قميص ميسي يتسبب بمشكلة بين كيلليني وبونوتشي

تم نشره في الجمعة 21 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

برشلونة - يعد الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم فريق برشلونة هو نجم أي مباراة يشارك بها حتى في نظر بعض لاعبي الفريق الخصم، وهو ما شهده لقاء البرسا ويوفنتوس اول من أمس في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث طلب ليوناردو بونوتشي لاعب اليوفي من "البرغوث" أثناء المباراة أن يحصل على قميصه عقب المباراة، ما أثار غضب زميله جورجو كيلليني.
وسلطت الصحافة الإسبانية الضوء على هذه الواقعة ونشرت فيديوهات تظهرها حيث اقترب بونوتشي من ميسي ليطلب منه قميصه الذي وافق على طلبه.
ولم يرق لكيلليني تصرف بونوتشي فقام بتوجيه لكمة خفيفه لزميله، إلا أن هذا لم يمنع بونوتشي من الحصول على قميص "البرغوث" في نهاية اللقاء.
وعقب المباراة قال بونوتشي (29 عاما) عن ميسي "ليو ميسي هو الأفضل في العالم بجانب كريستيانو رونالدو. انا سعيد لتمكني من إضافة قميص ليو ميسي إلى مجموعتي التي احتفظ بها في المنزل".
تباين في الصحافة الإسبانية حول خروج برشلونة
تباينت آراء الصحف الإسبانية الصادرة أمس حول خروج برشلونة من ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم على يد يوفنتوس الإيطالي، حيث تقول صحف كتالونيا إنه ودع البطولة بشكل مشرف بينما ترى المدريدية أن البرسا "عجز عن تخطي جدار اليوفي".
وجاء عنوان صحيفة (سبورت) الكتالونية كالتي "وداع مشرف" مصحوبة بصورة لنيمار وهو يبكي حزنا على الخروج من التشامبيونز ليج.
وأشارت الصحيفة إلى أن برشلونة حاول جاهدا لكي ينتفض على اليوفي ولكنه لم تكن أمامه خيارات وهجومه كان غير فعال، فيما اختارت عنوانا فرعيا لها يقول "دم وعرق ودموع".
وترى الصحيفة أن حدوث معجزتين لبرشلونة في شهر واحد فقط كان أمرا يفوق الحد، في إشارة إلى الحلم بتحقيق معجزة تتمثل في انتفاضة جديدة بعد تلك التي حدثت أمام باريس سان جيرمان في دور الـ16 عندما فاز إيابا 6-1 بعد خسارته في الذهاب برباعية بيضاء.
أما (موندو ديبورتيفو) فتطابق عنوانها مع سبورت وأبرزت أهمية أن يركز فريق المدرب لويس إنريكي على بطولة الليغا ويفكر في لقاء الكلاسيكو المقرر يوم الأحد المقبل أمام ريال مدريد.
وعلى النقيض، ترى صحيفة (أس) المدريدية أن برشلونة "عجز عن تخطي جدار اليوفي" وهو ما منعه من تحقيق الانتفاضة، مضيفة أن الفريق لم تحالفه الدقة في تصويب الكرات وأنها كانت ليلة مشؤومة بالنسبة لمهاجم برشلونة، ليونيل ميسي، الذي سدد العديد من الكرات لكنها رفضت معانقة الشباك.
فيما ذكرت صحيفة (ماركا) أن "الكامب نو ودع الفريق كما لو كانت نهاية حقبة مجد"، مشيرة إلى عدم حدوث معجزة أخرى للبرسا. (إفي)

التعليق