د.باسم الطويسي

حلول أردنية صينية

تم نشره في السبت 22 نيسان / أبريل 2017. 12:07 صباحاً

يعد الاقتصاد الصيني اليوم ثاني أكبر اقتصاد عالمي، يستمر في الصعود رغم تباطؤ الاقتصاد العالمي، وهذا ما تقود اليه الخطة الخمسية المستمرة حتى عام 2020، بينما يزداد يوما بعد يوم حجم الطبقة الوسطى في المجتمع الصيني الذي يشكل 20 % من سكان العالم، حيث يعني نمو هذه الطبقة ثورة اقتصادية وثقافية ليست في الصين بل في العالم كله، في الجهة الأخرى يتوقع بعض الخبراء أن العقود الثلاثة القادمة ستجعل من لغة الهان لغة أعمال أساسية في العالم تنافس الانجليزية، في هذا الوقت تبني الصين شبكة واسعة من التفاعلات الاقتصادية سواء داخل مجموعة دول الاقتصادات الصاعدة  "بريكس" او خارجها ومن المصالح الضخمة التي من المتوقع ان تعيد تعريف الاقتصاد وادارة المصالح في العالم حول التكنولوجيا والمعرفة والصلب والغاز وسكك الحديد والاساطيل الجوية والسياحة الجديدة والتعليم الجديد، انه عالم جديد يتشكل، فهل لنا مكان فيه ؟
هذه الايام يحتفل الأردنيون والصينيون بمرور أربعة عقود على العلاقات بين الدولتين، في الوقت الذي ما يزال ميزان التبادل التجاري (3.170 مليار دولار) يميل بشكل كبير لصالح الصين، بينما تصاعد حجم الاستثمارات الصينية في الأردن والمساعدات في نفس الوقت، فهناك نحو عشرين شركة صينية تنفذ مشاريع في مجالات متعددة، واثناء زيارة نائب رئيس مجلس الدولة الصيني الاسبوع الماضي أعلن عن الانتهاء من الغلق المالي لمشروع الصخر الزيتي وهو المشروع الأول من نوعه في المملكة والأكبر في المنطقة والقائم على الحرق المباشر للصخر الزيتي لتوليد الكهرباء بقدرة 485 ميجا واط أو ما يعادل 15 بالمئة من اجمالي توليد الكهرباء في المملكة وبحجم استثمار يصل الى 2.2 مليار دولار الذي ينفذه ائتلاف شركات دولية من بينها شركات صينية.
العلاقات الاقتصادية والثقافية الأردنية – الصينية ما تزال أقل من الطموح وهناك عمل كبير وفرص عديدة على الجانب الأردني للعمل عليها بجدية، هناك العديد من الحلول الاستراتيجية للأردن التي يمكن أن يقدمها الاستثمار في تنمية العلاقات بين البلدين، وفي مجالات عديدة علينا أن نتصور مستقبل السياحة في الأردن إذا ما تم التخطيط للاستفادة من ثورة الطبقة الوسطى الصينية التي تعد الأكثر طلبا على السفر والسياحة في العالم، إذا ما درس السوق الصيني ومتطلباته جيدا وإذا ما قام الجانب الأردني بتقديم بعض التسهيلات مثل رفع القيود عن تأشيرات السفر وفتح المجال لخطوط طيران بين البلدين. لقد أصبحت الصين مؤخرا أكبر مصدر للسياح إلى الخارج في العالم بعدد تجاوز 100 مليون سائح لنتصور أن 1 % فقط من هؤلاء زار الأردن.
يقاس على ذلك حلول أخرى في جلب استثمارات عملاقة في حل مشكلة النقل وفي تطوير شبكات الطرق والسكك الحديدية، وحلول أخرى في الطاقة إلى جانب ما تم إنجازه، وإعادة التفكير في حزمة كبيرة من الاستثمارات في صناعات البحر الميت وأخرى بالصناعات الكيمياوية والصناعات الدوائية وغيرها.
هناك حلول عديدة أخرى على المستوى الاقتصادي الاستراتيجي يمكن للأردن أن يستلهمها من التغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، هناك عملية اقتصادية تاريخية تجري منذ أكثر من عقدين خلاصتها انتقال تاريخي للثروة من غرب العالم الى شرق العالم وانتقال آخر يجري نحو الشرق الجديد،  يبدو في تراكم الأفكار والمعارف والريادة والابتكار ليس في الاقتصاد فقط بل وفي التعليم وبناء القدرات والثقافة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »"السياسة والإقتصاد توأمان " (يوسف صافي)

    السبت 22 نيسان / أبريل 2017.
    شرحت واسهبت استاذ باسم وخلصت متمنيا لما لمسته من خلال المؤشرات الإيجابية ل الإقتصاد الصيني والتي حقا تؤهله وفق كل المعايير سيادة الإقتصاد العالمي ؟ وهذا ما كان متوقع لتوجه اقتصادات العالم ماقبل "سياسة الجنون فنون" التي اوكل بها مستر ترامب (نقيب لوبي المال والنفط والسلاح صنّاع قرار السياسة والإقتصاد العالميين) والتي كانت تغريداته أشبه بالصدمة التي تسبق اطلاق النار في الحروب بصنوفها العسكرية والإقتصادية والإجتماعية ؟؟ وماخص الإقتصاد اعلانه المتضن بناء الحواجز ووقف التعامل وفق منظور التجارة الحرّة والأسواق المفتوحة والإستثمارات الأجنبية حيث وبعد هذا التشابك وضع العالم على حافة حرب اقتصادية ؟؟وإعادة توظيف رؤوس الأموال الأمريكية وفق مايخدم الإقتصاد الأمريكي(اللوبي)واول اشارته العدائية كانت صوب الصين وهذا مما حدى بالرئيس الصيني ان يحبو مسرعا ل لقاء مستر ترامب لفهمه النتائج والآثار المترتبة على الإقتصاد الصيني (انظر حجم الإستثمارات في السوق الصيني (in@out")?? اضافة الى ربط المساعدات الأمريكية المنح والمشاريع والتكنولجياوفق مصالحها على المكشوف "سياسة حكلي بحكلك" للدول الفقيرة والنامية ؟؟؟يصعب التمني استاذ باسم في ظل عدم عدالة التوزيع واستقلالية القرار ؟؟؟ وهذه غطرستهم (راس المال يخدم راس المال) المبرمج بعناية حثيثة عندما كان اول برتوكلاتهم "السيطرة على المال ومصادره يليه الإعلام وادواته ولتكريس ذلك برتوكولهم 4 (وفق المنشور) بتر العلاقة مابين المخلوق وخالقه وإستبدالها بالحسابات المادية والهوى المصلحي الرغائبي؟؟؟ليقتلوا باب التكافل والتعاون مابين البشر حيث فطرههم الخالق عزّ وجل واستعاضوا عنها بحرب المصالح القذرة العسكرية المعلنة والإقتصادية والإجتماعية التي تغلغلت مابين حنايا المجتمعات دولا وأفراد ؟؟انظر بؤر التوتر والعنف التي تغزو العالم ومايدور في منطقتنا من حرب قذرة ؟؟ والتي محصلتها نشاط عجلة مصانع السلاح والدمار والتهيئة ل ادارة عجلة اقتصادهم من خلال اعادة البنية التحتية التى تم دمارها؟؟؟؟واستمرار لغطرستهم سياسة واقتصاد والوقوف ضد اي توجه قد يخرج (ضم الياء )العالم من تحت ظلال غطرستهم ونفوذهم؟؟؟وحتى "ليقضي الله امرا كان مفعولا"