4 فرق تعيش مخاوف الهبوط من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

الجزيرة والفيصلي يتقاسمان الصدارة.. والوحدات يرفض ‘‘الهدية‘‘

تم نشره في الاثنين 24 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • مهاجم الجزيرة مارديك مارديكيان يقفز للكرة في لقاء الرمثا - (من المصدر)
  • مهاجم الصريح ايمانويل يقود هجمة على مرمى شباب الأردن - (الغد)
  • مدافع الوحدات سبستيان يرتقي للكرة بمزاحمة مهاجم الصريح -(الغد)
  • لاعب الفيصلي يوسف النبر يرتقي للكرة امام مرمى الحسين اربد -(تصوير: جهاد النجار)

تيسير محمود العميري

عمان- تقاسم فريقا الجزيرة والفيصلي صدارة دوري المناصير للمحترفين برصيد 40 نقطة، بعد أن حقق الجزيرة فوزا على الرمثا بنتيجة 1-0، فيما تعثر الفيصلي بالتعادل 1-1 أمام فريق الحسين إربد.
ومع نهاية الجولة الـ20 من الدوري وبقاء جولتين لتحديد البطل، ما لم يتطلب الأمر مباراة فاصلة بين فريقين أو جولة بين فريقين، فإن الوحدات أضاع على نفسه فرصة مشاركة الجزيرة والفيصلي الصدارة، بعد أن تعثر بتعادل سلبي أمام ذات راس، ليصبح الوحدات ثالثا برصيد 38 نقطة وبفارق نقطتين عن القمة، في حين استرد المنشية حظوظ المنافسة حين رفع رصيده الى 36 نقطة بعد فوزه على سحاب 2-1.
وللتأكيد مرة أخرى، فإن تعليمات اتحاد كرة القدم لا تنظر الى فارق الأهداف أو المواجهات المباشرة بين الفريقين عند التعادل بالنقاط، ولذلك فإن التتويج باللقب أو تجنب الهبوط محكوم بفارق النقاط فقط.
من يظفر باللقب؟
ربما جاء "السيناريو" في الجولة الـ20 مخالفا لما يتمنى أنصار الفيصلي والوحدات، في حين كان الجزراوية الأكثر سعادة، لأن فريقهم أنجز المهمة أمام الرمثا واستفاد من "هديتي" فريقي الحسين إربد وذات راس على التوالي؛ حيث صعد الجزيرة للقمة متقدما بفارق الأهداف على الفيصلي، بينما بقي الوحدات متخلفا عنها بفارق نقطتين، وبات الجمهور يتساءل فيما اذا كانت الجولتان المقبلتان ستنهيان الصراع لأحد الفرق المرشحة للقب، أم يتم اللجوء لمباراة تحدد البطل؟.
الجزيرة سيلعب أمام المنشية والأهلي، والفيصلي سيلعب أمام البقعة وسحاب والوحدات سيلاقي الصريح والحسين إربد، بينما سيلاقي المنشية نظيره الجزيرة ثم الرمثا.
ومن الصعب التكهن بنتائج تلك المباريات، واعتبار مهمة هذا الفريق أكثر سهولة من ذلك الفريق، فالفرق المرشحة للقب بحاجة الى الفوز ولا ترغب في التفريط بالنقاط، وكذلك الحال بالنسبة للفرق المهددة بالهبوط والتي تواجه الفرق المرشحة للقب، كذلك فإن الفرق التي تحتل المنطقة الوسطى، ترغب في عدم تلويث سمعتها وبـ"اللعب النظيف" وتترك أمر اللقب لمن يستحقه، وبالتالي فإن المباريات المتبقية من عمر الدوري عموما "12 مباراة" تبدو في غاية الأهمية، ومن خلالها قد يعلن الفائز باللقب والفريقان المهددان بالهبوط.
المعطيات الفنية تؤكد أن فريقي الفيصلي والجزيرة الأكثر إقناعا للجماهير من حيث القدرة على الحصول على اللقب، لاعتبارات فنية وبدنية تمنحهما الأفضلية على حساب الوحدات، الذي يبدو غير قادر على إسعاد أنصاره، ويسير نحو السيناريو ذاته في الموسم الماضي، عندما أهدر 12 نقطة في الجولات الخمس الأخيرة من عمر البطولة، وهو خلال المباريات الثلاث الأخيرة في الدوري الحالي لم يحصل سوى على 4 نقاط.
الفيصلي يدرك تماما أنه يواجه فريقين مهددين بالهبوط، ويحتاجان الى الفوز كحاجته تماما، ولذلك فإن حساباته تبدو دقيقة للغاية، على أمل أن يجد في مباراة الجزيرة مع المنشية ما يسره، والصورة ستكون واضحة تماما أمامه، لأن المنشية والجزيرة سيلتقيان الخميس، كما سيلعب الوحدات مع الصريح الجمعة، بينما سيلعب هو أمام البقعة السبت المقبل، ولذلك فإنه سيكون على دراية تامة بأحوال منافسيه قبل أن يخوض مباراته المقبلة.
من جانبه، بدأ الجزيرة في التقاط أنفاسه واسترداد حظوظه، لاسيما وأن جولة الإياب سارت بعكس ما يريد من حيث النتائج، ولذلك فإنه يطمح على الأقل إلى الوصول لمباراة فاصلة إن لم يتمكن من حسم الصراع لصالحه في الجولتين المقبلتين.
الوحدات ربما يكون أضعف من المنافسة الشرسة، لاسيما وأنه ينظر الى البطولة الآسيوية، وبات بحاجة الى فوز على المحرق البحريني ليضمن الانتقال الى دور الأربعة وبعكس ذلك سيغادر البطولة من الباب الخلفي، وبالمناسبة فإن الفريق خلال مرحلة الإياب لم يسجل فوزين متتاليين وهذه حالة غريبة وغير مسبوقة، كما أنه لم يسجل سوى 8 أهداف في 9 مباريات ولم يسجل في 3 مباريات وسجل هدفا واحدا في كل مباراة من مبارياته الخمس!.
ربما يكون الفيصلي والجزيرة الأقرب لنيل اللقب ويحل الوحدات ثالثا، الا اذا حدث تغيير كبير في الجولتين المقبلتين، وتمكن الوحدات من خدمة نفسه أولا قبل تلقي خدمات الآخرين، فيما بات المركز الثالث تحت نظر المنشية، كبديل عن اللقب الذي كان بإمكانه المنافسة عليه بقوة لولا إهداره لبعض النقاط بشكل مفاجئ.
4 بأعصاب هادئة
ثمة 4 فرق تعيش أعصابا هادئة، كونها فقدت كليا الوصول الى المربع الذهبي، كما أنها ابتعدت كليا عن حسابات الهبوط، وبالتالي فهي ترغب بتحقيق نتائج ايجابية بعيدا عن الضغط النفسي والاتهامات.
الرمثا بقي في المركز الخامس برصيد 30 نقطة، وبفارق 6 نقاط عن المنشية الذي يحتاج الى فوزين على ذات راس والمنشية وتحسين فارق الأهداف شريطة خسارة المنشية مباراتيه، فيصبح فارق الأهداف هو الفيصل بينهما لتحديد المركز الرابع، وإن كانت هذه المهمة صعبة للغاية إن لم تكن مستحيلة، وبالتالي فإن الرمثا ربما يخشى مزاحمة الحسين إربد له على المركز الخامس، كون الأخير بقي سادسا برصيد 27 نقطة، وله مباراتان متبقيتان أظمام فريقي شباب الأردن والوحدات، فيما استقر شباب الأردن سابعا برصيد 24 نقطة بعد خسارته أمام الصريح 1-2، وبالتالي ينافس على المركز السادس أو المحافظة على المركز السابع وله مباراتان أمام فريقي الحسين إربد والبقعة، فيما بقي الأهلي ثامنا رافعا رصيده الى 23 نقطة، ويطمح إلى التقدم صوب المركزين السابع أو السادس، وله مباراتان أمام فريقي سحاب والجزيرة.
4 في دائرة الخطر
ما يزال شبح الهبوط يحيط بأربعة فرق وسيؤدي بفريقين منها الى الدرجة الأولى، وكحال المنافسة على اللقب فإن كل شيء وارد في حسابات الهبوط؛ حيث من الممكن أن يتحدد الهابطان مع نهاية الدوري، أو يحتاج الأمر الى مباراة أو جولة فاصلة، تبعا للتقارب النقطي الحاصل، وإن كان فريق سحاب يعيش الوضع الأسوأ بين تلك الفرق حيث يحتل المركز الثاني عشر والأخير برصيد 14 نقطة، عقب خسارته أمام المنشية 1-2، وبالتالي يبدو "نظريا" الأقرب لنيل البطاقة الأولى، ما لم يتمكن من التعويض في الجولتين المقبلتين، وفي الوقت ذاته يستفيد من تعثر منافسيه؛ حيث سيخوض مباراتين أمام الأهلي والفيصلي، والأخيرة ربما تكون الأشرس كونها أمام فريق يرغب بلقب البطولة.
البقعة الذي تراجع الى المركز الحادي عشر برصيد 16 نقطة وبفارق الأهداف عن ذات راس، سيخوض هو الآخر مباراتين مصيرتين؛ أولاهما أمام الفيصلي وثانيهما أمام شباب الأردن، وبالتالي يشعر بخطورة موقفه لاسيما بعد خسارته أمام الأهلي 1-2، وبالتالي سيكون مع ذات راس خطوة بخطوة، خصوصا وأن الأخير سيلعب مباراتين أمام الرمثا والصريح، ويملك ميزة أنه سيلعب مباراته الأخيرة على ملعب الكرك؛ حيث عجزت الفرق الثلاثة الأولى على سلم ترتيب عن التفوق عليه هناك واكتفت مكرهة بالتعادل، فكيف سيكون الحال بفريق آخر أقل قوة من المتنافسين على اللقب.
الصريح الذي تقدم خطوة مؤثرة رافعا رصيده الى 17 نقطة واحتل المركز التاسع، يريد الفوز بإحدى مباراتيه المتبقيتين أمام الوحدات وذات راس لضمان البقاء وعدم الهبوط، وربما يحتاج الى أقل من ذلك بالنظر الى نتائج مباريات الفرق الأخرى.
ملخص الهبوط، أن مباراة ذات راس والصريح قد تتسبب بهبوط أحد الفريقين الى جانب سحاب اذا ما خسر الأخير مباراتيه، كما أن مباريات الفيصلي مع البقعة، الوحدات مع الصريح، سحاب مع الفيصلي، تعد ذات أهمية قصوى، لكن أكثرها أهمية تلك التي تجمع المهددين بالهبوط في الجولة الأخيرة، لأن الفوز يعني "ضربة مزدوجة".
بالطبع كل الاحتمالات واردة، ويبقى السؤال الذي لا إجابة عنه حتى الآن.. من سيهبط الى الدرجة الأولى ومن سيكون مصيره النجاة؟.
3 طوابق
الشكل العام للبطولة لم يتغير مطلقا في حالة ربما تكون فريدة من نوعها، لأن الفرق صنفت نفسها طبقا لحصادها النقطي الى 3 طوابق بالتساوي؛ حيث إن 4 فرق تتنافس على اللقب ومثلها تخشى الهبوط، وبين الفرق الثمانية 4 فرق تحتل "المنطقة الوسطى".
مارديك يقترب من لقب الهداف
اقترب مهاجم الجزيرة مارديك مارديكيان من الحصول على لقب الهداف، وواصل انفراده بصدارة الهدافين برصيد 14 هدفا، وتاليا ترتيب الهدافين.
14 هدفا: مارديك مارديكيان "الجزيرة".
8 أهداف: منذر ابو عمارة "الوحدات"، الحاج مالك "الأهلي".
7 أهداف: حسن عبدالفتاح "الوحدات"، محمد طنوس "الجزيرة"، محمد زينو "الحسين اربد"، أكرم الزوي "الفيصلي".
6 أهداف: محمد عمر الشيشاني "شباب الأردن"، نهار شديفات "المنشية".
5 أهداف: ايمانويل وعبدالرؤوف الروابدة "الصريح"، موسى التعمري "شباب الأردن".
4 أهداف: أحمد ابو جادو واحمد عبدالحليم "سحاب"، ومحمود مرضي "الأهلي"، سامر السالم "ذات راس"، أحمد سمير وعمار ابو عليقة "الرمثا"، وعمر عبيدات "المنشية".
3 أهداف: خلدون الخزامي وعادل الهامي "المنشية"، محمد الرفاعي وفهد يوسف "الجزيرة"، رائد النواطير "شباب الأردن"، أحمد العيساوي وماركوس "الأهلي"، وسمير رجا وأحمد أبو كبير "الحسين اربد"، توريس "الوحدات"، بهاء عبدالرحمن "الفيصلي".
هدفان: محمد الباشا ولؤي عمران "شباب الأردن"، امانجو وسعيد مرجان وسي الشيخ "الرمثا"، ديمبا واشرف المساعيد "المنشية"، احمد غازي واحمد الشقران الحسين اربد"، خليل بني عطية وأنس الجبارات وبلال قويدر وياسر الرواشدة ولوكاس "الفيصلي"، عصام مبيضين وعبدالله العطار "الجزيرة"، طارق خطاب ورجائي عايد "الوحدات"، ابراهيم الجوابرة ومحمود موافي "سحاب"، وسام دعابس ومحمد العملة وكريس ريميه وعدنان عدوس "البقعة"، وصدام الشهابات "الصريح".
هدف: سباستيان وبهاء فيصل وعبدالله ذيب وليث بشتاوي وصالح راتب واحمد ماهر"الوحدات"، يوسف الرواشدة ويوسف النبر وابراهيم الزواهرة ولاعب المنشية احمد ياسر بالخطأ "الفيصلي"، صالح الجوهري ومهند خير الله وعمر مناصرة ويزن ابو عرب وفراس شلباية "الجزيرة"، مروان عبيدات وخلدون عبدالمعطي وايمن ابو فارس وفهد جاسر "الصريح"، رواد ابو خيزران وحسام ابو سعدة ولؤي عمران ومهدي بن محمد ومحمد الخريشة ومدافع الأهلي سليم عبيد بالخطأ "شباب الأردن"، محمد عبدالحليم وبلال عويد وعمار ابو عواد ويوسف السموعي وحمدي المصري ولاعب الحسين اربد علاء الشقران بالخطأ "البقعة"، عثمان الخطيب ومروان الغول واحمد الجعافرة ومالك الشلوح ويوسف محمد وعادل رجب وعمر الشلوح ولاعب الصريح خلدون الخوالدة بالخطأ "ذات راس"، سليم عبيد ويزن ثلجي ومحمد العلاونة "الأهلي"، خالد الدردور وماركو وحمزة الدردور ولاعب الصريح مراد مقابلة بالخطأ "الرمثا"، لقمان عزيز وعبدالهادي المحارمة "سحاب"، سليمان العزام وسعد الروسان واحمد الميرغني وعلاء حريما "المنشية"، هيلدر وعلاء الشقران ومالك اليسيري وبلال الداود "الحسين اربد".
10 أهداف في 6 مباريات
تم تسجيل 10 أهداف في 6 مباريات، وبذلك يرتفع عدد الأهداف المسجلة الى 264 هدفا في 120 مباراة، بمعدل 2.20 هدفا في المباراة.
4 انتصارات وحالتا تعادل
تم تحقيق الفوز في 4 مباريات مقابل حالتي تعادل.. إجمالي عدد حالات الفوز أصبح 81 مقابل 39 حالة تعادل منها 20 سلبية.
3 حالات طرد
أشهرت البطاقة الحمراء 3 مرات في وجه اللاعبين، وبذلك يرتفع عدد حالات الطرد الى 33 حالة.
ركلتا جزاء ناجحتان
احتسبت ركلتا جزاء تم تنفيذهما بنجاح من قبل اللاعبين أحمد عبدالحليم "سحاب" ومارديك مارديكيان "الجزيرة".. عدد ركلات الجزاء المحتسبة في الدوري أصبح 40 ركلة نفذت 31 منها بنجاح وأصاب الفشل 9 أخرى.
أرقام وكلام
- فرق الجزيرة والفيصلي والمنشية الأكثر فوزا "11 مرة" وسحاب الأقل "مرتين".
- فرق الجزيرة والفيصلي والوحدات الأقل خسارة "مرتين" والصريح الأكثر "11 مرة".
- فريقا الرمثا والحسين اربد الأكثر تعادلا "9 مرات" والمنشية وشباب الأردن الأقل "3 مرات".
- الجزيرة أقوى الفرق هجوما وسجل 36 هدفا، وذات راس الأضعف "12 هدفا".
- فريقا الفيصلي والوحدات الأقوى دفاعا ودخل مرمى كل منهما 11 هدفا والبقعة الأضعف "33 هدفا".
- الوحدات يتمتع بأفضل فارق أهداف "+18" وعلى النقيض من ذلك البقعة "-17".
- سجل المحترفان السوري محمد زينو والليبي أكرم الزوي الهدف الوحيد لكل من فريقي الحسين اربد والفيصلي خلال المباراة التي جمعت الفريقان معا الجمعة.. للعلم كلا اللاعبين سجل حتى الآن 7 أهداف.
- بعد ثلاثة انتصارات متتالية في عهد المدرب نيبوشا، تمكن فريق الحسين إربد من ايقاف سلسلة انتصارات الفيصلي وإجباره على التعادل وفقدان أول نقطتين مع المدرب الجديد.
- لاعبو مختلف الفرق وجماهيرهم قرأوا الفاتحة قبل بدء المباريات على روح الراحل خالد عوض نجم الكرة الأردنية سابقا... اللاعبون ارتدوا شارات سوداء حدادا على رحيل نجم الفيصلي والمنتخب الوطني سابقا.
- سمح الحكم محمد عرفة للاعبي ذات راس والوحدات بشرب المياه بعد إيقاف المباراة لمدة دقيقة، نتيجة للأجواء الحارة التي سادت المملكة أول من أمس وتحديدا مدينة الكرك حيث جرت المباراة.
نتائج مباريات الجولة الـ20
- الصريح * شباب الأردن 2-1، سجل للصريح عبدالرؤوف الروابدة وفهد جاسر ولشباب الأردن موسى التعمري.
- المنشية * سحاب 2-1، سجل للمنشية عمر عبيدات ونهار شديفات ولسحاب أحمد عبدالحليم.
- الفيصلي * الحسين اربد 1-1، سجل للفيصلي اكرم الزوي وللحسين اربد محمد زينو.
- ذات راس * الوحدات 0-0.
- الجزيرة * الرمثا 1-0، سجله مارديك مارديكيان.
- الأهلي * البقعة 1-0، سجله الحاج مالك.
مواعيد مباريات الجولة الـ21
- سحاب * الأهلي، الخميس 27-4، الساعة 4، ستاد الملك عبدالله الثاني.
- المنشية * الجزيرة، الخميس 27-4، الساعة 4، ستاد المفرق.
- الصريح * الوحدات، الخميس 27-4، الساعة 6.30، ستاد الحسن.
- الحسين اربد * شباب الأردن، الجمعة 28-4، الساعة 6.30، ستاد الحسن.
- الرمثا * ذات راس، السبت 29-4، الساعة 4، ستاد الحسن.
- البقعة * الفيصلي، السبت 29-4، الساعة 6.30، ستاد عمان.

التعليق