه رئيس اللجنة ناصر اللوزي وحضره اعضاء اللجنة وعدد من الاعيان، لبحث آخر التطورات والمستجدات في المنطقة والجهود الاردنية المبذولة للتعامل معها. وأطلع الصفدي الاعيان على نتائج الزيارة الهامة والناجحة لجلالة الملك عبدالله الثاني، مستعرضا الملفات والقضايا الهامة التي بحثها جلالته خلال الزيارة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
وفيما يتعلق بالقمة العربية، أكد الصفدي ان قرارات القمة تضمنت بندا خاصا بالقدس لاول مرة، وخرجت القمة برسالة الى العالم بأن السلام هو خيار عربي استراتيجي، وان الدول العربية ملتزمة بالسلام في اطار مبادرة السلام العربية التي تمثل العرض الاكثر شمولا والاكثر قدرة من 67 دولة ويضمن لاسرائيل ودول المنطقة الامن والامان. وعرض الصفدي لتطورات الوضع على الساحة السورية، مؤكدا الموقف الاردني الداعي الى اهمية وقف القتال بشكل شامل ووقف نزيف الدماء والانتقال الى واقع سياسي يضمن حقوق الشعب السوري. كما أكد دعم الاردن لامن واستقرار العراق وحربه على الارهاب. -(بترا - صالح الخوالدة)

التعليق