عائلة وفِراشها أمام مكتب رئيس بلدية المزار الشمالي

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2017. 01:55 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 20 نيسان / أبريل 2017. 08:24 مـساءً
  • عائلة وفِراشها أمام مكتب رئيس بلدية المزار الشمالي- (الغد)

أحمد التميمي

إربد-  افترش مواطن أربعيني وزوجته وأولاده بأثاث منزلهم مدخل مكتب رئيس بلدية المزار الشمالي، احتجاجا على عزم البلدية بيع شارع مرسوم منذ عشرات السنين أمام منزله لأحد المواطنين.
وقال علي الجراح إن البلدية أقدمت مؤخرا على فتح الطريق أمام منزله وتم تعبيده مؤقتا لحين تأهيله بالخلطة الإسفلتية الساخنة، إلا أنه فوجئ بعزم البلدية بيعه الى أحد المواطنين.
وأشار إلى أن هذا الشارع يعتبر المنفذ الوحيد المؤدي إلى منزله، داعيا البلدية الى التراجع عن القرار الذي من شأنه حرمانه من الدخول لمنزله، مشيرا الى انه اضطر الى إيصال صوته بهذه الطريقة بعد أن فشلت كافة المحاولات في ثني البلدية عن قرارها.
من جانبه، قال مدير بلدية المزار الشمالي الجديدة إياد الجراح إن احد المواطنين تقدم بطلب للوزارة من أجل إلغاء الشارع لتوحيد قطعة الأرض المملوكة له شريطة استحداث طريق بديل للمنازل المجاورة ودفع ثمنها ووافقت الوزارة على الطلب وتم مخاطبة البلدية للسير بالإجراءات واتخاذ قرار مجلس بلدي بذلك.
وأشار الجراح الى أن المعاملة لغاية الآن لم تكتسب الدرجة القطعية وبحاجة إلى قرار لجنة محلية ولوائية وقرار مجلس أعلى، لافتا إلى أن المواطن الذي قام بالاعتصام أمام البلدية يرفض بيع الطريق المرسوم منذ أكثر من 30 عاما ويطالب بفتحه وإعادة تأهيله بالخلطة الإسفلتية.
ولفت إلى أن طول الطريق لا يتعدى الـ 25 مترا وبعرض 10 أمتار، وهو طريق مرسوم على مخططات البلدية منذ عشرات السنين، مؤكدا أنه ولغاية الآن ما زالت البلدية تدرس القضية ولم يتم اتخاذ أي إجراء عليه ببيعه أم لا.

التعليق