إربد: عدم إيصال الكهرباء يحول دون افتتاح مركز صحي دير السعنة

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

أحمد التميمي

اربد – مضى أكثر من عام على استكمال مركز صحي دير السعنة الأولي في لواء الطيبة غرب إربد، إلا أن عدم إيصال التيار الكهرباء للمركز يحول دون تشغيله واستفادة أهالي المنطقة منه.وكانت وزارة الصحة تسلمت المركز الذي بوشر العمل فيه منتصف شهر نيسان من العام 2014 مطلع العام الماضي، بعد تأخير تجاوز العام والنصف في بنائه الذي بلغت كلفتة (587) ألف دينار.
ووفق محمود الهياجنة فإن المركز القديم بات غير صالح من ناحية البنية التحتية والمختبر والدورات الصحية، لافتا إلى أن الأهالي تقدموا بالعديد من الشكاوى للجهات المعنية من أجل سرعة افتتاح المركز الصحي الجديد، إلا أن روتين المخاطبات ما بين الجهات المعنية يحول دون افتتاحه.وأشار إلى أن المركز الصحي يخدم آلاف السكان في البلدة، مؤكدا أنه من غير المعقول أن ينتهي العمل بالمركز الصحي الجديد منذ سنة ويبقى دون افتتاح جراء عدم ايصال التيار الكهربائي، الأمر الذي سبب معاناة لسكان البلدة. بدوره، قال مدير صحة إربد الدكتور قاسم مياس إن الوزارة قامت بدفع مبلغ مالي لشركة كهرباء اربد من أجل إيصال الكهرباء للمركز منذ شهرين، الا انه ولغاية الان لم يتم التنفيذ، مشيرا الى انه سيتم مخاطبة الجهات المعنية من اجل سرعة ايصال الكهرباء وخصوصا وأن المبنى جاهز منذ أكثر من 5 أشهر.وأوضح الناطق الإعلامي في شركة كهرباء محافظة اربد هشام حجازي ان التأجيل سببه تأخر وزارة الاشغال العامة بالرد على كتاب شركة الكهرباء الذي يحمل رقم (1/10/1/749) تاريخ (17/1/2017) و(3/10/1/4374) تاريخ (21/3/2017) موجه إلى وزارة الاشغال، بخصوص الشوارع التي سوف يتم طمر الكوابل الكهربائية فيها. واشار الى ان الشركة استوفت كلفة ايصال التيار الكهربائي للمركز من وزارة الصحة، وانها باشرت اجراءات ايصال الخدمة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة كون العمل يتصل بمد كوابل الكهرباء تحت الارض بطول (260) مترا، وإجراء حفريات بالشوارع. وقال إن الشركة حرصا على سلامة البنية التحتية للشوارع في منطقة العمل خاطبت متصرفية لواء الطيبة وبلدية الطيبة الجديدة وأبلغتهما باجراءاتها بصدد طمر كوابل الكهرباء تحت الأرض، حتى تقوم تلك الجهات بالتنسيق مع المقاول بتحديد مسار العمل على الشوارع التي ستشملها أعمال الحفر.

التعليق