مكتبة بالقدس تشجع على القراءة بمقهى

تم نشره في الجمعة 21 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة- تتميز المكتبة العلمية في القدس عن باقي المكتبات بوجود مقهى في داخلها، يقدم مشروبات ووجبات خفيفة للزائرين، وفق مالكها عماد منى الذي أضاف أن المكتبة أشبه بصالون ثقافي تناقش فيه الإصدارات والكتب الحديثة.
وتأسست المكتبة قبل ثلاثين عاما، وتعد اليوم من أهم المكتبات الفلسطينية في القدس المحتلة، ولها ثلاثة فروع تعنى بشؤون الشرق الأوسط وحضارته تاريخا وأدبا، إضافة إلى تشكيلة واسعة من الكتب في قضايا الصراع العربي الإسرائيلي بالعديد من اللغات.
وفازت المكتبة العلمية التي تضم مقهى الكتاب الثقافي في القدس، بجائزة أحسن مكتبة لعام 2011 على مستوى فلسطين، وثالث أفضل مكتبة على صعيد الشرق الأوسط من قبل مؤسسة لونلي بلانيت وبي بي سي بلندن.-(الجزيرة نت)

التعليق